منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    امراض الجهاز الهضمي واعراضها وعلاجها ،

    شاطر

    امراض الجهاز الهضمي واعراضها وعلاجها ،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الإثنين 2 ديسمبر 2013 - 23:32


    أمراض الجهاز الهضمي

    الإسهال
    Diarrhea

    الأعراض
    هو ازدياد عدد مرات التبرز وكميتها، ويعتبر الحد الطبيعي خمس مرات يومياً، وقد يتبرز الطفل الرضيع بعد كل رضعة وهذا أمر طبيعي للغاية، ولا نستطيع أن نحكم أن الطفل مصاب بالإسهال ما لم يكون قوام البراز سائلاً.
    أسباب الإسهال
    للإسهال أسباب كثيرة، أهمها:
    سوء التغذية.
    الاصابة بالفيروس.
    التهاب الامعاء.
    التهابات خارج الامعاء.
    الملاريا.
    التسمم الغذائي.
    عدم القدرة على هضم الحليب (عند الأطفال).
    عدم القدرة على هضم الطعام.
    الحساسية ضد بعض الاطعمة (الاسماك).
    مضاعفات جانبية
    أكل الفواكه غير الناضجة أو الأطعمة الدسمة.
    الهياج العصبي.
    والاسهال هو عملية افراغ محتويات الامعاء بكثرة حيث يتحول قوامها إلى الليونة الشديدة.
    العلاج
    استشارة الطبيب فوراً.
    إعطاء الطفل عصير الجزر المخفف بالماء والملح والسكر [إذا كان عمره أكثر من سنة].
    العمل على تخفيف حرارة الطفل.
    الاهتمام بالنظافة.

    الامساك
    Constipation

    حالة مرضية لا تتمكن الامعاء فيها من تأدية حركتها مرات كافية تمكنها من تفريغ محتوياتها.
    ان عدد مرات الافراغ تختلف بين شخص وآخر فهناك من يفرغ امعاءه مرة واحدة في اليوم، في حين قد يفرغ البعض امعاءهم كل يومين.
    وقد يكون الامساك حالة عابرة أو مزمنة فالشخص السليم يكون برازه ذا لون بني فاتح، كما يجب أن يكون خفيفاً إلى حد أنه يطفو فوق الماء.
    أعراض الامساك:
    اصفرار الوجه.
    اكتساء اللسان بطبقة لها طعم كريه.
    الصداع.
    علاج الامساك:
    تنظيم الغذاء.
    مزاولة الرياضة، لتنبيه الكبد كي يقوم بافراز الصفراء التي تساعد الاثني عشر على هضم الطعام بشكل جيد.
    ادخال المواد النباتية في الطعام (حساء الخضار)، الخبز الاسمر، الخضروات الطازجة.
    احتساء كميات كبيرة من الماء.
    تناول ملين بسيط في حالات الامساك المزمنة.

    المغص
    Colic

    أكثر أشكال المغص شيوعاً هو المغص المعوي وهو ناشىء عن الانقباض التشنجي للامعاء.
    أسباب المغص المعوي
    وجود بعض الأجسام الغريبة في الامعاء.
    الامساك.
    التواءالامعاء.
    علاج المغص
    تناول رشفات من الماء الساخن الذي يحتوي على النعناع.
    وضع زجاجة مملوءة بالماء الساخن فوق موقع الألم لتسكينه.
    احتساء جرعة من الكلورودين.
    الذهاب إلى الطبيب إذا استعصى العلاج.

    البلهارسيا
    Bilharzia

    ينشأ هذا المرض بسبب نوع من الديدان تتسرب إلى مجاري الدم فتستقر في الوريد البابي الذي يوصل الكبد بالأمعاء، ثم تنتقل هذه الديدان إلى الأوردة الرفيعة في أغشية الأمعاء أو إلى أغشية المثانة، ثم لا تلبث أن تضع بويضات دقيقة مزودة بشوكات حادة تمزق الأغشية عند مرورها من خلالها.
    يشيع هذا المرض في افريقيا والشرق الأوسط وبعض مناطق امريكا اللاتينية.
    أعراضها
    خروج الدم مع البول، خاصة في القطرات الأخيرة
    الاحساس بألم في أسفل البطن وبين الأرجل ويأخذ بالتزايد عند الانتهاء من التبول.
    ارتفاع الحرارة.
    الشعور بالحكة.
    الوقاية والعلاج:
    منع الاطفال من النزول إلى المستنقعات والشرب من مياهها
    تعقيم مياه الشرب أو تسخينها إلى درجة الغليان للقضاء على مذنبات البلهارسيا.
    استعمال محلول نيريدازول بعد مراجعة الطبيب الذي يحدد كمية الجرعة.

    الأنكلستوما

    مرض تسببه ديدان صغيرة يطلق عليها اسم «الأنكلستوما»، تتعلق بجدران الأمعاء الدقيقة وتعيش على امتصاص الدم.
    أعراض المرض:
    اصفرار وشحوب الوجه.
    الضعف العام.
    الدوار.
    فقدان الشهية
    بلادة ذهنية
    بطء في نمو الجسم
    تأخر سنالبلوغ.
    الوقاية والعلاج:
    عدم التبرز في الطرقات والحدائق.
    مراجعة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة عند الشعور بأحد الأعراض المصاحبة للمرض.
    عدم السير على الأقدام العارية في الأماكن الملوثة.

    الاسكارس
    Ascaris

    مرض تسببه دودة الاسكارس أو الدودة المستديرة. وهي دودة اسطوانية يتراوح طولها بين 20 سم و 30 سم، وهي بيضاء اللون أو حمراء، تنتقل من البراز إلى الفم عبر الأطعمة الملوثة وعند ابتلاع البويضة تفقس منها الديدان الصغيرة وتتخذ طريقها في مجرى الدم إلى الرئتين مسببةنزلة صدرية أو سعالاً ناشفاً كما قد تدخل فتحات الأعضاء المتصلة بالجهاز الهضمي مثل قناة الصفراء فتسدها.
    وفي أحيان كثيرة يسبب تكاثر هذه الديدان في الأمعاء تلبكاً وسوء هضم.
    الأعراض:
    اضطراب في عملية الهضم.
    ضعف عام.
    انتفاخ البطن (في الأطفال).
    الوقاية والعلاج:
    عدم استعمال الأسمدة الحيوانية في تسميد الخضروات.
    تجنب أكل الخضار إلا بعد غسلها بالماء الجاري غسلاً جيداً وتعقيمها.
    غسل اليدين جيداً قبل تناول الطعام.
    المحافظة على الإرشادات الصحية المتعلقة بالنظافة.
    تناول جرعة من محلول بيبرازين.

