منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    الشركات المهدده بالايقاف في السوق السعودي 2015

    شاطر

    الشركات المهدده بالايقاف في السوق السعودي 2015

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الإثنين 14 أبريل 2014 - 2:54

    الشركات المهدده بالايقاف في السوق السعودي 2015

    وقاية للتأمين
    شركة التأمين العربية
    الأهلية للتأمين
    شركة وفا للتأمين
    شركة سند للتأمين
    -
    شركة تكافل الراجحي
    شركة اتحاد عذيب للاتصالات
    شركة ثمار
    "اتحاد عذيب"، و"زين السعودية"

    رد: الشركات المهدده بالايقاف في السوق السعودي 2015

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الإثنين 14 أبريل 2014 - 2:54

    أظهر تحليل مالي ارتفاع الخسائر المتراكمة في 51 شركة سعودية مُدرَجة في سوق الأسهم، إلى 13.8 مليار ريال في نهاية العام الماضي، مقابل 10.3 مليارات في نهاية العام السابق، حيث تشكل هذه الشركات 31 في المائة من إجمالي 164 شركة مُدرَجة؛ ما يعني أن نحو ثلث شركات سوق الأسهم لديها خسائر متراكمة.

    وأظهر تحليل أجرته وحدة التقارير الاقتصادية في صحيفة "الاقتصادية" توزُّع الشركات على عشرة قطاعات في السوق؛ حيث أسهم قطاع الاتصالات في أكثر من ثلث الخسائر المتراكمة، بقيمة تبلغ 4.9 مليار ريال، تعادل 35 في المائة من إجمالي الخسائر المتراكمة في السوق.

    وجاء في المرتبة الثانية قطاعا "التشييد والبناء" و"التأمين" بـ 19 في المائة لكلٍ منهما، ثم "البتروكيماويات" بـ 12 في المائة.

    وتصدّر قطاع التأمين بقية القطاعات في عدد الشركات الخاسرة، بـ 29 شركة تشكل 57 في المائة من إجمالي الشركات التي لديها خسائر متراكمة. وتُعادل الشركات الخاسرة في قطاع التأمين 83 في المائة من إجمالي شركاته البالغ 35 شركة؛ ما يعني أن ست شركات فقط في القطاع لا يوجد فيها خسائر متراكمة.

    وتصدرت شركات "بيشة" و"الباحة" و"المعجل"، الموقوفة عن التداول في سوق الأسهم، الشركات الخاسرة من حيث نسبة الخسائر إلى رأس المال، بعد أن تجاوزت خسائرها 100 في المائة من رأسمالها.

    وبلغت الخسائر المتراكمة في شركة بيشة الزراعية 63 مليون ريال في 2013م، تعادل 126 في المائة من رأسمالها البالغ 50 مليون ريال، بعد أن كانت خسائرها 62 مليون ريال في 2012م، تشكل 124 في المائة من رأسمالها.

    وبلغت الخسائر المتراكمة في شركة الباحة الزراعية 182 مليون ريال، تعادل 121 في المائة من رأسمالها البالغ 150 مليون ريال، بعد أن كانت خسائرها 106 ملايين ريال في 2012م، تشكل 71 في المائة من رأسمالها.

    وجاءت تاليا مجموعة المعجل، بخسائر متراكمة بلغت 2.4 مليار ريال، تعادل 100 في المائة من رأسمالها، بعد أن كانت خسائرها 2.2 مليار ريال في 2012م، تشكل 95 في المائة من رأسمالها.

    يُذكر، أن نظام الشركات المساهمة، وفقا للمادة 148، ينص على أنه "إذا بلغت خسائر شركة مساهمة ثلاثة أرباع رأس المال، أي 75 في المائة، وَجَب على أعضاء مجلس الإدارة دعوة الجمعية العامة غير العادية، للنظر في استمرار الشركة أو حلها قبل الأجل المعين في نظامها".

    وتقوم هيئة السوق المالية بإيقاف تداول سهم الشركة، إذا تجاوزت خسائرها المتراكمة 75 في المائة من رأسمالها، وذلك إلى حين تعديل أوضاعها. وهذا يعني أن هناك ثماني شركات في سوق الأسهم، مُهدَّدة بإيقاف أسهمها عن التداول، بعد أن تجاوزت خسائرها المتراكمة نسبة 50 في المائة واقترابها من 75 في المائة.

