منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    خطبة الجمعة من المسجد النبوي بالمدينة المنورة 17 7 1435هـ، 16 5 2014م،  الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي ، يوتيوب ، فيديو،

    شاطر

    خطبة الجمعة من المسجد النبوي بالمدينة المنورة 17 7 1435هـ، 16 5 2014م،  الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي ، يوتيوب ، فيديو،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 16 مايو 2014 - 17:00

    خطبة الجمعة من المسجد النبوي بالمدينة المنورة 17 7 1435هـ، 16 5 2014م،  الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي ، يوتيوب ، فيديو،


    المدينة المنورة دعا فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي الناس إلى التفكّر في الحياة الدنيا وأخذ العبرة من المصير الذي آلت إليه الأمم السابقة, مبيناً أن الباري سبحانه وتعالى جعل هذه الدار الدنيا دار عمل, لكلٍ فيها أجل, وجعل الآخرة دار جزاء على ما كان في هذه الدار من الأعمال, إن خيراً فخير, وإن شراً فشر.
    وحذّر الشيخ الحذيفي من الانغماس في الشهوات والملذات, والابتعاد عن العبادات والطاعات, مورداً قول الله تعالى : " وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ أَسَاؤُوا بِمَا عَمِلُوا وَيَجْزِيَ الَّذِينَ أَحْسَنُوا بِالْحُسْنَى ".
    وقال فضيلته, :" إن الله أعان الناس على ما خلقوا له من العبادة, بما سخر لهم من مخلوقات, وما آتاهم من الأسباب, لقوله سبحانه " أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً ".
    وبيّن إمام وخطيب المسجد النبوي, أن الإنسان إذا تفكر واعتبر وعلم ما منّ الله به عليه من عطاياه وهباته, وما خصّه الله به من الصفات والسجايا, والتمكن من عمل الخيرات, وترك المحرمات, وعلم أن الدار الآخرة هي دار الأبد, إما نعيم مقيم وإما عذاب أليم, إذا علم الإنسان ذلك حفظ وقته, وحرص عليه, وعمّر زمن حياته بكل عمل صالح, وأصلح دنياه بالشرع الحنيف, لتكون دنياه خيراً له, ولعقبه, ولتكون حسنة العاقبة, وأنه لا خير في دنيا امرئٍ لا يحكمها الدين القيم, ولا بركة بحياة دنيوية لا يهيمن عليها دين الله عز وجل, قال تعالى " مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَّدْحُورًا ".
    وتساءل فضيلته قائلاً,: هل تشك أيها العاقل أن الحياة الدنيا متاع زائل, ونعيم حائل؟, إن كنت في غفلة عن هذا, فاعتبر بمن مضى, ففي ذلك عبرة لأولي النهى. وإذا تبين لك أيها المكلف قوله تعالى " بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى" فاعمل للآخرة التي تبقى, واجتهد لتفوز بالنعيم الذي لا يحول ولا يزول, ولتنجو من نار حرها شديد, وقعرها بعيد, وطعام أهلها الزقوم, وشرابهم الحميم والصديد.
    وأوصى فضيلته باتباع سنة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم , وهديه القويم, وعدم الركون إلى الحياة الدنيا ونعيمها الزائل, مستدلاً بما رواه أنس رضي الله عنه, عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " يُؤْتَى بِأَنْعَمِ أَهْلِ الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ النَّارِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَيُصْبَغُ فِي النَّارِ صَبْغَةً ثُمَّ يُقَالُ: يَا ابْنَ آدَمَ هَلْ رَأَيْتَ خَيْرًا قَطُّ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ نَعِيمٌ قَطُّ؟ فَيَقُولُ: لَا وَاللَّهِ يَا رَبِّ وَيُؤْتَى بِأَشَدِّ النَّاسِ بُؤْسًا فِي الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ فَيُصْبَغُ صَبْغَةً فِي الْجَنَّةِ فَيُقَالُ: لَهُ يَا ابْنَ آدَمَ هَلْ رَأَيْتَ بُؤْسًا قَطُّ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ شِدَّةٌ قَطُّ؟ فَيَقُولُ لَا وَاللَّهِ يَا رَبِّ مَا مَرَّ بِي بُؤْسٌ قَطُّ وَلَا رَأَيْتُ شِدَّةً قَطُّ".
    واستطرد فضيلته, مبينا أنه لا يُنال ما عند الله من الخير إلا بطاعته, مذكراً بأن سلعة الله غالية, ألا إن سلعة الله الجنة, وأن مدة عمر المكلف هي التجارة التي يفلح فيها إن وظفها في الخيرات, أو يشقى بها إن ضيعها في اللهو والمحرمات, مشيرا إلى أن أولى الناس بالحياة الطيبة, والحياة النافعة المباركة من عمل في حياته بهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم, الذي هو أكمل هدي, كما قال عليه الصلاة والسلام في خطبه : " أفضل الحديث كتاب الله وخير الهدى هدي محمد وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة " رواه مسلم
    عام / خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي / إضافة ثالثة واخيرة

