منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    منتدى الاقتصاد والتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وأذربيجان الرياض 14 رجب 1435 هـ الموافق 13 مايو 2014 م واس افتتح صاحب السمو الملكي الأمير

    شاطر

    منتدى الاقتصاد والتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وأذربيجان الرياض 14 رجب 1435 هـ الموافق 13 مايو 2014 م واس افتتح صاحب السمو الملكي الأمير

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الثلاثاء 13 مايو 2014 - 14:49

    منتدى الاقتصاد والتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وأذربيجان
    الرياض 14 رجب 1435 هـ الموافق 13 مايو 2014 م واس
    افتتح صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية اليوم أعمال الدورة الأولى لمنتدى الاقتصاد والتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وجمهورية أذربيجان الذي تستضيفه المملكة العربية السعودية بفندق الانتركونتنتال بالرياض .
    اقتصادي / سمو وزير الخارجية يفتتح منتدى الاقتصاد والتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وأذربيجان
    إضافة أولى
    وبدأت أعمال الدورة بتلاوة آيات من القرآن الكريم ، ثم ألقى صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية رئيس الدورة كلمة رحب فيها بأصحاب المعالي وزراء الخارجية بدول آسيا الوسطى وأذربيجان وأصحاب المعالي وزراء الخارجية العرب ومعالي الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي ،في المملكة العربية السعودية التي تسعد باستضافة أعمال المنتدى في دورته الأولى.
    ونقل سمو وزير الخارجية للمشاركين تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - ،وأملهما في أن يخرج المؤتمر بما يتفق مع آمال وطموحات شعوبنا وأن يجسد بالفعل جسور التواصل والتعاون الاقتصادي والثقافي.
    وأكد سموه أن أعمال الدورة الأولى للمنتدى تعكس الرغبة المشتركة للبناء على مخزون العلاقات التاريخية والروابط الدينية والثقافية التي تجمع بين منظومة الدول العربية ومجموعة دول آسيا الوسطى وأذربيجان.
    وقال سموه : إن من يمعن النظر في طبيعة السياسة الدولية في عصرنا الحالي فإن أول ما يبصره للأسف هو تحول السياسة الدولية عن التوازن الذي كان يحكم علاقات الدول في إطار منظمات دولية فاعلة،ودول كبرى كانت على الأقل تعمل وفق مبادئ المنظومة الدولية،وكان هناك محاولات للتصدي للأزمات الدولية على أساس السعي لخلق مصالح مشتركة يرى فيها الجميع مصلحة له،ولم نكن نسمع من الدول الكبرى
    مقولة أن سياساتها الخارجية مبينة على المصالح الوطنية فقط، وإنما كان ينظر لتنمية المصالح المشتركة بينها وبين الدول الأقل حجماً، فتغير الوضع من الحرص على سيادة الدول وإستقلالها والحرص على أمنها إلى نهج يؤكد أن إصلاح الأوضاع الدولية يكمن في تغيير الأوضاع في هذه الدول من الداخل .
    وأضاف سمو: وأصبحت المطالبات بتغيير الأوضاع السياسية والاجتماعية الداخلية من الدول المتقدمة على اعتبار أنهم يمثلون القيم الإنسانية مما يسمح لهم بهذا التدخل،وأصبحت الأزمات عندما تظهر إلى الوجود مجالاً للتسابق على التدخل في الشؤون الداخلية، وما يؤدي إليه من تفكك في المجتمعات وهو من أهم أسباب ظاهرة الإرهاب التي تعود بالضرر على الجميع مما يتطلب تعاون الجميع للتصدي له والكف في ذات الوقت عن التدخل في شؤون الدول الداخلية.
    اقتصادي / سمو وزير الخارجية يفتتح منتدى الاقتصاد والتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وأذربيجان
    إضافة ثانية
    وقال سمو الأمير سعود الفيصل : إن من البديهي القول أن قضايانا التي تهمنا لن تحل إلا بتضامننا والاعتماد على أنفسنا ،ولكن ذلك حديث لنا موعد سوياً للخوض فيه في المستقبل القريب إن شاء الله ،أما الآن وفي هذا اللقاء فقد تم التوافق على التركيز على الجوانب الاقتصادية بيننا .
