منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    خطبة الجمعة من المسجد النبوي بالمدينة المنورة 26 1 1435هـ، إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي 29 11 2013م، يوتيوب ، فيديو، كتابة

    شاطر

    خطبة الجمعة من المسجد النبوي بالمدينة المنورة 26 1 1435هـ، إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي 29 11 2013م، يوتيوب ، فيديو، كتابة

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 29 نوفمبر 2013 - 15:31

    خطبة الجمعة من المسجد النبوي بالمدينة المنورة 26 1 1435هـ، إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي 29 11 2013م، يوتيوب ، فيديو، كتابة

    المدينة المنورة أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي المسلمين بتقوى الله وامتثال أمره الأكيد وترك ما نهى عنه خوف الوعيد, وأن يذكروا رحمة الله التي وسعت كل شيء وشكره عليها, وأن يتأملوا رحمة الله العظمى ومنته الكبرى في بعثة سيد البشر نبينا محمدٍ صلى الله عليه وسلم إلى الإنس والجن, بأن جعله الله حجة على الثقلين, ونوراً للمهتدين, وصلاحاً وفلاحاً لأهل الأرض أجمعين, مستشهداً بقول الحق تبارك وتعالى " وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ".
    وقال فضيلته في خطبة الجمعة أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بعثه الله رحمة لمن آمن به في الدنيا والآخرة, ورحمة لمن كفر به بتقليل شره ومنعه من الظلم والعدوان والإفساد في الأرض, إذ آمن الناس بعد الرسالة وعبدوا ربهم بعلم ونور ومحبة ويقين, وتذلل لله, فاتسعت الأرزاق, وعم الرخاء والبركة, واطمأنت القلوب, وتم الاجتماع والألفة, وانطفأت نيران الفتن, وحفظت حقوق المسلمين كلهم, كما حفظت حقوق غير المسلمين بالعدل والإحسان, فرأى الناس الحياة الكريمة المطمأنة السعيدة المباركة في كل شيء بهذه الرسالة المحمدية, وعرفوا ما كانوا فيه في الجاهلية قبل الرسالة من الشقاء والجهل والظلم والفتن والعدوان والفسق والفساد والفجور, فتمسكوا بهذا الدين ودافعوا عنه .
    ومضى الشيخ علي الحذيفي يقول : إن الله تعالى جعل نبينا محمداً صلى لله عليه وسلم آية كبرى من آيات الله العظمى, فكمله , وجمله, فقد بلغ في الكمال غايته خلقاً وخلقاً, وحسناً, وجمال الخلقة يدل على جمال الخلق والصفات والطبائع, ولما أنزل عليه القرآن الكريم تخلق بخلقه فازداد جمال خلق وحسن سجايا على ما جبله الله عليه من مكارم القرآن, قالت عائشة رضي الله عنها "كان خلق رسول الله القرآن".
    واستشهد فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي بما ورد في سنن الترمذي عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه في وصفه النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( لم يكن بالطويل الممغط ولا بالقصير المتردد وكان ربعة من القوم ولم يكن بالجعد القطط ولا بالسبط كان جعدا رجلا ولم يكن بالمطهم ولا بالمكلثم وكان في الوجه تدوير أبيض مشرب أدعج العينين أهدب الأشفار جليل المشاش والكتد أجرد ذو مسربة شثن الكفين والقدمين إذا مشى تقلع كأنما يمشي في صبب وإذا التفت التفت معا بين كتفيه خاتم النبوة وهو خاتم النبيين أجود الناس كفا وأشرحهم صدرا وأصدق الناس لهجة وألينهم عريكة وأكرمهم عشرة من رآه بديهة هابه ومن خالطه معرفة أحبه يقول ناعته لم أر قبله ولا بعده مثله).
    كما أورد فضيلته حديث أنس رضي الله عنه, أنه قال : ( كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس, وكان أشجع الناس, وكان أجود الناس) رواه البخاري ومسلم
