منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    مدير جامعة الإمام محمد بن سعود : إنجازات الملك المفدى .. حديث لا يمل ، ومعين لا ينضب الرياض 25 جمادى الآخرة 1435 هـ الموافق 25 ابريل 2014 م

    شاطر

    مدير جامعة الإمام محمد بن سعود : إنجازات الملك المفدى .. حديث لا يمل ، ومعين لا ينضب الرياض 25 جمادى الآخرة 1435 هـ الموافق 25 ابريل 2014 م

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 25 أبريل 2014 - 13:51

    مدير جامعة الإمام محمد بن سعود : إنجازات الملك المفدى .. حديث لا يمل ، ومعين لا ينضب
    الرياض 25 جمادى الآخرة 1435 هـ الموافق 25 ابريل 2014 م واس
    رفع معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل أسمى التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بمناسبة الذكرى التاسعة لتوليه مقاليد الحكم .
    وقال معاليه في كلمته بمناسبة الذكرى التاسعة للبيعة : التاريخ يسطر منجزات العظماء ، ويخلد ذكراهم ، ومن بركة الرجل أن يسهم بما يحقق عمقاً إستراتيجياً ، ورؤى رشيدة مؤثرة ، ترسم ملامح مستقبل متوازن ، وتحفظ الواقع من النعم ، وتكرس معاني عظيمة للولاء والوفاء ، وإذا ما أشير إلى هذه الأبعاد ارتسم في مخيلة الجميع قائد المسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - فنحن في هذا الوطن الكبير , والمملكة الغالية , في السادس والعشرين من جمادى الآخرة من هذا العام 1435هـ تمر علينا الذكرى التاسعة لبيعة العز والوفاء ، بيعة اللحمة والتعاون والصفاء , بيعة الحب والإخاء .
    وأضاف معاليه : " إنني أقول وأنا أستشعر مرور تسع سنوات على ذكرى بيعة الملك المفدى وقد مرت كلمح البصر ، كما هو شأن العمر ، إنها سنوات خير وبركة على هذا الوطن الآمن ومواطنيه ، ولست هنا بصدد رصد الإنجازات الملكية لخادم الحرمين الشريفين أو حشد المقام بأرقام وإحصاءات مع أهمية كل ذلك ، فمبادرات ملكية في الحوار تجاوزت أبعاد الصراع ، وأسست لعلاقة حضارية تقوم على المشترك الإنساني ، وتعتمد الأسلوب الأمثل ، وحزمة من الأنظمة حددت الإطار الوطني للدولة الحديثة ، وقرارات وأوامر ملكية حفظت ثوابت هذه البلاد ، ورسخت علاقة الدولة بالعلماء ، وعززت وحدة هذا الوطن ، وقطعت طريق المزايدة ودعاة الفتن ، ومواقف إقليمية ودولية كانت بعد حفظ الله وتسديده ، سبباً في الاستقرار والأمن والأمان ورغد العيش ، وحفظت هيبة هذه البلاد بل وقوتها في المشهد الدولي الذي لا يمكن أن يتجاوز هذا الرقم الصعب في المعادلات والعلاقات الدولية ، منوهاً بما حظي به التعليم عامة والتعليم العالي على وجه الخصوص في عهده - أيده الله - من دعم واهتمام كان له أبلغ الأثر فيما وصلت إليه الحركة التعليمية في بلادنا من تطور وتقدم في شتى العلوم والمعارف .
    ذكرى البيعة / مدير جامعة الإمام محمد بن سعود : إنجازات الملك المفدى .. حديث لا يمل ، ومعين لا ينضب / إضافة أولى

    وزاد معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود يقول : " إنني أعترف أن البيان عاجز ، والأحرف لا تفي بمكنون الفؤاد ، كيف لا والمعبر عن الفرحة والسرور بذكرى بيعته عظيم من عظماء المسلمين ، وإمام فذ ، ووالٍ عادل ، وحاكم رشيد ، ففي يوم الاثنين 26 / 6 / 1426هـ تمت مبايعته ملكًا للمملكة العربية السعودية ، لتتوج تلك العطاءات بهذه المناسبة التاريخية ، مناسبة البيعة التي تضع الرجل المناسب في مكانه المناسب , ولتتوالى الإنجازات لا على المستوى الداخلي فحسب ، وإنما على الأصعدة كافة ، ونعيش ثمار تلك الملحمة واقعًا نتفيأ ظلاله ، ونحمد الله على فضله وكرمه ، ونسأل أن يحفظ علينا هذه النعم من الزوال " .
    وتابع يقول : وأول ما يستحق النظر والتأمل ما حبى الله به ملكنا من سمات شخصية كانت وراء مواقفه - أيده الله - العظيمة , فمن يرصدها يترسم في هذا الملك الإنسان الحنكة والحصافة ، والنزعة العربية الإسلامية والمحبة الصادقة لشعبه ووطنه والحكمة وبعد النظر ، واستشراف المستقبل برؤية سديدة ، ومع ذلك البساطة المتناهية ، التي يعيش فيها مع شعبه وكأنه واحد منهم ، ويحتل الوطن والمواطن سويداء القلب ، فالوطن يعيش مع ملكينا كل لحظة من لحظات عمره المديد - بإذن الله - لا يرضي له إلا الصدارة ، والرقي والحضارة ، والأخذ بكل معطيات الحياة المعاصرة وما يضمن الأمن والاستقرار ، مع الحفاظ على الثوابت والأسس التي قامت عليها هذه الدولة المباركة ، ولذلك حفظ التاريخ لولي أمرنا - أيده الله - بأن أمرين لا مساومة عليهما ، الدين والوطن ، وكان الأمر الملكي الذي يقطع الطريق على دعاة السوء والفتنة ، ومن يصطادون في حوالك الظلم ، حينما وافق - أيده الله - على قرار هيئة البيعة باختيار صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولياً لولي العهد ليكون ذلك حامياً لهذه الوحدة ، وسببا في استمرار الصلاح والإصلاح ، وسيسطر التاريخ هذا الموقف الحكيم ، فلئن فاخرت أمم بالديمقراطية فإن رصيد ولاة أمرنا من ذلك ما يمثل الصورة المثالية ، والمنهج الإسلامي , إذ يصل المواطن إلى أعلى مسؤول في الدولة من خلال سياسة الأبواب المفتوحة ، ولذا فإنه لا يستغرب ذلك الرصيد الشعبي من المحبة والولاء واللحمة لملكنا - أيده الله - .
    ذكرى البيعة / مدير جامعة الإمام محمد بن سعود : إنجازات الملك المفدى .. حديث لا يمل ، ومعين لا ينضب / إضافة ثانية واخيرة