    الاكسيورس

    مرض تسببه ديدان صغيرة مستديرة الشكل. تستقر في نهاية الأمعاء الغليظة، حيث تنتقل الأنثى إلى فتحة الشرج حيث تضع بيوضها مما يؤدي إلى حصول تهيج بالانسجة المحيطة بالشرج. تنتقل هذه الديدان بواسطة اليد الملوثة ببراز شخص مصاب إذ تعلق البويضات باليد حتى تصل إلى الفم ثم إلى الأمعاء. كما يمكن أن تنتقل العدوى من خلال النوم في فراش شخص مريض.
    أعراض المرض:
    حكة في الشرج.
    تلبك معوي.
    الوقاية والعلاج:
    تقليم الأظافر والاهتمام بنظافة اليد.
    الكف عن حك الشرج.
    عدم ارتداء ثياب الغير.
    اللجوء إلى الطبيب لمعالجة المرض

    الدودة الوحيدة
    The armed tapeworm

    مرض تسببه ديدان طويلة يصل طول الدودة الواحدة إلى بضعة أمتار، تستقر في الأمعاء الدقيقة وتشارك الإنسان بغذائه، يصاب الناس بهذه الدودة بسبب تناول لحوم البقر أو الخنازير غير الناضجة فعندما يتبرز الشخص المصاب تعلق البويضات بالأعشاب وحين يتناولها الحيوان يذوب جدار البويضات داخل معدته وتخرج منها أجنة تخترق جدار الأمعاء والخطر الأكبر يحصل عندما تدخل الاكياس الغشائية الحاوية على الديدان الصغيرة إلى دماغ الانسان.
    أعراض الإصابة بالدودة الوحيدة
    اضطراب في عملية الهضم.
    انتفاخ في البطن مصحوب بألم.
    فقد الشهية.
    ضعفشديد.
    صداع شديد.
    الوقاية والعلاج:
    طهي اللحوم جيداً.
    منع استعمال البراز الآدمي في تسميد المزروعات.
    استعمال نيكلوسامايد أو دايكلوروفين.

    ديدان الهتروفس
    Heterophyiasis

    وهي عبارة عن ديدان صغيرة يبلغ طولها 2 ملليمتر تلتصق بأغشية الأمعاء الدقيقة وتخرج بويضاتها مع براز المصاب.
    تنتشر هذه الديدان في المناطق البحرية، إذ تنفذ أجنتها إلى أجسام الأسماك وعندما يتناولها الإنسان تلتصق بأمعائه.
    الوقايةوالعلاج:
    توعية الناس بضرورة عدم تلويث المناطق التي تربى فيها الأسماك.
    عدم أكل الأسماك غير المطهية بشكل جيد.

    الشعريات الحلزونية
    The spiral Trichina

    تستقر هذه الديدان في عضلات الإنسان، بعد أن تنتقل إليه عن طريق اللحوم غير المطهية بشكل جيد ويتفاوت تأثيرها حسب كمية اللحوم المتناولة.
    أعراضها
    ارتفاع درجة الحرارة.
    قشعريرة
    ألم في العضلات
    انتفاخ العيون
    كدمات على البشرة
    نزيف في بياض العينين.
    الوقاية والعلاج:
    طهي اللحم جيداً قبل تناوله.
    طلب المساعدة من الطبيب عند الشعور بهذه الأعراض.

    التيفوئيد
    Typhoid

    التهاب يُصيب الأمعاء، تسببه فصيلة من الميكروبات تدعى فصيلة السالمونيلا، وأكثر الإصابات تحدث لدى الأطفال بكثرة. وحمى التيفوئيد تنتقل من البراز إلى الفم بواسطة المأكولات والمياه الملوثة. وأكثر الأطعمة تعرضاً للتلوث بالميكروب: اللبن، الخضروات (كالخس والفجل)
    أعراض المرض:
    أولاً: الاسبوع الأول
    حمى وصداع وألم في الحلق.
    ارتفاع في درجة الحرارة.
    تباطؤ في النبض قياساً إلى ارتفاع درجة الحرارة
    تقيؤ وإسهال.
    ثانياً: الاسبوع الثاني
    ارتفاع في درجة الحرارة.
    ظهور بقع زهرية اللون على الجسم.
    هذيان.
    ضعف عام وفقدان وزنواجتفاف.
    ثالثاً: الاسبوع الثالث
    تبدأ الحمى بالنزول تدريجياً
    الوقاية
    غسل الخضر والفواكه جيداً.
    التخلص من الحشرات المنزلية والقضاء عليها.
    التطعيم ضدالمرض
    العلاج:
    خفض الحرارة
    استخدام المضادات الحيوية الامبيسلين، التيتراسيكلين.
    تناول الأطعمة السهلة الهضم، كالسوائل والشوربا والعصير.
    مراجعة المستشفى في حال ظهور أعراض التهاب البريتون أو النزلة الصدرية.

    الحمى المالطية
    Brucellosis(malta fever)

    ينشأ هذا المرض بسبب تناول حليب بقرة مصابة
    أعراض المرض:
    حمى وقشعريرة
    ضعف عام
    فقد الشهية
    صداع
    ألم في المعدة
    تنتاب المصاب حمى شديدة تبدأ بالقشعريرة في فترة ما بعد الظهر وتنتهي بالتعرق في الصباح الباكر وقد تؤديالإصابة بالحمى المالطية إلى تضخم في الغدد اللمفاوية.
    الوقاية والعلاج:
    الامتناع عن شرب حليب الابقار والماعز قبل غليه وتعقيمه.
    عدم ملامسة الابقار المصابة.
    تناول جرعات من التيتراسايكلين حسب ما يقرر الطبيب.

    التيفوس
    Typhus

    حمى معدية تشبه حمى التيفوئيد، تنتقل بلسعة القمل، القراد، وبراغيث الجرذان.
    الأعراض:
    حمى شديدة، ورشح قوي
    قشعريرة وصداع وألم في الصدر.
    سعال جاف.
    قيء.
    طفح جلدي يبدأ في وسط الجسم ثم ينتشر إلى باقي أجزاء الجسم.
    يصبح وجه المريض محتقناً بعد الاسبوع الأول.
    التبول والتبرز اللاإرادي.
    قد يمتد تأثيرها إلى الرئتين مسبباً نزلة شعبية أو التهاب رئوي.
    الوقاية
    الحفاظ على النظافة والقضاء على القمل.
    منع الكلاب التي تحمل القراد من الدخول إلى المنزل.
    القضاء على الجرذان.
    العلاج:
    العناية بالنظافة
    طلب المساعدة الطبية.
    تناول التيتراسايكلين.

