منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    منتدى المدينة المنورة الاستثماري الجلسة الثانية

    شاطر

    منتدى المدينة المنورة الاستثماري الجلسة الثانية

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الخميس 13 فبراير 2014 - 0:04

    منتدى المدينة المنورة الاستثماري الجلسة الثانية



    الجلسة الثانية من أعمال منتدى المدينة المنورة الاستثماري
    المدينة المنورة 12 ربيع الآخر 1435 هـ الموافق 12 فبراير 2014 م واس
    تواصلت اليوم أعمال منتدى المدينة المنورة الاستثماري ، حيث عقدت الجلسة الثانية من أعمال المنتدى بفندق المرديان بالمدينة المنورة التي ترأسها المهندس فريد بن عبدالستار الميمني ، متناولاً ورقة " فرص الاستثمار في المشاريع الصناعية " ، قدمها الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع الدكتور علاء بن عبدالله نصيف.
    وأوضح الدكتور علاء بن عبدالله نصيف بالأرقام آفاق الاستثمار بمدينة ينبع الصناعية ، مستعرضاً إنجازات الهيئة الملكية للجبيل وينبع التي تمثل (65% ) من حجم الاستثمارات الصناعية لدول مجلس التعاون الخليجي , مشيراً إلى أن مدينة ينبع الصناعية تعد ثالث أكبر مدينة لتكرير البترول عالميا وأن إجمالي الاستثمارات بالمدينة تجاوز (202) مليارات ريال.
    وتناول نصيف مقومات جذب الاستثمارات والبنية التحتية والتحسينات في ميناء الملك فهد الصناعي وشبكة الخطوط الحديدية في المملكة وحجم الاستثمارات الصناعية في مدينة ينبع والتي وصلت إلى (230) مليار ريال في مجملها, مستعرضاً المحاور الرئيسية للخطة الاقتصادية لمدينة ينبع الصناعية.
    وتناولت الورقة القطاعات الصناعية المستهدفة، ومجمع الصناعات المتخصصة، والقطاعات الصناعية، والفرص الاستثمارية في مجال صناعة تحليه المياه، والقطاعات الصناعية المتجددة، والفرص الاستثمارية للصناعات التعدينية في ينبع الصناعية.
    اقتصادي / الجلسة الثانية من أعمال منتدى المدينة المنورة الاستثماري / إضافة أولى

    فيما تناول رئيس لجنة المكاتب الهندسية بغرفة المدينة المهندس كمال القبلي فرص الاستثمار في صناعة البناء والتشييد ، وضرورة تسهيل طرق التدريب ، واقترح أن تنشأ غرفة المدينة مركزاً لتدريب الشباب في مجال البناء والتشييد وعقد ورش عمل لمعرفة تفاصيل المشروعات الكبيرة .
    وطرح القبلي ثلاثة محاور لتدريب وتوظيف الشباب السعودي في قطاع البناء والتشييد تتمثل في التدريب والتأهيل من قبل معاهد متخصصة وتخصيص فرص وظيفية لهم في المشاريع الحكومية والمشاريع الخاصة وتوفير قروض ميسرة للشباب لبدا أعمالهم في هذا المجال الحيوي في ظل ما تشهده منطقة مكة المكرمة والمدينة المنورة من إنشاء مشاريع عملاقة تحتاج للتوظيف الأمثل للكوادر الوطنية لسد الفجوة التي أحدثتها التنظيمات الجديدة في سوق العمل .
    وأكد القبلي على أنه سيطرح الفرص الاستثمارية في صناعة البناء والتشييد ويتناول المشكلات التي تواجه الكوادر والقوى البشرية الوطنية والحوافز المتوفرة في المجال , مشيراً إلى أن قطاع البناء والتشييد يعد من أكثر القطاعات الاستثمارية رواجاً ويشكل مستودعاً للفرص الوظيفية والاستثمارية وأكثرها مساهمة في الناتج الإجمالي حيث بلغ (16.5%) من قيمة المشاريع المخصصة في ميزانية هذا العام للميزانية العامة بمقدار ( 294.7/855 ) ( 34.47% ) ولا شك أن منطقة المدينة المنورة قد حظيت بنصيب كبير من مشروعات التنمية خلال ميزانية الدولة لعام 2014م والتي بلغت (855) مليار ريال ، الأمر الذي أنعكس وينعكس في المستقبل المنظور حراكاً لا مثيل له في جميع القطاعات خاصة قطاع البناء والتشييد الذي يعتبر عصب التنمية والعمود الفقري للمشروعات ويأتي منتدى المدينة للاستثمار ليرسم خارطة لمسارات هذا الحراك مصحوباً بالإمكانيات والخامات المتوفرة في منطقة المدينة المنورة وتقديم رؤية علمية واستشراف للمشروعات الاستثمارية التي يمكن قيامها وبناء شراكات وتكتلات بين كبرى الشركات لصناعة فرص ومشروعات صغيرة ومتوسطة مكملة لصناعة مواد البناء وتقنيات التشييد المختلفة عبر ورش عمل المنتدى وأوراق العمل المطروحة خاصة فرص الاستثمار في المشاريع البلدية لمنطقة المدينة المنورة بوصفها المدخل لقيام مشروعات جديدة تستقطب شباب الأعمال وتصنع فرصا واعدة للتوظيف فضلاً عن معالجة أسباب تدني عدد العمالة الوطنية في قطاع البناء والتشييد .
    بينما تناول الدكتور ريان بن سالم حماد في ورقته نماذج من فرص استثمارية بالمدينة المنورة ، وقال :" إن الفرص الاستثمارية هي محور توطين الصناعة وتحتاج إلى دراسات احترافية لتوضيح جدواها " ، مشيراً لأهمية دراسات الجدوى وضرورة توخي الدقة فيها وهو شرط لازم لنجاح المشروعات وذلك لأن مؤشرات الدراسات الأولية هي قيم متغيرة وليست ثابتة ودلل على ذلك ببعض المشروعات مثل صناعة الطوب والبلاستيك والعطور .
    اقتصادي / الجلسة الثانية من أعمال منتدى المدينة المنورة الاستثماري / إضافة ثانية

