منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    السكري أرهق الخدمات الصحية بدول الخليج العربي ، برامج المكافحة الأولية للمرض والثانوية لمضاعفاته الحادة والمزمنة.

    شاطر

    السكري أرهق الخدمات الصحية بدول الخليج العربي ، برامج المكافحة الأولية للمرض والثانوية لمضاعفاته الحادة والمزمنة.

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الخميس 14 نوفمبر 2013 - 15:01

    الدكتور توفيق خوجة : الاحتفاء باليوم العالمي للسكري مهم لتكثيف الجهود لرفع الوعي بالداء ومضاعفاته
    الرياض 11 محرم 1435 هـ الموافق 14 نوفمبر 2013 م واس
    عدّ المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون البروفيسور توفيق بن أحمد خوجة الاحتفاء باليوم العالمي لداء السكري تحت شعار "حماية مستقبلنا" , مناسبة مهمة لتكثيف الجهود لرفع الوعي بداء السكري ومضاعفاته وأهمية التحكم به وكيفية الوقاية منه والتعريف بحجم المشكلة وأهميتها تجاوباً مع نداء منظمة الصحة العالمية والاتحاد العالمي للسكري وإلى إذكاء الوعي العالمي بهذه الجائحة.
    وقال في تصريح له بهذه المناسبة : إن هذا اليوم يتوافق مع ميلاد فريدريك بانتين الذي أسهم مع شارلز بيست في اكتشاف مادة الأنسولين في عام 1922م ، التي أصبحت ضرورية لمرضى السكري ، حيث يأتي شعار هذا العام استمراراً للحملة العالمية للسكري والمتواصلة منذ عام 2009م إلى عام 2013م وموضوعها الأساسي التثقيف والوقاية من داء السكري تحت عنوان "حماية مستقبلنا".
    وأضاف الدكتور خوجة قائلاً : لقد أصبح داء السكري من الأمراض ذات الانتشار الواسع على مستوى دول العالم وتعتبر منظمة الصحة العالمية داء السكري من الأمراض التي بلغت حد الخطورة ، حيث يصيب حالياً حوالي 300 مليون نسمة في جميع أنحاء العالم، مما يمثل (6.6%) من البالغين وتقدر الزيارة السنوية بحوالي 7 مليون مريض، ولذا دعت المنظمة الدول الأعضاء إلى اتخاذ الإجراءات العاجلة للحد من انتشاره وذلك عبر البدء ببرامج المكافحة الأولية للمرض والثانوية لمضاعفاته الحادة والمزمنة.
    وأكد أن مجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون ومكتبه التنفيذي كان حريصاً على التصدي لهذا الداء حيث وقع معالي وزراء الصحة بدول المجلس خلال المؤتمر الـ 63 على "الإعلان المشترك حول الداء السكري" واعتماده كالتزام لتحسين الصحة العمومية والتصدي لمشكلة الداء السكري ، حيث تضمنت نقاط الإعلان على عدد من الجوانب منها وضع التصدي لمشكلة الداء السكري على قمة أولويات القضايا الصحية، مما يتطلب دعما سياسيا فاعلا وموارد بشرية ومادية كافية كضرورة أساسية لدول المجلس للبدء في وضع وتطبيق السياسات والخطط والبرامج اللازمة لذلك، والالتزام باتخاذ الإجراءات المناسبة التي تساعد على التقليل من عبء المرض بتحقيق الأهداف العالمية لمنظمة الصحة العالمية لمكافحة الأمراض غير المعدية - وفي مقدمتها الداء السكري - خلال العشر سنوات القادمة.
    وقال الدكتور خوجة : لقد أرهق السكري الخدمات الصحية بدول الخليج حيث أخذ حيزاً لا يستهان به من الخدمات التي تقدمها المستشفيات، ففي دراسة هامة أجريت بمدينة الرياض اتضح أن (32%) من المرضى المنومين بالمستشفيات مصابون بالسكري، وقد أدخلوا إلى المستشفيات إما لأسباب تخص السكري أو لمشاكل صحية ذات علاقة به، كما أن معدلات مضاعفات السكري ومن خلال الدراسات والتقارير الخليجية المعتمدة تؤكد تفاقم المشكلة حيث تتراوح نسبة الإصابة بداء السكري ما بين (12.4، 24%) في دول مجلس التعاون الخليجي.
    وأضاف قائلاً : أنه من العوامل التي ساعدت في زيادة معدلات الانتشار لداء السكري النمو السكاني وتشيخ السكان، وارتفاع معدلات السمنة وزيادة الوزن وقلة النشاط البدني والأنماط الغذائية غير الصحية، وزيادة عدد المرضى الذين يتم تشخيصهم نتيجة الاهتمام المتزايد بذلك المرض ولإجراء المسوحات الكبيرة في شتى بلدان العالم.
    وأردف المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون قائلا : إذا لم يتم اتخاذ إجراءات حاسمة لمكافحة هذا الوباء في جميع أنحاء العالم، فإن أكثر من (438) مليون أو (7.8%) من السكان سيصابون بهذا المرض بحلول عام 2030م كل ذلك سيؤدي إلى العبء الكبير على تكاليف الرعاية الصحية حيث وحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية مما سيكلف ما بين (213-396) دولار دولي ما يمثل نحو (40%) من الميزانيات الصحية للدول آنذاك ، وعليه فإن مرض السكري يُعد من الأمراض الأكثر تكلفة سواءً التكلفة المباشرة التي تقدر بنحو (6%) من الميزانية الكلية في الدول المتقدمة اقتصادياً وتصل هذه التكاليف حالياً إلى (60) بليون دولار أمريكي في الولايات المتحدة، (16.94) بليون دولار في اليابان، (10.67) بليون دولار في ألمانيا وكذلك التكاليف غير المباشرة من جراء فقد عائل الأسرة والأشخاص المنتجين فيها والوقت المفقود وتأثير ذلك على الانتاج.
    وأشاد في ختام تصريحه بالجهود الحثيثة التي تبذلها وزارات الصحة بدول مجلس التعاون خلال الآونة الأخيرة بالعمل على تنفيذ الخطة الخليجية لمكافحة هذا المرض، حيث أصدر معالي الوزراء عدداً من القرارات الوزارية المتعلقة بهذا الجانب والتي تدعو جميعها إلى أهمية احتواء هذا الداء والعمل على إعادة صياغة الاستراتيجيات الخاصة بالخطة الخليجية التنفيذية لمكافحة داء السكري بما يتواكب مع المستجدات العالمية ووضع الخطط التنفيذية اللازمة للأولويات كمرحلة أولى من الخطة الخليجية ، مفيدًا أن من هذه الأولويات البحوث الصحية المشتركة وتدريب وتأهيل أعضاء الفريق الصحي والتوعية الصحية وتعزيز التوجه الصحي للحياة ، التي تتواكب جميعها مع قمة الالتزام السياسي والداعم لمواجهة هذه القضية الصحية الخليجية المهمة من خلال قرار المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في الدورة (32) التي عقدت في الرياض (محرم 1433هـ / ديسمبر 2012م) ، الذي يندرج تحته حالياً الخطة الخليجية لمكافحة داء السكري

    رد: السكري أرهق الخدمات الصحية بدول الخليج العربي ، برامج المكافحة الأولية للمرض والثانوية لمضاعفاته الحادة والمزمنة.

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الخميس 14 نوفمبر 2013 - 15:02

    14.11.2013

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 17:43