    وبين أن ما يضفي على اجتماع اليوم أهمية خاصة كونه يأتي في سياق ما تشهده العلاقات العربية من نشاط وتطور ملموس مع الدول والمجموعات الإقليمية على امتداد عالمنا ،بهدف تعزيز وتطوير هذه العلاقات بما في ذلك علاقات العالم العربي مع جمهوريات آسيا الوسطى ودولة أذربيجان، وحقيقة الأمر أن ما تتمتع به الدول العربية ودول آسيا الوسطى وأذربيجان من موارد طبيعية وبشرية وثروات معدنية وموقع جغرافي واستراتيجي متميز يوفر لها فرصاً استثمارية واعدة بما في ذلك الدخول في مشاريع متكاملة وإرساء دعائم راسخة من التعاون المثمر الذي يعود بالنفع والمصلحة لسائر دولنا .
    وقال سموه : أسمحوا لي قبل الخوض في هذه الأمور أن أعود بكم إلى الوراء ، إلى الماضي الذي شهد طريق الحرير وما كان يرمز إليه من التواصل والتلاقي في ثقافاتنا ، فمن منا من لم يقرأ عن سلسلة القوافل التجارية ونفحات التلاقي الفكري والحضاري الذي تميزت به علاقتنا التاريخية الأمر الذي هيأ لنا إمكانية الإسهام المشترك في صنع ونمو الحضارة الإنسانية وبلورتها عن طريق علماء الفقه والحديث من أمثال البخاري والسمرقندي والنسائي ، وعلماء الطب والفلك والرياضيات على شاكلة ابن سيناء والفارابي والبيروني والخوارزمي وغيرهم من العلماء والمفكرين .
    وتابع سمو وزير الخارجية قائلاً : إلا أن تداعيات الزمن وانحسار عوامل الاتصال والترابط لأسباب مختلفة ليس هذا مجال الخوض فيها ،باعدت فيما بيننا وأزالت ما كان يربطنا من جسور وما كان يجمعنا من وشائج ، وحين نجتمع اليوم فإن أمامنا هدفاً واضحاً وغايةً محددة يتعين علينا التركيز عليها وبلوغها ، وهي تفعيل كل السبل المتاحة لإعادة الحيوية إلى علاقاتنا وبعث الحياة إلى قنوات الاتصال وتنشيط آليات التعاون
    المنبثقة عن روابطنا التاريخية المشتركة والتأسيس لعلاقات مستقبلية مزدهرة ، علينا جميعا أن نشرع في رسم خارطة طريق تضمن لنا سبل النمو المضطرد لتعزيز التواصل والتقارب الثقافي بين دولنا ،عن طريق إقامة المعارض والملتقيات الثقافية المشتركة وتكثيف التعاون بين الجامعات ومراكز الأبحاث وإتاحة الفرصة للطلبة والشباب للتعارف وتبادل الرؤى والأفكار وإيقاظ حسهم المشترك لما يربط ثقافتنا من أرث تاريخي ومصالح مشتركة وحثهم على تلمس آفاق المستقبل .
    وأكد سموه أن المملكة العربية السعودية ومن منطلق رغبتها الأكيدة في إعطاء دفعة للعلاقات فيما بين البلدان العربية ودول آسيا الوسطى وأذربيجان ، فقد أبرمت اتفاقيات إطارية للتعاون الثنائي في المجالات الثقافية والتعليمية مع كافة دولكم ،وتبلور عن هذه الاتفاقيات لجان مشتركة تجتمع بشكل دوري وأيضا مجالس مشتركة لرجال الأعمال.
