منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 17 7 1435هـ، 16 5 2014م، الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم، يوتيوب ، فيديو،

    شاطر

    خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 17 7 1435هـ، 16 5 2014م، الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم، يوتيوب ، فيديو،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 16 مايو 2014 - 16:58

    خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 17 7 1435هـ، 16 5 2014م، الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم، يوتيوب ، فيديو،

    مكة المكرمة / المدينة المنورة 17 رجب 1435 هـ الموافق 16 مايو 2014 م واس
    أوضح إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم أنه لا يمكن أن يتحقق في الأمة الإسلامية معنى الجسد الواحد وهي لا تعرف المساواة ، كما أنها لايمكن أن تبلغ درجة الرفعة والتمكين والفلاح إذا كانت تفرح وبعضها يبكي بفقدان ما فرحت به ، وتشبع وجارها جائع ، وتروى وقريبها ظمآن ، وتلبس وشريكها في الدين عريان.
    وقال فضيلته في خطبة الجمعة اليوم في المسجد الحرام :" إنه في خضم هذه الحياة وصروفها وتهافت أهلها في جمع حطامها هم أحوج ما يكونون فيها إلى التقارب لا التباعد والتعاون لا التخاذل والنصرة للإسلام وأن تقرب بينهم الأخلاق قبل المصالح ؛ فالناس يفتقرون إلى تعاطف القلوب وتوادها قبل أن تحكمها لغة أو أرض أو جنس أو لون ".
    وأضاف " إنهم بأوضح عبارة بحاجة ملحة إذا ما عطس أحدهم بالمشرق أن يشمته أخوه في المغرب وإذا مرض فقيرهم عاده غنيهم ، وإذا ظلم ضعيفهم نصره قويهم فتلكم عباد الله هي المواساة التي تنشدها كل أمة تدرك قيمتها وتعض بالنواجذ على أس اجتماعها وجعلها لحمة واحدة لا تتفتت أبدا ؛ فالمواساة شعور عاطفي نبيل ينبئ عن صفاء معدن المتصف به وأن أي مجتمع يتوافر فيه هذا الشعور ليحق له أن يكون جسدا واحدا يتناوب التعاطف والتواد والتراحم على رعايته ليصبح في مأمن من الغوائل والأثرة التي تقطع ذلكم الجسد إلى أشلاء شذر مذر".
    وشدد على أن بلادة القلوب عن المواساة تعد محنة ماحقة تحترق في سعيرها الفضائل ويوأد في ترابها التواد والتعاطف والخاسر دون شك هو مجموع الأمة أفرادا وجماعات فالمجتمع الموجب هو من استوى على سوقه روح المواساة وإلا فهو مجتمع سالب صرف ، مبينا أنه لا مانع من توطين النفس وقصرها على حب الفضائل والشعور العاطفي تجاه الآخرين بسد الخلل وستر الزلل وقبول العلل ومد يد الخير لمن مد للخير يده وإعطاء السائل وابتداء العفيف الذي لا يسأل الناس إلحافا.
    وقال فضيلته " إن من الغلط الفاحش قصر مفهوم المواساة على الجانب المالي أو القدرة عليه فحسب بل هي شعور قلبي قبل أن يترجم إلى مال وإحساس عاطفي قبل أن يمتد إلى الجوارح ، ثم إن من المواساة مالا يفتقر إلى المال فالمسح على رأس اليتيم لا مال فيه واتباع الجنائز لا مال فيه وعيادة المريض لا مال فيها والتبسم في وجه أخيك المسلم لامال فيه وتعزية المصاب لا مال فيها ، وغير ذلكم كثير من أبواب المواساة التي تفتقر إلى القلب الحي النابض بالشعور تجاه الآخرين المدرك عاقبة المواساة وأنها سائق ودليل إلى جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر //.
    ورأى فضيلته ان من العجب أن يكون في أمة الرحمة قساة قد طمسوا مفهوم المواساة من قواميسهم حتى ماتت قلوبهم فلا يئنون لمتألم ولا يتوجعون لمستصرخ ولا يحنون على بائس ؛ قد قست قلوبهم وبغضت أكبادهم في حين أن الواجب على الأمة المسلمة أن لا تعظم الدنيا ودينارها ودرهمها وتغفل عن يتيمها وذي المتربة فيها حتى لا تستعبدها معاني الانحراف في النظرة الى المال والحياة والعاطفة تجاه الغير؛ لأن مثل ذلكم كفيل في أن يكنز الغني مالا فيكنز الفقير عداوة فلا يأخذ القوي حينئذ بيد الضعيف ولا يشد المقتدر من أسر العاجز فيضيع الضعفاء المعوزون وسط الزحام ثم تسحقهم أقدام القسوة والتغافل المقيت ، لافتا إلى أن أمة هذه حالها لايمكن أن تغلب عدوها لأنها لم تستطع قبل ذلك أن تغلب هواها وشهوات نفسها .
    عام / خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي / إضافة أولى

    وحث الشيخ سعود الشريم المسلمين على المبادرة إلى إذكاء مفهوم المواساة في مجتمعاتهم بالتوجيه والقدوة من خلال العمل التطوعي والخيري فردا وجماعة وعبر الأوقاف والوصايا والجمعيات التعاونية ، وقال : لتكن الدنيا في أيدينا لا في قلوبنا ولنستحضر كل حين أن من منحنا البسمة قادر على أن ينزعها منا ومن وهبنا المال قادر على أن لا يبارك لنا فيه" .
    وأشار فضيلته إلى أن خلق المواساة خير معين على النوائب وعلى كفكفة الدموع فيها ودفع الغصة عنها ليتم رص بنيان المجتمع ورفع فتوقه وزيادة ثلمته لحمة واتحادا وتعاضدا والمرء في حياته ليس مبرأ من الشكوى إذ هي من سمات الحياة وعيشها غير أن هذه الشكوى تحتاج إلى صاحب مروءة يواسي ذا الشكوى ومع هذا كله فإن المرء المبتلى مأمور إذا عز وجود المواسي أن يثق بالله رب العالمين فهو سبحانه رب المواسين وأرحم الراحمين وأنه ربما أخذ منك لأجل أن يعطيك ومنعك ليحميك من ضرر ما منعك عنه فإن لم يكن هذا ولا ذاك فإنها رفعة في الدرجات وتكفير للسيئات وأن من عجز عن مواساتك بماله فلن يبخل عليك بلسانه فيسليك بلفظه أو يتوجع لك بقلبه فتشعر أنك لست في الهم وحدك وأن هناك من يبكي لبكائك ويحزن لحزنك .


    عدل سابقا من قبل فريق العمل بجناب الهضب في السبت 17 مايو 2014 - 7:24 عدل 1 مرات

    رد: خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة 17 7 1435هـ، 16 5 2014م، الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم، يوتيوب ، فيديو،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 16 مايو 2014 - 16:59

    16:59:16

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 21:23