    وتجاوزت الخسائر المتراكمة في خمس شركات 60 في المائة من رأسمالها، وجميعها في قطاع التأمين؛ والشركات هي: "الأهلية للتأمين" بخسائر متراكمة بلغت 74 مليون ريال في نهاية 2013م، تعادل 74 في المائة من رأسمالها البالغ 100 مليون ريال، بعد أن كانت خسائرها 56 مليون ريال في 2012م، تشكل 56 في المائة من رأسمالها.

    وثانيا شركة وفا للتأمين، بخسائر متراكمة بلغت 73 مليون ريال، تعادل 73 في المائة من رأسمالها البالغ 100 مليون ريال، بعد أن كانت خسائرها 65 مليون ريال في 2012م، تشكل 65 في المائة من رأسمالها.


    وثالثا شركة التأمين العربية، بخسائر متراكمة بلغت 137 مليون ريال، تعادل 68 في المائة من رأسمالها البالغ 200 مليون ريال، بعد أن كانت خسائرها 33 مليون ريال في 2012م، تشكل 17 في المائة من رأسمالها.

    ورابعا شركة سند للتأمين، بخسائر متراكمة بلغت 135 مليون ريال، تعادل 68 في المائة من رأسمالها البالغ 200 مليون ريال، بعد أن كانت خسائرها 105 ملايين ريال في 2012م، تشكل 53 في المائة من رأسمالها.

    وأخيرا شركة وقاية للتأمين، بخسائر متراكمة بلغت 134 مليون ريال، تعادل 67 في المائة من رأسمالها البالغ 200 مليون ريال، بعد أن كانت خسائرها 77 مليون ريال في 2012م، تشكل 38 في المائة من رأسمالها.

    أما الشركات التي تُراوح خسائرها بين 50 و60 في المائة من رأسمالها فهي ثلاث شركات، على رأسها: شركة تكافل الراجحي، بخسائر متراكمة بلغت 114 مليون ريال، تعادل 57 في المائة من رأسمالها البالغ 200 مليون ريال، بعد أن كانت خسائرها 91 مليون ريال في 2012م، تشكل 46 في المائة من رأسمالها.


    وثانيا شركة اتحاد عذيب للاتصالات، بخسائر متراكمة بلغت 852 مليون ريال في نهاية الربع الثالث من سنتها المالية المنتهية بنهاية كانون الأول "ديسمبر" 2013م، تعادل 54 في المائة من رأسمالها البالغ 1575 مليون ريال، بعد أن كانت خسائرها 643 مليون ريال في 2012م، تشكل 41 في المائة من رأسمالها.

    وأخيرا شركة ثمار، بخسائر متراكمة بلغت 51 مليون ريال، تعادل 51 في المائة من رأسمالها البالغ 100 مليون ريال، بعد أن كانت خسائرها 65 مليون ريال في 2012م، تشكل 65 في المائة من رأسمالها.

    أما القطاعات الأكثر مساهمة في الخسائر المتراكمة للسوق من حيث القيمة؛ فتصدّرها قطاع الاتصالات بخسائر متراكمة قيمتها 4.9 مليار ريال في نهاية عام 2013م، تعادل 35 في المائة من إجمالي الخسائر المتراكمة في عشرة قطاعات.

    وجاءت الخسائر المتراكمة في شركتين فقط، هما: "اتحاد عذيب"، و"زين السعودية"، بخسائر متراكمة قيمتها نحو أربعة مليارات ريال، تعادل 37 في المائة من رأسمالها البالغ 10.8 مليار ريال.

    كما استحوذ قطاع التأمين على نصيب الأسد من الشركات الخاسرة من حيث العدد، بـ 29 شركة من إجمالي 35 شركة يضمها القطاع. وأسهم اتجاه شركات التأمين خلال الربع الرابع من العام الماضي بتجنيب احتياطيات فنية كبيرة في تحول عدد من شركاته لتسجيل خسائر في نهاية العام.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016 - 9:00