منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 11 6 1435هـ، 11 4 2014م،الشيخ الدكتور سعود الشريم

    شاطر

    خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 11 6 1435هـ، 11 4 2014م،الشيخ الدكتور سعود الشريم

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 11 أبريل 2014 - 16:27

    خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 11 6 1435هـ، 11 4 2014م،الشيخ الدكتور سعود الشريم

    مكة المكرمة - المدينة المنورة 11 جمادى الآخرة 1435 هـ الموافق 11 ابريل 2014 م واس
    أوضح إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور سعود الشريم أن الشريعة الإسلامية الغراء شريعة متكاملة تدل على كل خير وتحذر من كل شر وأن من الخير الذي يتقى به الشر الحذر والحيطة اللذين علمنا نبينا صلى الله عليه وسلم كيفية الأخذ بهما حتى في حياتنا الاعتيادية باعتبارهما عملا وقائيا تدفع به الشرور والآفات فهو القائل صلى الله عليه وسلم (( إعقلها وتوكل )) وهو الذي أمرنا بإطفاء السرج عند النوم وربط الأسقية حفاظا عليها ونفض الفرش قبل النوم عليها وغير ذلكم كثير.
    وأفاد أن من أعظم الحذر، الحذر من مكر الله سبحانه لأن من أمن مكر الله هلك وخسر، وإذا غفل الناس وقعوا في الخطأ فاستمرؤوه ثم يلغون في غيره حتى تصيبهم قارعة أو تحل قريبا من دارهم.
    وشرح فضيلته في خطبة الجمعة اليوم في المسجد الحرام بمكة المكرمة أن الدنيا ملهية غرارة يتقلب المرء فيها بين خير وشر وفرح وترح وغنى وفقر ونصر وهزيمة أيامها دول ولياليها حبلى بما لايدري ما الله كاتب فيها إن سره زمن فيها ساءته أزمان أخرى يوم له ويوم عليه، "وتلك الأيام نداولها بين الناس".
    وقال فضيلته: لأجل ذلكم كله كان لزاما على المرء باعتباره فردا من المجتمع وعلى المجتمع باعتباره جزءا من الأمة المسلمة وعلى الأمة باعتبارها شامة بين الأمم كان لزاما على هؤلاء جميعا أن يوطنوا انفسهم على اليقظة واستصحاب الحذر ما دامت لهم عين تطرف وقلب ينبض فالحذر سياج آمن وحبل ممتد يتمسك به الفرد والمجتمع والأمة ليقوم كل واحد منهم بما أوجب الله عليه تحت ظل وأرف من أمنه الشخصي والفكري والصحي والغذائي دون إفراط ولا تفريط.
    وأضاف : كما أن المرء ينعم بالخيرات بلا حدود يتفضل بها عليه خالقه ومولاه فإنه كذلك معرض للنكبات ، والحذر هو بذل الحيطة والتأهب الدائم للامور قبل وقوعها وهو ظاهرة صحية مادامت في إطارها المعقول لأنها وقاية تغني عن العلاج وهي دفع أبلغ وأنجع من الرفع ومن كان حذرا قلت زلاته وصار صوابه أكثر من خطئه وليس بلازم أن يكون الحذر من كل ماهو مخيف فقد يكون أحيانا لاتقاء نزاعات لاتنتهي إلى صلح ودرءا لمصالح صغرى في مقابل تحصيل ماهو أكبر منها.
    عام / خطبتا الجمعة / إضافة أولى

    وبين فضيلته أن سبب الحذر مشروع ذلك أنه عندما يربي المرء نفسه على الحذر المشروع فإنه سيتقي كثيرا من الأخطاء والهفوات والنزعات والغدر والخيانة والكيد وسيدرك باستحضار الحذر أنه ليس كل بيضاء شحمة ولا كل سوداء فحمة ولا كل لامع ذهبا، وأن الأمور تبدو مع الحذر لا كما تبدو مع الغفلة فالحذر علامة وعي، فالناس ليسوا على قلب رجل واحد فلربما دلك الحذر على أن تتقي عدوك مرة واحدة وتتقي صديقك الف مرة لأنه أدرى بمضرتك من عدوك.
    ورأى فضيلة الشيخ الشريم، أنه لاغنى لاحد من أمة الإسلام عن الحذر مسؤولين وعلماء ومفكرين وشعوبا بل الواجب علينا جميعا ألا نكون مغفلين يقلبنا الخداع حيث شاء أهله إبتداءً من نفس الإنسان الأمارة بالسوء وانتهاءً بالأمة في مجموعها.
    وحذر فضيلته من انسياق الإنسان وراء نفسه مع الاغترار بقوته واعجابه بمكره وبطشه الذي يوهمه الشيطان بأنه فتوة فيظلم ويتكبر ويطغى فلا يرى حرمة لأحد ولا يحفظ لسانه عن عرض ولا يده عن بطش وينسى أن الله عزيز ذو انتقام وأنه يملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته.
    وقال فضيلته: ولقائل أن يقول ماقيمة الحذر مادام أنه لايغني حذر من قدر فيقال إن الحذر جزء من القدر فإن الله إذا نهى عن شيء ورتب عليه عقوبة فإنه يأمر بضده اتقاءً لهذه العقوبة فحينئذ يكون فرارا من قدر الله إلى قدر الله حتى الموت، فإنه يحذره إذا كان في المواطن التي تؤدي بالمرء إلى التهلكة لا أن يهرب المرء من واجباته خشية الموت ومع هذا كله فإنه ينبغي الاعتدال في الحذر وألا يعمل في غير ما وضع له لئلا يجر صاحبه إلى تغليب سوء الظن مع أهله وصحبه وبني مجتمعه فيشك في كل شئ حتى لا يطمئن إلى أحد ولا يثق في أحد البتة فيرى كل من أمامه خصوما له وهذا داء من لم يفرق بين الحذر والوسوسة فإن الحذر سبيل الأمن لكنه إذا خرج عن مساره فإنما يؤتى صاحبه من مأمنه.

    رد: خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 11 6 1435هـ، 11 4 2014م،الشيخ الدكتور سعود الشريم

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 11 أبريل 2014 - 16:27

    16:27:20

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 15:33