منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    الرئيس الامريكي باراك اوباما وحقوق الانسان في السعودية وجائزة مها المنيف أشجع امراة ، مها المنيف طبيبة سعودية

    شاطر

    الرئيس الامريكي باراك اوباما وحقوق الانسان في السعودية وجائزة مها المنيف أشجع امراة ، مها المنيف طبيبة سعودية

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في السبت 29 مارس 2014 - 14:02

    الرئيس الامريكي باراك اوباما وحقوق الانسان في السعودية وجائزة مها المنيف أشجع امراة

    اوباما يختتم زياته للسعودية بلفتة الى حقوق الانسان
    اختتم الرئيس الاميركي باراك اوباما زيارته الى السعودية السبت بلفتة الى المدافعين عن حقوق الانسان بعد ان حاول طمانة الملك عبد الله بن عبد العزيز الى الموقف الاميركي حيال ايران وسوريا.

    وقبل مغادرته الرياض عند الساعة 11,00 (8,00 تغ) التقى اوباما الناشطة الاجتماعية السعودية مها المنيف في احد فنادق الرياض لتسليمها جائزة "اشجع امراة" التي منحتها وزارة الخارجية الاميركية قبل اسابيع.

    لكن المنيف لم تكن حاضرة في حفل توزيع الجائزة برعاية السيدة الاميركية الاولى ميشيل اوباما.

    واشاد اوباما بجهود المنيف اثناء التقاط الصور بينما كان يسلمها الجائزة قائلا "لاقناعهم (السعوديون) بان هذه المسالة ستحقق اهمية على المدى الطويل".

    واضاف "نحن فخورون كثيرا جدا بك ونكن امتنانا لك نظرا لما تفعلينه هنا".

    والمنيف هي المديرة التنفيذية لبرنامج الأمان الأسري الوطني وعضو في الشبكة العربية لحماية الطفل من الإيذاء وتبذل جهودا لمكافحة العنف الأسري والعنف ضد الأطفال. وهي تحمل المنيف بكالوريوس في الطب والجراحة من جامعة الملك سعود.

    كما ساهمت في وضع تشريع يحظر العنف الاسري في المملكة، حيث تسود قيم اجتماعية وافكار دينية متشددة.

    والجائزة التي تقدمها الخارجية الاميركية تمنح للمدافعين عن حقوق الإنسان والمساواة والتقدم الاجتماعي.

    وقد التقى اوباما العاهل السعودي لساعتين في روضة خريم قرب الرياض خصصت في غالبيتها للمواضيع التي اثارت خلافات بين الطرفين في الاشهر الماضي، الحرب الاهلية في سوريا والمفاوضات مع ايران حول ملفها النووي.

    وقال مسؤول اميركي رفض الكشف عن اسمه ان اللقاء مع الملك كان مخصصا لطمانته حول الهدف (من المفاوضات مع ايران) والتاكيد اننا لن نقبل اتفاق سيئا


    واضاف "نشارك في المفاوضات بافكار واضحة لكننا نعتقد بوجود مصلحة مشتركة لوقف انتشار النووي في ايران".

    كما جدد الموقف الاميركي حيال تسليم صواريخ ارض جو من طراز مانباد الى المعارضة السورية.

    لكن اوباما لم يبحث اوضاع حقوق الانسان مع الملك بحسب ما قال مسؤول اميركي ليل الجمعة السبت.

    وكانت منظمات حقوقية مثل العفو الدولية دعت اوباما الى ممارسة ضغوط على الرياض لانهاء "قمع حرية التعبير (...) والتمييز ضد النساء والاقليات وجميع اشكال التعذيب" في المملكة المحافظة دينيا واجتماعيا.

    واضاف المسؤوللدينا الكثير من القلق الجدي حول اوضاع حقوق الانسان فيما يخص النساء والحريات الدينية وحرية التعبير كما ان بعض القوانين التي اقرت اخيرا تطرح اسئلة حول قدرة الناس على التعبير عن ارائهم بحرية


    ولدى الالحاح عليه بسؤال حول امتناع اوباما عن اثارة هذه المسالة مع الملك، اوضح المسؤول ان اللقاء كان مخصصا لملفات جيوسياسية كبيرة في المنطقة. واضاف هناك اختلافات في وجهات النظر في علاقتنا مع الرياض بينها مسالة حقوق الانسان

    وتابع لكن نظرا للوقت الذي استغرقه الحديث عن سوريا وايران، لم يتمكنا من التطرق الى ملفات اخرى وليس فقط مسالة حقوق الانسان

    وفي السياق ذاته، تدعو ناشطات سعوديات الى قيادة المراة للسيارة اليوم السبت ضمن موعد محدد مسبقا لكنه يتزامن مع زيارة اوباما.

    وقالت الناشطة مديحة العجروش لفرانس برس ان "الموعد تم تحديده مسبقا لكنه تزامن مع الزيارة بمحض الصدفة".

    واضافت ردا على سؤال "انه موعد شهري لقيادة المراة للسيارة منذ انطلاقة حملة القيادة في 26 تشرين الاول/اكتوبر الماضي واصبح بمثابة الرمز لتحركنا".

    بدورها، قالت الناشطة عزيزة اليوسف "نامل ان تقوم نساء بقيادة السيارات غدا" مشيرة الى ان الموعد اصبح يوما محددا في كل شهر.

    ونفت الناشطتان ان تكون جمعيات سعودية تقف وراء مطالبة هيئات حقوقية دولية اوباما بتعيين امراة مرافقة له خلال الزيارة.

    واكدتا عدم طلب ذلك "باي شكل من الاشكال" من الهيئات الدولية مثل هيومن رايتس ووتش وغيرها.

    وكان التجاوب خجولا في المرات السابقة مع دعوة ناشطات لقيادة السيارات بهدف اعادة اطلاق حملة المطالبة بمنح النساء الحق في قيادة السيارة.

    واطلقت ناشطات سعوديات عريضة في ايلول/سبتمبر الماضي تدعو النساء الى قيادة السيارات في 26 تشرين الاول/اكتوبر.

    الا ان الناشطات، تفاديا منهن للصدام مع السلطات، التزمن قرار المنع الذي صدر عن وزارة الداخلية لكنهن اكدن عزمهن على مواصلة الحملة.

    ورغم قرار المنع، قادت نساء عديدات السيارات في مدن المملكة ما دفع الشرطة الى تحرير مخالفات بحقهن.

    وكان المتحدث باسم الوزارة اللواء منصور التركي اعلن لوكالة فرانس برس انه ليس مسموحا للنساء بقيادة السيارات في السعودية.

    وقال محذرا "من المتعارف عليه في المملكة السعودية ان قيادة المرأة للسيارة ممنوعة وسنطبق القوانين في حق المخالفات ومن يتجمهر تأييدا لذلك".

    والسعودية هي البلد الوحيد في العالم الذي يمنع النساء من قيادة السيارات.

    وتحتاج النساء لموافقة محرم أو ولي امر والد او شقيق او زوج او ابن عم، للسفر والعمل والزواج.
    afp_tickers

    رد: الرئيس الامريكي باراك اوباما وحقوق الانسان في السعودية وجائزة مها المنيف أشجع امراة ، مها المنيف طبيبة سعودية

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في السبت 29 مارس 2014 - 14:12


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016 - 19:37