    التيتانوس (الكزاز)
    Tetanus

    حمى تصيب الإنسان يُسببها فيروس يعيش في براز الحيوان أو الإنسان ويدخل الجسم من خلال جراح الجسم.
    أعراض المرض:
    تقلص في الفك والعنق وبعض أجزاء الجسم.
    هزات مؤلمة في الفك والجسم.
    الشعور بعدم الراحة.
    صعوبة في بلعالطعام.
    العلاج:
    تناول السوائل بكميات كبيرة.
    عند الاصابة بجروح غائرة يجب المبادرة إلى حقن المصاب بكمية كافية من المضاد الحيوي.
    الوقاية منه بتطعيم الأطفال ضد الكزاز وكذلك النساء الحوامل.

    قرحة المعدة
    Gastrie ulcer

    تنشأ القرحة في المعدة بسبب زيادة الحوامض، وهناك أسباب كثيرة تؤدي إلى الإصابة بها كتعاطي المواد الطبية بكميات تزيد عن الحد اللازم أو بسبب تناول المأكولات الحارة أو السوائل الساخنة جداً أو الباردة.
    أعراض المرض:
    ألم حاد مزمن في باب المعدة يخف عند تناول الحليب.
    ازدياد الألم بعد تناول وجبة من الأكل الدسم.
    تحول لون البراز إلى اللون الأسود (نتيجة امتزاجه بالدم)
    الوقاية والعلاج:
    الابتعاد عن الأطعمة التي تثير القرحة وتناول الأطعمة التي تساعد على شفائها مثل:
    1 ـ الحليبالمغلي.
    2 ـ الجبنة
    3 ـ الموز
    4 ـ الشوفان
    تجنب شرب القهوة والكحول والاقلاع عن التدخين.

    أمراض المريء
    Esophageal diseases

    المريء هو أنبوب عضلي يقع في الجزء العلوي من الجهاز الهضمي، ويمتد ليصل إلى فتحة الفؤاد المعدية. ويمكن أن تلاحظ له ثلاثة أقسام، قسم يقع
    في الرقبة، وقسم في الصدر وقسم ثالث في داخل البطن، حيث يمر عبر فتحة موجودة في الحجاب الحاجب تسمى (فتحة المريء)
    وهو عرضة لعدد من الأمراض الجراحية، منها:
    الأكلازيا Achalasia أو تشنج الفؤاد. وهو اضطراب في حركة المريء قد ينتج عن تضخم المصران الأسفل محدثاً خللاً في عملية بلع الطعام، الذي يؤدي إلى توقف الطعام ويعتقد الأطباء أن النقصان في بعض الخلايا العصبية الموجودة في هذا القسم من المريء هي المسؤولة عن هذا الانسداد، كما يعتقد البعض أن السبب هو نقص فيتامين B1.
    الأعراض:
    صعوبة البلع.
    تقيؤ الطعام.
    ألم في المريء.
    وإذا صور المريء يظهر انتفاخ في القسمين الأوسط والأعلى، يبدأ بالاتساع ثم يضيق تدريجياً حتى يصل إلى أسفل المريء.
    العلاج
    علاج هذا المرض جراحي يتم عبر شق العضلات المتشنجة في أسفل المريء للقضاء على الانسداد وإزالة تشابك الألياف بعضها عن بعض.

    أورام المريء
    Esophageal Tumors

    قد يصاب المريء بورم حميد أو خبيث، والأورام الحميدة هي أورام تسبب انسداداً في المريء يعوق مرور الطعام. ويمكن أن يكتشفها الطبيب بواسطة التصوير الشعاعي أو التنظير والعلاج في هذه الحالة يكون جراحياً.
    أما الأورام الخبيثة فهي تصيب الرجال الذين تجاوزوا الخمسين كما أنها تصيب الرجال أكثر من النساء وهي عديدة ومتنوعة وتكون مصحوبة بنزف دموي وقروح، كما قد يشعر المصاب بصعوبة في البلع وذلك بسبب تضيق القناة.
    أعراضها.
    صعوبة في البلع.
    هزال وشحوب.
    العلاج:
    يمكن أن يعالج المرض بطريقتين، علاج جراحي وعلاج بالأشعة. ففي العلاج الجراحي يستأصل الجراحون الجزء المصاب من المريء وقد يستأصلون المريء بكامله. أما العلاج بالأشعة فتستخدم للقضاء على الخلايا السرطانية فقط.

    أمراض المعدة
    The stomach diseases

    القرحة: تآكل أو تشوه في غشاء المعدة، قد تكون حادة أو مزمنة. تكثر لدى الرجال كما أنها قد تصيب الأطفال أيضاً. السبب الرئيسي في تكونها هي الحوامض كما يمكن أن تكون الأسباب وراثية وتعد القرحة من أكثر الأمراض الجراحية انتشاراً.
    أعراضها
    ألم شديد متقطع فيالنصف الأعلى من البطن.
    النزف المعدي.
    انسداد بواب المعدة عند تأزم الحالة.
    انفجار القرحة أو انثقابها.
    العلاج:
    يلجأ الأطباء إلى علاج القرحة بالأدوية في البداية فيوصون بتناول مضادات الحوامض. كما يجب أن يتجنب المريض تناول المنبهات والبهارات وأن ينقطع عن التدخين، غير أن علاجها بالأدوية يصبح مستعصياً في بعض المراحل المتقدمة لذا يلجأ الأطباء إلى العلاج الجراحي الذي يتراوح بين استئصال لجزء كبير من المعدة، أو استئصال الجزء المسؤول عن إفراز الحوامض في المعدة. أو اللجوء إلى أي علاج جراحي يقضي على إفراز الحوامض في المعدة مما يؤدي إلى شفاء القرحة والتئامها نهائياً.

    أورام المعدة
    The stomach tumors

    الأورام الخبيثة: تتعرض المعدة للإصابة بأورام خبيثة بفعل عوامل عديدة تسهل حدوثها، مثل:
    1 ـ الورم الغدي المعدي.
    2 ـ فئة الدم A
    3 ـ تناول بعض الأطعمة
    4 ـ القرحة الهضمية المزمنة.
    ويبدو الورم علىشكل كتلة مبرعمة بارزة باتجاه لمعة المعدة.
    أعراضها
    عدم الرغبة بتناول الطعام.
    الشحوب والهزال وانخفاض الوزن.
    صعوبة في الهضم وأوجاع غامضة في البطن.
    تقيؤ وتجشؤ.
    نزيف حاد في المعدة.
    يمكن تشخيص هذا المرض مبكراً إذا لم يهمل المريض الأعراض الأولية إذ يصبح علاجه صعباً عند استفحاله.
    العلاج:
    يمكن اللجوء إلى العلاج الكميائي أو بالأشعة أو العلاج الجراحي إذ يستأصل الجراحون المعدة بكاملها مع الطحال والأوعية اللمفاوية المصاحبة لها.
    الأورام غير الخبيثة:
    The Benign tumors
    تصاب المعدة بأورام غير خبيثة يشخصها الأطباء عرضاً أو عبر ما تسببه من نزف تعالج جميعها بالعلاج الجراحي ويمكن أن تشفى تماماً بعد ذلك.