    وتابع معالي الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل يقول : " إن البيعة ليست مجرد ذكرى , وإنما هي حدث يجدد في كل مواطن معاني الوفاء والإخلاص والمسؤولية الكاملة تجاه كل ما يكون من المصالح الكبرى , والمكتسبات الوطنية في مجالات الحياة المختلفة , والحمد لله أن هذه المعاني تتحقق بصورتها المثالية في واقعنا , فولاة الأمر لا يفصلهم عن شعبهم حواجز السلطة والمسؤولية , بل هم في قلوب رعيتهم , والشعب يعيش في قلوبهم , وتحمل قرارات ملكنا وعباراته ومشاعره الحب الكبير للشعب العظيم , والتقدير لكل من أسهم في أي عمل , ولعلي أستشهد بما قاله خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - وهو يصدر بعض القرارات المهمة في فترة مضت , حيث قال : " يعلم الله أنكم في قلبي أحملكم دائماً وأستمد العزم والعون والقوة من الله ثم منكم " , فهل بعد هذه المشاعر الصادقة المتبادلة بين الراعي والرعية يحتاج المرء إلى دليل على ذلك " .
    أما في المجال العربي والإسلامي والعالمي فإنني أوجز مشاعري بأن أقول : هنيئًا لنا بخادم الحرمين الشريفين ، لقد مكن لهذه البلاد ، وقادها باقتدار إلى الريادة والمثالية الطموحة ، وإنجازات مليكنا حديث لا يمل ، ومعين لا ينضب ، يوقفنا بتصرفاته ومبادراته على تمسكه بالإسلام وقيمة وأحكامه ، والشعور بشعور الجسد الواحد يجعل قضايا المسلمين وما يحل بهم فوق كل اعتبار ، ويسهم ويشارك بكل ما أوتي من ثقل وقوة عالمية ليوظف هذه المكانة في مشاركة المسلمين قضاياهم ومعاناتهم ، وما مواقفه الأخيرة تجاه ما حل بشعب سوريا الشقيق , وصراحته وقوته في الحق , وتوظيف المكانة العالمية لهذه الدولة المباركة عبر المنظمات والهيئات الدولية لإظهار صوت الحق والعدل إلا شاهد على ما ذكرت , وها نحن نشعر وبكل فخر واعتزاز أن بلادنا الحبيبة ، ووطن الإسلام المبارك يفرض نفسه في كل المحافل الدولية كرائد للسلم والسلام ، وقائدنا ومليكنا بمبادراته وحكمته وحنكته يجمع الأمم المتنافرة ، لتعتمد الحوار الهادف ، والقيم المشتركة ، والعلاقات المبنية على التسامح والتشاور ، فتختزل هذه المبادرة التاريخ التحديات والعقبات ، وتجسد الطموحات والآمال واقعًا حيًا ، تقوم على هذه الأسس التي ينطلق فيها من ميزات الإسلام وخصائصه وقيمة وثوابته ، وتنبذ كل مظاهر الغلو والتطرف ، والإرهاب والإفساد ، ويكون الخطاب الوسطى هو الصورة المثالية التي تفرض نفسها كبديل بطرف النقيض ، فالحمد لله الذي وفق خادم الحرمين الشريفين إلى مثل هذه الإسهامات المؤثرة ، التي غيرت كثيرًا من المفاهيم والتصورات التي كان يحملها البعض عن الإسلام عمومًا ، وعن بلاد الحرمين خصوصًا ، ونسأل الله سبحانه أن يمكن لإمامنا وولي أمرنا ، وأن يسدد قوله وفعله ، ويجعله من أنصار دينه وأعوانه ، وممن يجدد الله بهم الدين في هذا العصر ، كما نسأله سبحانه أن يحفظه بحفظه ، ويكلأه برعايته ، ويمده بعونه ، وأن تمر علينا هذه الذكرى أعوامًا عديدة , وأزمنة مديدة , ووطننا إلى عز وخير وتقدم , إنه سميع مجيب .
    // انتهى //

    رد: مدير جامعة الإمام محمد بن سعود : إنجازات الملك المفدى .. حديث لا يمل ، ومعين لا ينضب الرياض 25 جمادى الآخرة 1435 هـ الموافق 25 ابريل 2014 م

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 25 أبريل 2014 - 13:51

    13:51:32

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2016 - 17:13