    اقتصادي / سمو وزير الخارجية يفتتح منتدى الاقتصاد والتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وأذربيجان
    إضافة ثالثة
    وأوضح سمو وزير الخارجية في كلمته الافتتاحية أن حكومة المملكة تسعى حثيثًا لاستكمال إبرام اتفاقيات لحماية وتشجيع الاستثمارات حيث جرى التوقيع على اثنتين منها مع جمهوريتي أوزبكستان وأذربيجان وجاري التباحث حول أربع اتفاقيات أخرى بما في ذلك استكمال التفاوض لمجموعة من اتفاقيات تلافي الازدواج الضريبي، وقال سموه : والمفترض أن نشهد اليوم إبرام اثنتين من هذه الاتفاقيات مع جمهوريتي طاجيكستان وأذربيجان ،إضافة إلى إبرام اتفاقيات تتعلق بالطيران المدني مع طاجيكستان وأذربيجان وأوزبكستان والإعداد لتوقيع ذات الاتفاقيات مع قيرغيزستان وتركمنستان فور استكمال الإجراءات الخاصة بذلك.
    وأبدى سموه تطلعه إلى ما سيثمر عنه اجتماع اليوم من نتائج على النحو الذي يرسخ نهج الحوار والتعاون بين الدول العربية ودول آسيا الوسطى وأذربيجان ويحقق لهذه الدول مصالح وفوائد مشتركة .
    وأشاد سمو الأمير سعود الفيصل بالتوقيع على مذكرة التعاون بين جامعة الدول العربية ودول آسيا الوسطى وجمهورية أذربيجان بوصفها تشكل لبنة أساسية للتعاون بين الطرفين،مرتئيًا سموه أن هذه المذكرة والاتفاقيات لابد وأن تسهم في دفع العلاقات إلى "أفاق الاستثمار والتبادل التجاري " التي تشكل عنوانًا لمؤتمرنا .
    وأكد سموه أهمية دور اللجنة المكلفة بمتابعة تنفيذ ما يتوصل إليه الاجتماع من رؤى وتوصيات والشروع في برمجة مراحل التنفيذ ومتطلباتها والتهيئة لما سنستعرضه سويًا في الاجتماع القادم ، وأن يشارك في عضوية لجنة المتابعة المقترحة مسئولون من دولة الرئاسة الحالية والرئاسة القادمة والأمانة العامة للدول العربية وأن تعقد اجتماعاتها على نحو دوري سيتم الاتفاق عليه، سائلا الله للجميع بلوغ الأهداف والغايات التي تتفق مع الإرادة السياسية لقادتنا نحو تحقيق تعاون جاد ومثمر بين الجانبين وعلى النحو الذي يعود بالخير والنماء والازدهار لشعوبنا وأوطاننا.
    اقتصادي / سمو وزير الخارجية يفتتح منتدى الاقتصاد والتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وأذربيجان إضافة رابعة
    عقب ذلك أعطى صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية الكلمة لمعالي الوزير المكلف بالتجارة الخارجية بالمملكة المغربية رئيس الدورة الحالية للجامعة العربية محمد عبو.
    وشكر الوزير عبو في كلمته المملكة العربية السعودية قيادة وحكومة وشعبا على احتضانها للدورة الأولى لمنتدى الاقتصاد والتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وجمهورية اذربيجان وعلى حسن الضيافة والتنظيم، مؤكدًا أن رئاسة المملكة للمنتدى ستعطي للتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وأذربيجان انطلاقة نوعية تفتح آفاقا واعدة ومثمرة للجانبين.
    ورأى الوزير المغربي أن تلك العلاقات تستند إلى العلاقات التاريخية والثقافية والدينية العريقة التي تربط العالم العربي بدول آسيا الوسطى وأذربيجان منذ انتشار الإسلام الذي وحد بين قلوبنا وقام بدور كبير في زيادة مساحة التمازج الثقافي والتأثير المتبادل بين شعوبنا واسهم في النهضة الفكرية والعلمية من خلال تبادل الهجرات لمواطني المنطقتين.
