منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    جائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود الأمان العربي ، الأداء الأمني المتميز والبرامج الامنية الرائدة بالإضافة إلى الدراسات الأمنية

    شاطر

    جائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود الأمان العربي ، الأداء الأمني المتميز والبرامج الامنية الرائدة بالإضافة إلى الدراسات الأمنية

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الإثنين 8 سبتمبر 2014 - 22:47

    جائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود الأمان العربي ،
    الأداء الأمني المتميز والبرامج الامنية الرائدة بالإضافة إلى الدراسات الأمنية والاختراع الأمني والإبداع الإعلامي، فضلا عن وسام الامن العربي

    الدوحة 13 ذو القعدة 1435 هـ الموافق 08 سبتمبر 2014 م واس
    عقد اليوم في الدوحة اجتماع اللجنة الوزارية المفوضة بالبت في النظام الأساسي واللائحة التنفيذية لجائزة سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود للأمان العربي، برئاسة معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بدولة قطر بحضور عدد من أصحاب المعالي وزراء الداخلية العرب.
    ونقل معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري في الكلمة التي افتتح بها الاجتماع لأعضاء اللجنة، تحيات صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر وأمله للاجتماع بالتوفيق والسداد.
    وقال معاليه في كلمة خلال الاجتماع نقلتها وكالة الأنباء القطرية "إن هذا الجمع الذي يلتئم للبت في النظام الاساسي واللائحة التنفيذية لجائزة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود للأمان العربي يجيء انطلاقا مما أقره بالإجماع أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب في الدورة الثلاثين في الرياض بتاريخ 13 / 3 / 2013 من إنشاء جائزة عربية باسم فقيد الأمن العربي صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز (رحمه الله) تكريما لدوره الرائد في المجلس ورئاسته الفخرية له على مدى نحو ثلاثة عقود".
    وأضاف معاليه قائلا " ليس بخاف علينا جميعا السيرة الطيبة لسمو الامير نايف بن عبدالعزيز (رحمه الله) وتاريخه الحافل بالعطاء والإنجازات في خدمة الأمتين العربية والإسلامية، ونصرة قضاياهما في مختلف المجالات ومن بينها المجال الأمني، ودوره الكبير في دعم وتنمية العمل العربي المشترك منذ توليه الرئاسة الفخرية لمجلس وزراء الداخلية العرب عام 1982، فضلا عن جهوده الكبيرة في صقل وتطوير قدرات رجال الأمن العرب عبر رئاسته لمجلس إدارة جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية".
    وأضاف معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني يقول "من هنا كان حرصنا على استضافة أعمال اللجنة الوزارية المفوضة بالبت في النظام واللائحة التنفيذية للجائزة التي تحمل اسم سمو الأمير نايف (رحمه الله) والمشكلة بناءً على قرار من مجلس وزراء الداخلية العرب في دورته الحادية والثلاثين التي عقدت في مراكش بالمملكة المغربية بتاريخ 12 / 3 / 2014 عرفانا منا بذلك الدور".
    وبين معاليه أن الجائزة تحمل رسالة سامية تتمثل في تشجيع التواصل بين الأجهزة الأمنية العربية والمواطنين وفق المعايير الأمنية الأخلاقية والمهنية المتوافقة مع المعايير العالمية بهذا المجال ، إضافة إلى تنمية التعاون بين المواطنين وأجهزة الأمن وتأكيد التزام المواطن بتطبيق الأنظمة والقوانين المعمول بها في المؤسسات والأجهزة الأمنية التي لديها كوادر مؤهلة ودائمة التطور.
    وأفاد أن إمعان النظر في أهداف تلك الجائزة يفصح بجلاء عن هدف بغاية الأهمية ، خاصة في ظل تعقد الظروف الأمنية في محيطنا العربي ، ألا وهو تعضيد المشاركة الشعبية في تحقيق أمن المجتمعات العربية وتشجيع الشراكة بين الأجهزة الأمنية والمجتمع ( أفرادا وجماعات ومؤسسات ) لتنمية الأمن وزيادة التعاون بين المجتمع بكافة أطيافه وأجهزة الأمن لتحقيق الأمن المجتمعي في أرقى صوره.