    الأمعاء الدقيقة
    Small intestines

    التهابات الأمعاء
    تتعرض الأمعاء لعدد كبير من الالتهابات التي قد تؤدي اشتراكاتها إلى أن يصبح المرض مستعصياً على العلاج الكيميائي مما يتطلب التدخل الجراحي، من أهم هذه الالتهابات.
    التهاب الكرون Cron's disease وهو عبارة عن التهاب مزمن يصيب الأمعاء في أماكن متفرقة، سببه مجهول، يصيب الشباب غالباً.
    أعراضه:
    إسهال
    وجع في البطن.
    انسداد كامل أو جزئي في الأمعاء
    النزف
    هزال وضعف بسبب الاسهال المتكرر
    قد تحدث بواسير شرجية في المراحل الأخيرة من المرض.
    العلاج:
    يمكن علاج المرض بالعقاقير فيمراحله الأولى.
    أما في المراحل المتقدمة، يصبح التدخل الجراحي أمراً لا بد منه. ويتضمن العلاج الجراحي استئصال الكتل الملتهبة وإعادة الأمعاء إلى وضعها الطبيعي وهي لا تؤدي في الغالب إلا إلى علاج اشتراكات المرض لا لشفاء المرض نفسه.

    الانسداد
    Enterocleisis

    انسداد القناة المعوية من جراء جسم غريب أو ورم أو نتيجة التصاقات في الأمعاء الدقيقة نفسها نتيجة تعرضها لعملية جراحية، أو بسبب اختناق الفتوق.
    الأعراض:
    آلام حادة في البطن
    تقيؤ مستمر
    انتفاخ في البطن
    توقفالتبرز.
    العلاج:
    العلاج بطبيعة الحال جراحي إذ يقوم الأطباء بسحب الغازات والفضلات من المعدة بواسطة أنبوب مطاطي وبعد أن يصبح المريض جاهزاً لعملية التخدير يبدأ الأطباء بشق البطن لمعرفة مكان الانسداد وتحديد موضعه للقيام بما يلزم.

    أورام الأمعاء
    Intestinal tumors

    وهي نوعان أورام خبيثة وأورام حميدة الأورام الخبيثة قليلا ما تتعرض الأمعاء للإصابة بأورام خبيثة وأعراضها.
    نزف حاد.
    انسداد
    العلاج:
    استئصال الجزء المصاب ووصل بقية الأجزاء السليمة ببعضها.

    الزائدة الدودية
    vermix

    الزائدة الدودية عضو دودي الشكل مرتبط بالأمعاء الغليظة. تلتهب الزائدة الدودية بسبب تعرضها للإصابة بالجراثيم العقدية والجراثيم اللاهوائية. والإنسان معرض في جميع مراحل عمره للإصابة بالتهاب الزائدة الدودية والتهاب الزائدة الدودية على عدة أنواع منها:
    التهاب حاد.
    التهاب مزمن.
    الأعراض:
    ألم في أعلى البطن يستقر أخيراً في الجزء الأيمن السفلي من البطن.
    غثيان وتقيؤ.
    ارتفاع الحرارة.
    فقدان الشهية للطعام.
    قبض أوإمساك.
    عند جس منطقة الزائدة يشعر المريض بألم حاد وقد تحدث مضاعفات لالتهاب الزائدة منها:
    خراج حول الزائدة.
    التهاب الأوردة والبريطوان المتعم.
    العلاج:
    يكون العلاج جراحياً في هذه الحالة وإذا كانت الزائدة قد تعرضت لانثقاب قبل العملية فإن الأطباء يتركون فتيلاً في البطن لامتصاص الصديد الذي يخشى من تجمعه داخل البطن.

    أمراض الأمعاء الغليظة (انفتال الأمعاء)
    The large intestine diseases

    وهو التفاف الجزء المتحرك منها عبر التفافه نصف دورة مما يؤدي إلى انسداد في الأمعاء صعوداً وهبوطاً.
    أسبابه
    القبض المزمن
    تكاثر الفضلات والغازات.
    الأعراض:
    ألم حاد.
    صعوبة في التبرز وخروج الغازات
    انتفاخ في البطن
    خلو المستقيم من الغائط.
    العلاج:
    يقوم الأطباء بعمل تنظير شرجي للمعي، حيث يعمد الطبيب إلى إدخال أنبوب مطاطي خلال عقدة الانفتال مما يؤدي إلى فتح طريق تخرج عبره الغازات والفضلات، فيزول الانفتال ويعود المعي إلى حالته الطبيعية. وعند إخفاق هذا العلاج لا بد من اللجوء إلى العلاج الجراحي، إذ يعمد الجراحون إلى فتح البطن وإعادة المعي إلى وضعه الطبيعي.

    الأورام الخبيثة في القولون
    The colonic malignant tumor

    يتعرض القولون للإصابة بأورام خبيثة تبدو على شكل تدرن صلب يمتد بشكل دائري يضيق معه مجرى الأمعاء سرعان ما يتقرح وينزف مع تقدم الزمن.
    الأعراض:
    آلام مزمنة في البطن.
    هزال وشحوب.
    ضعف عام في القوى.
    العلاج:
    يكون العلاج في هذه الحالة جراحياً. إذ يعمد الجراحون إلى استئصال الجزء المصاب من الأمعاء على أن يشمل الاستئصال الجزء السليم المجاور للجزء المصاب ثم يعاد وصل الأجزاء السليمة مع بعضها.

    أمراض المستقيم
    The rectum diseases

    سرطان المستقيم
    المستقيم هو الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة وقد يتعرض للإصابة بالسرطان الذي يُعد من أكثر الأمراض التي تصيب الإنسان شيوعاً.
    أعراضه:
    قبض أو إسهال حاد.
    مغص بطني مصحوب بآلام حادة.
    نزف دموي.
    انسداد معوي كامل أو شبه كامل
    العلاج:
    يكون العلاج في هذه الحالة جراحياً، إذ يعمد الأطباءُ إلى استئصال المستقيم والشرج بصورة تامة ثم يحول مجرى الفضلات إلى جدار البطن فلا يعود الإنسان يستخدم شرجه.