    وشدد على أن غنى هذا الرصيد يستدعي تطويرا وتعزيزا لشبكة المصالح المشتركة ليتصدر فيها التعاون الاقتصادي والتجاري والتقني والعلمي سلم الصدارة ،مشيرا إلى أنه لا يمكن إغفال حقيقتين مهمتين وهما العولمة بكل ما تعنيه من مظاهر التأثير المتبادل خاصة في ظل الثورة التقنية المتسارعة في مجال الاتصال الرقمي والثانية إدراك العديد من القوى الإقليمية لأهمية التكتلات الاقتصادية.
    وقال معالي الوزير المكلف بالتجارة الخارجية بالمملكة المغربية: إن ما يحفزنا في هذا المسعى هو كون المنطقتين تتمتعان بثروات طبيعية وبشرية مهمة تمثل ركيزة للإقتصاد العالمي وخاصة النفط والغاز الطبيعي والطاقات المتجددة والفوسفات ، إضافة إلى الإمكانات الزراعية الهائلة والتقدم التقني على كافة المستويات ووجود عدد من الأطر القانونية كمنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى التي تفتح آفاقا واسعة للاستثمار وإبرام الاتفاقيات التجارية الحرة مع التجمعات الإقليمية الأخرى.
    وأشار الوزير المغربي المكلف بالتجارة الخارجية إلى جهود بلاده في إنشاء لجان مشتركة مع دول آسيا الوسطى وأذربيجان وإبرام عدة اتفاقيات للتعاون في مختلف المجالات، مستعرضا في الوقت ذاته الجهود التي بذلته بلاده لتعزيز الانفتاح السياسي والاقتصادي واستعداد المغرب للتجاوب مع أهداف المنتدى الحالي بالرياض ودعم الجهود الحكومية وجهود القطاع الخاص لتعزيز التعاون بين المجموعتين العربية وآسيا الوسطى.
    واقترح الوزير محمد عبو برمجة لقاءات دورية بين الشركاء الاقتصاديين في البلدان الأعضاء بالمنتدى وذلك بالتناوب بين دولة عربية ودولة من دول آسيا الوسطى وأذربيجان، مقدما الدعوة لدول آسيا الوسطى وأذربيجان للمشاركة في منتدى الطاقات المتجددة الذي تعتزم المغرب تنظيمه في العام 2015م والذي سيشكل فرصة لتبادل الخبرات وبلورة المشاريع المشتركة ،إضافة إلى تجديد الدعوة للدول العربية للمشاركة في المنتدى.
    اقتصادي / سمو وزير الخارجية يفتتح منتدى الاقتصاد والتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وأذربيجان
    إضافة خامسة
    عقب ذلك أعطى صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية رئيس الدورة الحالية للمنتدى الكلمة لمعالي الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي،الذي عبر عن شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - رعاه الله - وحكومة المملكة على استضافة الدورة الأولى للمنتدى .
    وأكد أن الجميع يتطلع لأن يؤسس المنتدى إطارًا لتنمية وتعميق مسار التعاون المشترك وصولًا إلى بناء شراكة تشمل مجالات التعاون كافة ،مبينًاً أن إطلاق المنتدى على أرض المملكة يجسد رسالة ذات دلالة مضمونها أن العلاقات والمشتركات التاريخية والثقافية والحضارية التي تجمع العالم العربي بدول آسيا الوسطى وأذربيجان لا يمكن أن تذروها الرياح ، وتمثل أرضية صلبة لتطوير التعاون بين الطرفين على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتكنولوجية .
    وبين أن جامعة الدول العربية حرصت على توطيد أواصر التعاون مع دول آسيا الوسطى وجمهورية أذربيجان من خلال توقيع مذكرات تفاهم بين جامعة الدول العربية وأذربيجان (2005) ، وكازاخستان وأوزبكستان (2007) بهدف ترسيخ التفاهم السياسي والتعاون الاقتصادي والثقافي والإعلامي ، إلى جانب المذكرة التي ستوقع مستقبلا مع جمهورية طاجيكستان.