    وحضّ الشيخ الدكتور علي الحذيفي على التمسك بهدي رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم, قائلا :" من اهتدى به في حياته, فقد حاز الخير كله, ومن فاته هديه فقد فاته الخير كله, ومن فاته بعض هديه عليه الصلاة والسلام فقد فاته من الخير بقدر ما فاته من هدي الرسول صلى الله عليه وسلم".
    وتطرق إمام وخطيب المسجد النبوي إلى حرص صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم, على التمسك بسنة المصطفى عليه الصلاة والسلام, إذ كانوا يعلمون أولادهم سيرة النبي صلى الله عليه وسلم كما كانوا يعلمونهم القرآن الكريم, وقد تم لهم ما أرادوا, فكانوا خير أمة أخرجت للناس.
    وأشار إلى أنه لو اختبر كل مسلم نفسه بالعمل بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم, والعمل بهديه في العبادة والمعاملة والإخلاص ونصرة الدين واستقامة أحواله كلها, لعلم ما قصّر فيه من العمل, ولاستدرك ما فاته مما يقدر عليه بمعونة الله تعالى, ولاستقامت أموره على الصراط المستقيم, محذراً فضيلته المسلم من تضييع عمره في الغفلة, والإعراض عن العلم النافع, والعمل الصالح, والاشتغال بما لا يفيد ولا ينفع في دين ولا دنيا , ولا سيما الشباب الذين هم بأشد الحاجة لما يحفظ دينهم وأخلاقهم, ويحفظ مستقبل حياتهم, وسعادتهم, مبيناً أن كل مرحلة من مراحل حياة الإنسان, تتأثر بما قبلها, وأن أضرّ شيء على المسلم وعلى الشباب خاصة, تتبع المواقع الضارة في الإنترنت التي تهدم الأخلاق الإسلامية, والتأثر بذلك, وقراءة كتب الإلحاد والفساد, وصحبه الأشرار أصحاب الشهوات والموبقات, وقضاء الأوقات مع مسلسلات الفضائيات التي تصد عن الخير وتزين الشر والمحرمات.
    ونبّه فضيلته الشباب من خطورة السهر ليلاً, وعدم النوم ليلاً والنوم نهارً باعتبارها من أكثر العادات الضارة لأنها تغير طباع من اعتادها, مؤكداً أن من ألِف هذه الطريقة, قلّ إنتاجه, وتعطل في دراسته وفي حياته, وأنه كثيراً ما ينقطع الشباب في الدراسة بهذه الطريقة, ويعتري صاحبها أمراض بدنية نفسية, وتسيء أخلاق المستمرئين لها, ويقلّ صبرهم وتحملهم, ويظهر الخلل في أداء وظائفهم, ويقوى تسلط الشياطين عليهم, لأن الشيطان ينال من الإنسان في الليل ما لا يقدر عليه في النهار.


    عدل سابقا من قبل فريق العمل بجناب الهضب في السبت 17 مايو 2014 - 7:25 عدل 1 مرات

    رد: خطبة الجمعة من المسجد النبوي بالمدينة المنورة 17 7 1435هـ، 16 5 2014م،  الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي ، يوتيوب ، فيديو،

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 16 مايو 2014 - 17:00

    17:00:44

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 2 ديسمبر 2016 - 21:09