    أمراض الشرج
    The anal diseases

    يتعرض الشرج للإصابة بأمراض عديدة منها:
    الخراجات
    وهي أكياس صديدية يمكن أن تصيب الإنسان في جميع مراحل حياته. وتشخيصها سهل للغاية على الطبيب الخبير إذ يتبين بالعين المجردة. حيث يبدو على شكل انتفاخ واحمرار. ويعالج جراحياً.
    الناسور
    وهو ينتج عن الإصابة بالخراجات الشرجية، وهو عبارة عن فتحة صغيرة يسيل منها القيح والصديد.
    العلاج:
    يكون العلاج جراحياً إذ يعمد الأطباء إلى استئصال الناسور استئصالاً كاملاً.
    البواسير
    عبارة عن انتفاخ يصيب الأوعية الدموية في الشرج، من أهم أسبابها: القبض المزمن، والحمل. والضغط في الأوعية الدموية.
    والبواسير الداخلية التى لا ترى تكون نازفة، بينما تكون البواسير الخارجية محتقنة ومؤلمة.
    العلاج:
    غالباً ما يلجأ الأطباء إلى استئصال البواسير.
    سرطان الشرج
    يندر حصول هذا المرض، وهو عبارة عن تقرح يؤدي إلى حدوث آلام شديدة ونزف.
    علاجه
    يلجأ الأطباء إلى الاستئصال الجزئي في المراحل المبكرة لكنهم يضطرون إلى الاستئصال الجذري في المراحل المتقدمة.

    المرارة
    Gallbladder

    المرارة كيس ليفي كمثري الشكل يلتصق بمنتصف القسم السفلي من الكبد. وظيفتها خزن الفائض من عصارة السائل الصفراوي الذي يقوم الكبد بإفرازه لاستخدامه عند اللزوم وهي عرضة لعدد من الأمراض، مثل:
    حصيات المرارة
    Gallstones
    يحدث في بعض الحالات أن يختل التوازن بين مركبات السائل الصفراوي الثلاثة (الكولسترول وبليروبينات الكالسيوم وكربونات الكالسيوم) فتتألف حصاة أولى لتبدأ حالة مرضية تسمى حصيات المرارة Gall-stone وتشيع هذه الحالة عند النساء البدينات والمصابات بالسكري واللاتي يتناولن حبوب منع الحمل.والعوامل التي تؤدي إلى تكوين الحصيات عديدة منها:
    العرق.
    الوراثة.
    السمنة.
    العمر.
    الأمراض الدموية والأمراض السارية.
    أعراضها:
    ألم شديد ومغص.
    عسر الهضم والشعور بالتخمة.
    غثيان وتقيؤ مادة صفراء أو خضراء
    انتفاخ البطن.
    تأثير الحصيات:
    The stones effect
    التهاب مزمن في المرارة
    سرطان المرارة
    انسداد القناة الكيسية مما يؤدي إلى تقيح المرارة.
    ولتشخيص الحالة يلجأ الأطباء إلى إجراء الفحوص المخبرية كالصورة الشعاعية والتخطيط بالموجات الصوتية.
    العلاج:
    العلاج في هذه الحالة جراحيُ، إذ يعمد الجراحون إلى استئصال المرارة وتستغرق العملية ساعة واحدة وقد يتساءل البعض كيف يكون بإمكان الإنسان أن يعيش بدون مرارة، الجواب هو أن الكبد والأمعاء يتأقلمان بسرعة مع هذا الوضع.
    التهاب المرارة
    Cholecystitis
    التهاب تسببه الجراثيم العقدية، أو قد يكون بسبب انسداد القناة الكيسية بحصاة أو بسبب زيادة تركيز الأملاح الصفراوية.
    الأعراض:
    آلام حادة في منطقة المرارة مع احتمال امتداد الآلام إلى الكتف اليمنى.
    ارتفاع درجة الحرارة.
    العلاج:
    يكون علاج هذه الحالة جراحياً وذلك باستئصال المرارة كلياً. وفي الأحوال النادرة قد يحدث شفاء كامل دون حاجة إلى تدخل جراحي.
    سرطان المرارة
    Gall cancer
    ثبت طبياً أن جميع المصابين بسرطان المرارة كانوا مصابين بحصيات المرارة.
    الأعراض:
    هي أعراض الإصابة بالحصيات نفسها.
    العلاج:
    العلاج يكون جراحياً إذ يعمد الجراحون إلى استئصال المرارة بالجراحة غير أن النتيجة ليست مشجعة في جميع الأحوال.

    الكوليرا
    Cholera

    مرض تسبب في احداثه جراثيم Cholera vibrios ينتشر في المناطق المختلفة والدافئة من العالم وينتقل بواسطة الأغذية الملوثة بالجراثيم، تستمر فترة حضانة المرض لمدة تتراوح بين يوم واحد وخمسة أيام. يحدث بعدها اسهال شديد، يكون البراز مائياً شبيهاً بلون الأرز، قد تحدث الوفاة أن لم يبادر إلى اعطاء المريض كمية كبيرة من السوائل لتعويض النقص الحاد لديه، إضافة إلى اتباع الارشادات الطبية.

    التسمم الرصاصي
    Saturnine toxicosis

    تسمم ناشىء عن ابتلاع مشتقات الرصاص أو التعرض المتواصل لها. وإنما يتم ذلك نتيجة لتشكل هيدروكسيد الرصاص للماء أو للهواء الرطب وهيدروكسيد الرصاص هذا دواب في الماء ومن أجل ذلك كان مسؤولاً عن كثير من حالات التسمم الرصاصي. أما أكثر الأشخاص تعرضاً لهذا التسمم فهم عمال وصناع الرصاص، وعمال المطابع، وعمال الدهان. وتتميز هذه الحالة بشحوب البشرة، وبمغص حاد، وشلل عضلي موضعي وقد تؤدي إلى أذى يصيب الدماغ.

    التسمم الصناعي
    Production toxicosis

    تسمم ناشيء عن العمليات أو المنتجات الصناعية. لم يعرفه الإنسان إلا ابتداءاً من القرن التاسع عشر عندما دخلت المواد الكيمائية إلى عالم الصناعة، وعندما أخذ العمال يتعاطون تعاطياً متكرراً مع مواد بعينها كالزئبق والرصاص والزنك والمذيبات العضوية وما إليها وتعمد وتعمد الحكومات في البلدان المتطورة إلى مكافحة هذا التسمم واتخاذ مختلف الإجراءات والتشريعات الكفيلة بوقاية العمال منه ومن أشكال التسمم الصناعي شكل يتصل بالمنتجات المبيدة للآفات الزراعية، ذلك بأن بعض هذه المنتجات الكيمائية يشكل خطراً على الإنسان سواء أكان زارعاً أو مستهلكاً، ومن أجل ذلك يعمد منتجو هذه المواد وباعتها إلى تحذير الناس من خطرها ويقدمون إليهم التعليمات التي تجنبهم هذا الخطر.