    وقال أمين عام الجامعة العربية : إننا نجتمع اليوم في مرحلة تموج فيها المنطقة العربية بالعديد من التحديات والأزمات ، فما تشهده المنطقة من تحولات وانتفاضات ، يضعنا جميعًا أمام مسئولية تاريخية تحتم علينا زيادة آليات التشاور والتعاون من أجل حلول سلمية استنادًا لأحكام ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي ، وبما يمكننا من تجاوز تلك المرحلة الصعبة والعبور بشعوبنا إلى مرحلة جديدة من الازدهار والتنمية والاستقرار وإرساء دعائم دولة القانون والحكم الرشيد.
    وثمن الدكتور العربي مواقف دول آسيا الوسطى وجمهورية أذربيجان الداعمة لحقوق شعب فلسطين في إقامة دولته المستقلة على أرض فلسطين العربية التاريخية وفقًا لخط 4 يونيو 1967 المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن رقم 242 تعيش جنبًا إلى جنب مع دولة إسرائيل ، وأهمها وقوفها إلى جانب قرار الجمعية العامة للاعتراف بفلسطين كدولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة .
    اقتصادي / سمو وزير الخارجية يفتتح منتدى الاقتصاد والتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وأذربيجان
    إضافة سادسة
    ودعا نبيل العربي إلى ضرورة دعم المساعي الدولية المبذولة لاستئناف مفاوضات "جنيف" الدولية من أجل السلام في سورية ، آملًا المشاركة الفعالة من كافة الأطراف المعنية في مرونة من الأطراف السورية ، حيث أن الحل الوحيد للأزمة السورية سيكون من خلال عملية سياسية شاملة يتم التوصل إليها من خلال حل تفاوض شامل بالتوافق بين جميع الأطراف .
    وعد الاجتماع اليوم على مستوى وزراء الخارجية ووزراء الاقتصاد والمالية ، بداية قوية لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري ولتحقيق المزيد من التعاون وتعميق المصالح المشتركة ، لافتًا إلى أن ما أصدره المشاركون في اجتماع الاتحاد والغرف التجارية الذي هو ضمن وثائق الدورة الحالية ويؤكد على ضرورة المضي قدمًا في العديد من مجالات التعاون التي تشكل محركًا أساسيًا للعلاقات المشتركة ، وتذليل العقبات التي تؤثر على مسار التعاون الاقتصادي المشترك .
    ودعا أمين عام الجامعة العربية في كلمته القطاع الخاص ورجال الأعمال والمستثمرين من الجانبين إلى بذل الجهد والانخراط فيما تقوم به الحكومات ، من أجل تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بينهما ، متطلعًا لأن يكون المنتدى قاطرة لدفع العلاقات المشتركة في جميع المجالات ، لأن العمل لا يجب أن يكون اقتصاديا فقط ولا ارتباطًا ثقافيا وتاريخيا فقط ، ولكنه مصلحة حقيقية يجب أن يدعمها تشاور وتنسيق في المواقف
    السياسية التي تهم دول المجموعتين.
    اقتصادي / سمو وزير الخارجية يفتتح منتدى الاقتصاد والتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وأذربيجان
    إضافة سابعة وأخيرة
    عقب ذلك رفعت الجلسة الافتتاحية الأولى ،ثم عقدت الجلسة الثانية المغلقة التي تحدث فيها عدد من أصحاب السمو والمعالي الوزراء.
    ورأس وفد المملكة في أعمال الدورة الأولى لمنتدى الاقتصاد والتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وجمهورية أذربيجان بالرياض صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية.
    حضر الافتتاح أصحاب السمو المعالي وزراء الخارجية والاقتصاد والمالية وممثلي الغرف التجارية العربية ومؤسسات التمويل العربية وعدد من كبار المسؤولين ورجال الأعمال في الجانبين العربي ودول آسيا الوسطى وجمهورية أذربيجان.
    //انتهى//
    14:24 ت م

    رد: منتدى الاقتصاد والتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وأذربيجان الرياض 14 رجب 1435 هـ الموافق 13 مايو 2014 م واس افتتح صاحب السمو الملكي الأمير

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الثلاثاء 13 مايو 2014 - 14:49

    14:49:55

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016 - 8:06