    وعدّد فضيلته بعضاً من مناقب النبي صلى الله عليه وسلم وصفاته الخلُقية, والخلقِية, مذكراً بصفات تعامله عليه الصلاة والسلام مع أهل بيته, ومع أًصحابه رضوان الله عليه, وحديثه, وتبسمه, وغضبه, وإيثاره أهل الفضل, وصفته مع جلسائه, وبسطه وخلقه مع الفقراء وقضاءه حوائج الناس, وصبره وأمانته صلى الله عليه وسلم, مستدلاً على ذلك بقول الباري تبارك وتعالى في وصف نبيه محمد صلى الله عليه وسلم " وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ", مبيناً أن الآية الكريمة فيها وصف للنبي الكريم بما لم يوصف به أحد من قبله ولا بعده, وبأن هذا أعظم رفعة له صلى لله عليه وسلم ولأمته.
    وتناول فضيلته صفات النبي محمد صلى الله عليه وسلم قبل الرسالة, موضحاً أن سيرته عليه الصلاة والسلام كانت تحمل آيات وعجائب ومكارم وسجايا عليا, فكان الناس يسمونه الأمين, كما حفظه الله من سوء وشر الجاهلية ولوثاتها, فلم يجد أعداؤه سقطة أو هفوة يعيرونه أو يسبونه بها, مع شدة حرصهم واطلاعهم على كل شيء من حالاته, فقد برأه الله من كل عيب ونقص .
    وزاد فضيلته أن المطلع على سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم بعد البعثة, وقبلها, يزداد إيمانه, وحبه للنبي صلى الله عليه وسلم, حتى يحبه أكثر من نفسه, وإن كان كافراً أسلم أو أعرض وهو موقن بأنه رسول رب العالمين.
    وتابع فضيلته سرد السيرة العطرة للنبي صلى الله عليه وسلم مبيناً أنها سيرة تفسر أعماله, فلم يمت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أقام الملة الإسلامية, وشرّع جميع الأحكام, وأقام الحدود, وجاهد وسالم, وحارب وعقد المواثيق, وتزوج وطلق, وترك أمته على السنة الوضاءة ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك, فآمن من أراد الله له الخير, وشهد له أهل التوراة والإنجيل بالصدق والرسالة, فمن سعد آمن به, وكفر به من غلبت عليه الشقاوة, فهو القدوة التامة, والمطاع والمهتدي, والهادي المأمون, قال تعالى " لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً ".
    وختم الشيخ الحذيفي خطبته مذكراً بواجب المسلمين تجاه المصطفى صلى الله عليه وسلم, ووجوب شكر هذه النعمة العظيمة التي أنعم الله بها على العالمين ببعثته عليه الصلاة والسلام, مبيناً أن هذه النعمة المهداة, والمنة المسداة, توجب على كل مسلم شكر الله تبارك وتعالى على بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ورسالته, مذكراً المسلمين بواجبهم تجاه النبي عليه الصلاة والسلام وبأن حقوقه على الأمة كثيرة عظيمة, فشكر هذه النعمة يبدأ بالشهادة, فالإسلام مبني على هذا الركن شهادة أن لا إله إلا الله, وأن محمداً رسول الله وأن حقه على الأمة طاعة أوامره, وبغض ما نهى عنه واجتنابه, وتصديق أخباره كلها, وعبادة الله بشرعه وسنته, وتعظيم أحاديثه والعمل بها, والنصح لكتاب الله ولأمة النبي صلى الله عليه وسلم, والإكثار من الصلاة عليه, وتعلم دينه, والعمل به, وتحكيم شرعه, فهذا هو أعظم الشكر, لقوله تعالى " وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا " وقوله سبحانه " وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا‎ " , وقوله صلى الله عليه وسلم " تركت فيكم ما إن تمسكتم به فلن تضلوا كتاب الله وسنتي".
    //انتهى//

    رد: خطبة الجمعة من المسجد النبوي بالمدينة المنورة 26 1 1435هـ، إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي 29 11 2013م، يوتيوب ، فيديو، كتابة

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 29 نوفمبر 2013 - 15:59

    29.11.2013

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016 - 19:28