    التسمم الغذائي
    Nutrition toxicosis

    التسمم الغذائي حالة مرضية تسببها الأطعمة المشتملة على سموم معدنية أو كيميائية، أو على بكتيريا أو تكسينات بكتيرية، كما تسببها ثمرات العليق السامة وما إليها. أعراض التسمم الغذائي: الغثيان، والتقيؤ، والصداع، والإسهال، ووجع البطن. وهو ينشأ عادة إثر أكل اللحوموالأسماك الفاسدة، والفاكهة المرشوشة بضروب المبيدات الحشرية من غير غسلها أو نقعها في الماء وبعض المحاليل المطهرة، والأغذية المعلبة غير المحفوظة جيداً التي تسبب تسمماً خطيراً يعرف بالتيولية أو التسمم الوشيقي، والأطعمة المكشوفة الملوثة بإفرازات الذباب أو الفئران. وأول ما ينبغي عمله في هذه الحال إعطاء المصاب مقداراً من الماء الفاتر يساعده على التقيؤ، والعمل على إفراغ أمعائه إفراغاً تاماً. وبعد ذلك يتعين على المصاب أن يلزم الراحة ويتجنب تناول الطعام بضع ساعات.
    دمتم بكل صحه وعافيه
    القرحة العفجية (قرحة الاثنى عشر)

    تعريف تعرف القرحة على أنها جرح مفتوح في الغشاء المخاطي المبطن للاثنى عشر (وهي الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة)، حيث يتهتك جزء من الغشاء المخاطي وذلك نتيجة العصارة الهضمية (حمض الهيدروكلوريك) وانزيم الببسين.

    المسببات
    تحدث قرحة الاثنى عشر عادة نتيجة التدخين أو الاجهاد أو تناول أقراص الأسبرين بكثرة حيث تؤدي الى تهيج بطانة الانى عشر، كما يوجد لبعض الناس ميل وراثي للاصابة بالقرحة.

    وسائل العلاج

    تعالج قرحة الاثنى عشر بالأدوية المضادة للحموضة حيث تسكن الألم، وذلك عن طريق معادلة الحمض المعدي والتي تمنع افرازه ، ، وفي حالة تكرار القرحة فإنه يجب التدخل الجراحي.
    الامراض

    التهاب الاوعية الصفراوية التصاعدي
    إ
    إمساك
    ا
    التهاب الرتوج
    التهاب الزائدة الدودية
    التهاب الطرق الصفراوية المصلب البدئي
    التهاب القولون
    التهاب القولون التقرحي
    التهاب المرارة
    التهاب المريء
    التهاب المعدة والامعاء
    ب
    بواسير
    ت
    تضيق بوابي ضخامي
    تكيس أريمي
    ح
    حصاة صفراوية
    د
    داء الأمعاء الالتهابي
    داء الرتوج
    داء كرون
    دوالي مريئية
    ر
    رتج زنكر
    ش
    شلل المعدة
    ع
    عسر الهضم
    ق
    قرحة هضمية
    م
    متلازمة القولون المتهيج
    متلازمة داء السلائل والورم الدبقي
    متلازمة قرحة المستقيم الانفرادية
    ن
    نزف هضمي
    نزيف الجهاز الهضمي العلوي

    رد: امراض الجهاز الهضمي واعراضها وعلاجها ،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الإثنين 2 ديسمبر 2013 - 23:39

    أمراض الجهاز الهضمي[عدل]