    وفي المشاركة الثالثة ضمن أوراق الجلسة الثانية للمنتدى تناول من كلية الطب جامعة طيبة الدكتور باسم بن يوسف شيخ الطب النبوي من الأبحاث العلمية إلى المشاريع الاستثمارية , موضحاً أن الأبحاث العلمية تناولت استخدام النانو للعلاج بالحبة السوداء وذلك بجهود كرسي الطب النبوي وكذلك الشعير تم الاتفاق مع شركة استثمارية كبرى لتصنيع جرعات من الشعير بطعم مستساغ وذلك تطبيقاً لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الطب النبوي ، مؤكداً أن الطب النبوي صادر من المدينة المنورة ويجب استغلال ذلك في مشروع ( صنع بالمدينة المنورة ) وأن المملكة تتمتع بمخزون هائل من الأعشاب الطبية .
    وأكد مدير الجلسة المهندس فريد بن عبدالستار الميمني في معرض تقديمه ورقة التمور أن اسم المدينة المنورة مرتبط بالتمر وقد بارك الرسول صلى الله عليه وسلم تمورها وجعلها شفاء والتمر رمز للمدينة المنورة ولابد من الاهتمام به لتقديمه للمسلمين كافة في أنحاء العالم .
    وبين بأن التمور تمثل (19%) من الناتج الزراعي في المملكة ويبلغ عدد أشجار النخيل مثمرة وغير مثمرة (23) مليون نخلة وقد حققت المملكة الاكتفاء الذاتي من هذا المحصول بنسبة (108%) ، وتمثل المساحة المزروعة بالنخيل والتي تقدر (148.8) ألف هكتار ، ثم تصاعد إلى (156) ألف هكتار عام 2011م بنسبة زيادة بلغت (4%)، والمساحة المزروعة بالنخيل في منطقة المدينة المنورة تبلغ (18.502) هكتار ويبلغ الإنتاج السنوي من هذه السلعة (139.924) طنا ، وتمثل نسبة (14.1) من إجمالي إنتاج المملكة ، ويتم تحويل ما نسبته (18%) إلى صناعات غذائية مختلفة كعجينة التمور وصناعات غذائية أخرى إذ يتركز معظم الإنتاج الصناعي لهذه المادة في التجهيز والتعبئة فقط لكمية قدرت (290) ألف طن أي بنسبة (89%) من إجمالي التمور المصنعة في المملكة.
    اقتصادي / الجلسة الثانية من أعمال منتدى المدينة المنورة الاستثماري / إضافة ثالثة واخيرة

    وأوضح بأن حوافز الاستثمار في صناعة التمور والدعم المادي الميسر من خلال منح القروض لإقامة مصانع التمور ومنح قروض ميسرة لشراء تقنيات الإنتاج ، فضلاً عن خدمة التأمين وضمان الصادرات بدعم كبير من برنامج الصادرات السعودية ودعم فني بإنشاء مراكز بحوث متخصصة لتطوير إنتاج وتصنيع وتسويق التمور وإنشاء كراسي علمية والدعم اللوجستي بتسهيل إقامة مصانع للتمور على الأراضي الزراعية وتسهيل إقامة مصانع التمور في المدن الصناعية , مؤكداً أن مزايا الاستثمار في التمور تتمثل في قدرة شجرة النخيل على تحمل الظروف المناخية بالمملكة وتحقق عائد اقتصادي مجزي قياساً بالمزروعات الأخرى وأهمية التمور كمصدر غذائي مهم علاوة على جودة التمور السعودية و الإحتياجات المائية القليلة لهذه الشجرة .
    وتناول الميمني في نهاية الجلسة معوقات الاستثمار من تذبذب أسعار التمور وبدائية الأجهزة والمعدات المستخدمة في تصنيع التمور وارتفاع نسبة التالف من التمور أثناء التصنيع وعدم توفر المخازن والمستودعات المناسبة وضعف الدعاية وعدم توفر العمالة الكافية وضعف دراسات الجدوى .
    // انتهى //

    رد: منتدى المدينة المنورة الاستثماري الجلسة الثانية

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الخميس 13 فبراير 2014 - 0:04

    00:04:40

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر 2016 - 17:17