    يتألف الجهاز الهضمي من الجهاز المعدي المعوي والأعضاء الملحقة والأنسجة المسؤولة عن هضم الطعام، ومن المناسب وصف أعراض كل جزء وفحصه على حدة. و قد يكون من الضروري وصف أعراض شائعة لكل الأجزاء وفحص البطن ككل.
    الفم The Mouth[عدل]
    الأعراض Symptoms : تتضمن الأعراض الناشئة من الفم، العطش Thirst والجفاف Dryness واللعاب الزائد Salivation وفقد أو اضطراب الذوق Taste وصعوبة الكلام أو البلع والاحمرار والألم.
    العطش والجفاف :
    يعكس العطش عادة درجة الإماهة الخلوية ولهذا فقد ينتج عن انخفاض الوارد أو عن زيادة خسارة الماء أو من ازدياد استهلاك الأملاح أو إسهال شديد أو تعدد بيلات في الداء السكري أو قصور كلوي أو تعرق غزير وخاصة في الحميات ويتفاقم بعض الأحيان بسبب ضعف شرب المريض. إن جفاف الفم من تناقص الإلعاب هو ظاهرة عابرة شائعة في الخوف وقد تكون أكثر ثباتاً في المتنفسين فموياً من الانسداد الأنفي. وقد تنتج عن أمراض تصيب الغدد اللعابية مثل النكاف- داء جوغرن وحصيات لعابية وعادة في حالات التجفاف المحدثة للعطش، في الداء الحاد مثل الجفاف قد يكون استطباباً مفيداً وملحاً للسوائل.
    الإلعاب الزائد Increased Salivation:
    يحدث هذا في الآفات المهيجة للمخاطية الفموية (مثل التهاب الفم، بزوغ الأسنان للأطفال) في داء باركنسون وكمرافق للغثيان وغالباً ما يكون الإلعاب عرضاً شديداً في الانسداد المريئي بسبب عدم القدرة على بلع المفرزات.
    فقد أو اضطراب الذوقLoss or Disorder of Taste :
    إن النهايات الحسية العصبية في اللسان قادرة فقط على تمييز الإحساسات الأولية للذوق : حامض Sour، مالح Salt، حلو Sweet، مرّ Bitter. إن فقد هذه الإحساسات يشير عادة لآفة في العصب السابع أو التاسع أو في حالات أكثر ندرة في الفرع الفكي للعصب الخامس وغالباً أكثر ما يشتكي المريض من فقد الحس الذوقي هو عدم التمييز لمعظم النكهات الخبيثة للطعام الذي يعتمد على حاسة الشم وهذا العرض الذي ينتج غالباً عن القهم Anorexia نادراً ما يكون ناجماً عن آفات الأعصاب الشمية وأكثر حدوثاً في داء الغشاء المخاطي الأنفي أو انسداد الطريق الهوائي الأنفي ،أما وجود ذوق غير ممتع في الفم واضطراب في نكهة الطعام ويحدث أحياناً في الآفات الدماغية أو النسمة Aura في الصرع Epilepsy.
    صعوبة الكلام أو البلع :
    قد تحدث بسبب انخفاض إفراز اللعاب، أسنان غير كافية، حالات مؤلمة في الفم أو الحنجرة وأسباب عضلية عصبية.
    التقرح أو الألم Soreness & Pain :
    إن تقرح الغشاء المخاطي المغطي للفم أو اللسان موجود في أشكال مختلفة من التهاب الفم والتهاب مخاطية الخد Buccal ناجمة عن أسباب موضعية أو عامة: يشعر المريض بالتقرح أو الالتهاب خاصة عندما يتناول أطعمة حارة جداً أو حامضية وخلال الكلام أو المضغ وأو البلعأو البلع، والشكل الأكثر شيوعاً للألم الناشئ في الفم هو ألم السن الناجم عن حوامل الأسنان أو خراجات حول السن، الألم ثابت حاد في الشكل يتفاقم بالمضغ أو بالأطعمة الباردة وقد يتشعع للأذن أو الحجاج أو الناحية الصدغية.
    العلامات الفيزيائية
    فحص الفم
    يتطلب فحص الفم إنارة جيدة.
    الأسنان ؛ عددها وحالتها، الشكل الشاذ للسن هام في تشخيص السفلس الخلقي حيث تكون القواطع مسننة (مثلمة notched، أسنان هيتشتسون، تلون السن ناجم عن عدم العناية به، قد نشاهده عندما يكون محتوى الماء غير كافٍ من الفلور وعندها يبدو السن مرقشاًmottled بنياً brownish أو ضارباً للسمرة. وقد يكون ناجماً عن استخدام التتراسيكلين وظاهرة نادرة هي القرنفلي المتألق في حالة البورفيريا الخلقي!.
    اللثة Gums ؛ يجب ملاحظة الاحتقان الأحمر العميق مع سهولة النزف الموجودان في حالة التهابها، وخروج القيح لدى عصر حواف اللثة، في كلٍ من تقيح اللثة Pyorrhea والتهابها Gingivitis تكون الأسنان مصابة وغالباً رخوة ومغطاة بنتحة صفراء مخضرة Greenish-yellow مع انحسار وتراجع لحواف اللثة. قد يكون هذا النوع من خمج الفم في ظروف خاصة منشأ لالتهاب الشغاف أو خراجة رئوية، وأيضاً عاملاً مفاقماً لاضطرا بات معدية. قد تكون اللثة شاحبة في فقر الدم، علامة انسمام في الخط الزرق المشاهد في حواف اللثة وهذا الخط الأزرق ناجم عن مخزون طليعة السلفيد في نسج اللثة، في نقص فيتامين C تكون اللثة ناعمة وإسفنجية وتنزف بسهولة وقد تسبب ذبحة فانسنت (تقرح وخشكريشة اللثة) بالإضافة للمظاهر الخلقية ،أما فرط ضخامة اللثة فقد يحدث عند المصروعين المتناولين للفنتؤين لفترات طويلة وفي بعض أشكال الإبيضاضات الدموية.
    اللسان والغشاء المخاطي الخدي The Tongue & Buccal Mucous Membrane
    تعطي الحليمات الطبيعية للسان مظهراً فروياً (من الفرو)furred أفضل ما يشاهد في القسم الخلفي، جفاف اللسان هو علامة هامة للتجفاف، وقد يكون مترافقاً بالثخانة وتغير في لونه ووجود قشرة على الفرو. فقر الدم – الزرقة واليرقان قد يثبت على اللسان في فاقات الدم المميتة (فقر الدم الخبيث وعوز الحديد خاصة) يخلو اللسان من الحليمات ويكون ناعماً ولامعاً shinny وفي بعض الأحيان ملتهب Sore. إن ازرقاق اللسان دائماً منشأه مركزي ويجب فحص الوجه البطني للسان وتأمله عند وجود نزف للقرحة التنشؤية أو الطلاوة Leucoplakia والتي قد ترى فقط من الأسفل. ويكون اللسان ضخماً في مرض ضخامة النهايات أما كبر اللسان دون سبب واضح فقد يكون ناجماً عن الداء النشواني. أما الشلل- الضمور- الرعشات Tremors وشذوذات حركة اللسان والشراع الرخو قد يلاحظ عرضاً ولكن يشير للجهاز العصبي. وتشير القرحات الصغيرة لوجود التهاب فم، والقرحات الأشد تشير للأفرنجي والداء الخبيث قد تكون مبطنة، فالأولى تميل لأن تكون مركزية والأخيرة هامشية (حافيّة Marginal) والطلاوة قد تكون إفرنجية وبعض الأحيان قبل سرطانية Precancerous تتميز بالأبيض وفي بعض الأحيان بقع متسمّكة في المخاطية. ويترافق التقرح السلي بإنتان رئوي ويشمل غالباً ذروة اللسان مع الخدر. وقد أصبح داء كرون نسبياً أكثر الأسباب شيوعاً لقرحات الفم، وقد تساعد مسحات أو قطع من القرحة في تحديد مثل هذه الحالات لداء كرون والإفرنجي والسل والداء الخبيث. أما في داء أديسون فقد تشاهد المناطق السمرة من التصبغات في الغشاء المخاطي الخدي كعلامة مفيدة في الحالات المشكوكة، وقد يشاهد التصبغ الخدي أيضاً في الأشخاص الطبيعيين خاصة السود ونادراً في التنكس الصباغي الدموي، قد توجد النزوف في الفرفرية وإذا ترافقت مع قلاع فقد توحي بالإبيضاض.
    المريء The esophagus[عدل]
    الأعراض Symptoms : عسرة البلع Dysphagia : أو صعوبة البلع وهي العرض الرئيسي في الداء المريئي، قد تتألف عسرة البلع من صعوبة في إفراغ الفم بسبب ضعف الإلعاب أو خزل اللسان أو الحالات المؤلمة في الفم أو البلعوم. في عسرة البلع المريئية يشعر المريض بالطعام مغروزاً في الحنجرة أو خلف القص، وقد يحدد الانسداد غالباً وبشكل دقيق من قبل المريض، ولكن انسداد أسفل المري يعطي أحياناً عسرة بلع في مستوى أعلى. إن الأسباب الشائعة لعسرة البلع هي :
    العالي
    سرطانة(carcinoma)(بلعوم أو مري)
    أورام رقبية (عقد لمفية-سلعة)
    عضلي عصبي (شلل بصليPalsy – وهن عضلي وخيم - نفسي)
    عوز الحديد
    رتج (بلعوم أو مري)
    المتوسط
    سرطانة المري
    أورام المنصف (عقد لمفية- سلعة)
    السفلي
    سرطانة (معدة أو مري)
    تضيق قرحي (عادة بسبب فتق حجابي)
    آكالازيا
    تصلب جهازيSystemic Sclerosis
    و من أهمها السرطانة (carcinoma) : بداية يجد المريض صعوبة فقط بتناول الأطعمة الصلبة ولمدة يمكن التغلب بمضغ الطعام حتى يصبح محتواه سائلاً وفيما بعد عندما يزداد الانسداد تظهر الصعوبة في بلع السوائل وحتى اللعاب. عسرة البلع الناجمة عن أسباب أخرى نادراً ما تكون تامة وفي حالة الآكالازيا قد تكون متقطعة لمدة من الزمن لسنوات عديدة وتتأثر بالجوامد والسوائل بشكلٍ متساوٍ. عسرة البلع من منشأ عصبي عضلي قد تترافق بنوبة السعال الناجمة عن دخول الطعام إلى الحنجرة.
    الألم Pain : إن الألم الذي يصاحب عسرة البلع قد ينجم عن التقلصات العضلية في المري فوق الانسداد ويتوضع خلف القص ويكون أعظمياً عند موقع الانسداد ولكن يمكن أن ينتشر عبر الصدر ويتشعع إلى العنق وعبر الظهر وهكذا يشبه Simulate الألم القلبي ولكن يحدث عادة مباشرة بعد البلع ويمكن تخفيفه بتجشؤ الطعام أما الألم المستمر من هذا النمط فقد ينتج عن تمزق أو انثقاب المري. أما الألم الحارق السفلي المثار بالانحناء والمزال بمضادات الحموضة فيوحي بالتهاب مريء ناجم عن قلس الحمض من المعدة ويحدث هذا خاصة في الفتق الحجابي.
    قلس: قد تنحصر المفرزات والطعام خلف انسداد المري أو خلال الرتج وبالتالي يتم قلسها. ويتميز القلس عن الإقياء (مثلاً إفراغ محتويات المعدة) بأنه نادراً ما يسبق بالغثيان وغالباً بدون جهد. ويكون الطعام المقلوس غير مهضوم ولكن بسبب الغزو الجرثومي يكون له رائحة كريهة. كما أن استنشاق المادة المقلوسة خلال النوم هو سبب محتمل لنوبات ليلية من السعال. وقد تؤدي لإنتان خطير.
    النزف : يتمثل النزف المريئي كإقياءات دموية أو تغوط زفتي Melaena أو أكثر خلسة، كفقر دم Anemia قد يأتي النزف من قرحة هضمية في المري أو دوالي مري تالية لفرط توتر في وريد الباب. أما النزف الكتلي من دوالي مري متمزقة فقد يتمثل بتجشؤ غير جهدي كدم وريدي غامق غير متبدل بالعصارة المعدية.
    العلامات السريرية
    فحص المري يعتمد فحص المري بشكل كبير على الأشعة – تنظير المري والخزعة- ويعول السريري بشكل رئيسي على القصة المرضية ولكن يلاحظ الصعوبات في البلع ووجود أي ضخامة غدية في العنق أو دليل انسداد منصفي.
    تشـخيص أمــراض المـري Diagnosis Of Diseases Of The Esophagus سرطانة المري : يسبب هذا الورم الألمَ، عسرة بلع مترقية وتجشؤ الطعام الذي قد يكون كريهاً وملطخاً بالدم، صد الطعام الصلب وفيما بعد السوائل من المعدة مما يقود إلى العطش Thirst، التعرق، التجفاف، فقر الدم، وعلامات أخرى لسوء التغذية، عدم القدرة على بلع اللعاب قد يكون عرضاً شديداً خاصة ونادراً ما تظهر الأعراض فجأة، وقد تغزى الأعضاء المجاورة للمري بمرحلة باكرة نسبياً من المرض، (انسداد منصفي) وإذا لم يصحح الانسداد فسوف يموت المريض من المجاعة Starvation أو من ذات الرئة بسبب استنشاق الطعام المجشأ.
    آكالازيا الفؤاد Achalasia of the aurdias تنجم آكالازيا الفؤاد عن فشل استرخاء أسفل المري قبل ولوج لقمة الطعام، وقد يحصل هذا بسبب عدم تناسب بالموجة الحووية أكثر من تشنج الفؤاد وتنجم عن تنكس في ضفيرة أورباخ وتميل للحدوث عند الشباب أكثر من الكهول ولكن قد تستمر طوال الحياة إذا لم تعالج وتكون عسرة البلع عادة أكثر تقلباً وأقل ليناً في ترقيها وقد تكون عابرة تزال بالأدوية التي ترخي العضلة الملساء ويجب المحافظة على تغذية جيدة.
    الانثقاب والتمزق Perforation & Rupture : يتمثلان في هيئة احتشاء العضلة القلبية مع ألم شديد خلف القص وعلامات صدمة وعندما يأتي هذا النوع من الأعراض بعد تناول وجبة تحتوي على عظام حادة (سمك- دجاج – لحمة شرحات مع عظمها) فيجب اعتبار انثقاب مريئي دوماً. أما الإقياءات القوية بعد وجبة ثقيلة مع كثير من الكحول فقد ينجم عنه تمزق عفوي للمري، وفي أي الحالتين، يدّعم التشخيص بوجود فرقعة محسوسة في العنق (انتفاخ جراحي Surgical Emphysema ناجم عن مسلك الهواء من المنصف وفيما بعد بعلامات انصباب جنب عادة على الجانب الأيسر، يثبت الصدع في جدار المري بالمادة الظليلة بعد ابتلاعها من قبل المريض (بلع المادة الظليلة عبرالفم)
    الفتق الحجابي Hiatus Hernia : إن ليونة الفرجة المريئية في الحجاب الحاجز قد يسمح لقطعة من المعدة بالدخول إلى الجوف الصدري، وهذا قابل للحدوث خاصة في البدينين والمصابين بارتفاع الضغط داخل البطن (في الحمل مثلاً) أو تشوه القفص الصدري (الحدب مع الزور) 1تنجم الأعراض أساساً عن القلس الحامضي ويؤدي لالتهاب مري الذي قد يختلط بالتقرح والتضيق ويكون من الأعراض الأساسية الحرقة على الانحناء أو الاستلقاء للأسفل، قلس حامضي، ألم أسفل القص وعسرة بلع Dysphagia، نزف وفقر دم. وقد يشبه الألم نقص تروية القلب أو قرحة المعدة وقد يكشف الفتق الحجابي روتينياً بالأشعة وقد يكون لا عرضياً. وقد تنجم الأعراض نسبياً عن بعض الآفات المرافقة مثل التهاب مرارة أو اختلاط للفتق مثل القرحة Ulcer.
    البازهر Bezoar : هو كتلة توجد عالقة في الجهاز الهضمي (المعدة عادة) ، على الرغم من أنه يمكن أن يحدث في أماكن أخرى. والبازهر الكاذب هو جسم غير قابل للهضم تم ادخاله عمدا في الجهاز الهضمي.
    استقصاءات خاصة Special Investigations يمكن كشف الشذوذات المحددة في لمعة المري بالمسح الشعاعي بينما يبتلع المريض سلفات الباريوم (المادة الظليلة على الأشعة) كآفات مخاطية المريء ويمكن تحديدها أيضاً بالرؤية المباشرة من خلال منظار المريء المرن وبالفحص الخلوي لمحتويات الرشاحة وإذا كان مستطباً يؤخذ خزعة من المخاطية من الممكن أن تؤخذ للفحص النسيجي. كذلك استخدام المانومتري لقياس ضغوط المري. كما أن نقل الحمض للمري قد يحرض الألم لقلس المريئي، وهكذا قد يساعد في التشخيص التفريقي للألم خلف القص. (فقرة أمراض جهاز الهضم منقولة عن محاضرة في كلية الطب في جامعة دمشق للدكتور م سعيد فليون)

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016 - 9:11