    وأكد معاليه أن تعدد فروع الجائزة لتشمل ( الأداء الأمني المتميز والبرامج الامنية الرائدة بالإضافة إلى الدراسات الأمنية والاختراع الأمني والإبداع الإعلامي، فضلا عن وسام الامن العربي)، سيسهم بدون أدنى شك في تشجيع المشاركين أفرادا ومؤسسات وجامعات ومراكز بحثية ومنظمات وهيئات على المساهمة في إيجاد الحلول المناسبة لمواجهة الظواهر الاجرامية المستحدثة التي باتت تهدد أمن دولنا العربية بل والعالم بأسره، وبخاصة ما يتعلق منها بمكافحة الإرهاب والمخدرات وغسل الاموال والاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية والتهريب ، وغيرها ، الامر الذي سينعكس على تحقيق الامن الشامل في ربوع دولنا العربية.
    من جانبه رفع معالي الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب الدكتور محمد بن علي كومان التقدير والاحترام إلى صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر ولمعالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني على استضافة الاجتماع .
    وقال الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب في كلمته :" لا يفوتني أن أحيي بكل إكبار وتقدير المشاعر النبيلة لمعالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بدولة قطر ووفاءه بالعهد لفقيد الأمن العربي سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز (رحمه الله) الذي تجلى في أبهى صوره في مبادرة معاليه الكريمة أثناء الدورة الثلاثين للمجلس باقتراح إنشاء هذه الجائزة التي نجتمع اليوم لإخراجها لحيز الوجود".
    وعبر عن الشكر لأعضاء اللجنة وقال :" إن مشاعر الوفاء قد دفعتهم إلى حضور هذا الاجتماع رغم مشاغلهم الجمة والظروف الدقيقة التي تمر بها المنطقة العربية".
    وتابع يقول "مضى عامان على مصابنا الجلل برحيل عراب العمل الأمني العربي المشترك ،المغفور له صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله الرجل الفريد الذي أرقته هواجس المواطن العربي فكرس حياته لبناء صرح التعاون الأمني العربي وأسهم بصورة حاسمة في إنشاء مجلس وزراء الداخلية العرب".
    وأوضح أن اسم الأمير نايف سيظل إلى الأبد مقترنا باسم مجلس وزراء الداخلية العرب وأن ذكراه العطرة ستظل دائما حاضرة في وجد الناس ووجدانهم.
    وقال " إن واجب العرفان يقتضي أن نثمن مآثر الفقيد من خلال هذه الجائزة التي ستوفر مناسبة لتكريم هذا الطود الشامخ الذي أنار للمجلس خلال ثلاثة عقود دروب العمل الجاد والدؤوب".
    وقد عبر الوزير المنتدب في الداخلية المغربية الشرقي ضريس بمبادرة إنشاء جائزة باسم الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود "رحمه الله" للأمن العربي بهدف توطيد أواصر الأخوة الصادقة خدمة للقيم والمبادئ المؤسسة للعمل العربي المشترك في المجال الأمني والرامية إلى استتباب الامن والاستقرار في الوطن العربي .
    وأوضح في الكلمة التي ألقاها خلال الاجتماع أن إقرارها يعد بمثابة إشارة قوية كفيلة بتحفيز الساهرين على الشأن الأمني في البلدان العربية من خلال الزوايا المتعددة التي تضمنتها اللائحة والتي تشتمل على فروع عديدة تعنى بالأداء الأمني المتميز والبرامج الأمنية الرائدة والدراسات الأمنية والإبداع الإعلامي إضافة إلى الابتكار الأمني.
    وشدد على أن التحديات الأمنية التي يعرفها العالم العربي تحتم على الجميع تطوير آليات وأساليب العمل العربي المشترك في إطار مقاربة جديدة نسعى من خلالها للانكباب جميعا على مواجهة الوضع الراهن الذي أصبح يهدد الجميع بدون استثناء وليس المنطقة العربية فقط .
    ورأى أن التأسيس لرؤية وتصور جديدين لعمل وزارات الداخلية في الدول العربية لن يتحقق إلا عبر الانكباب على قضايا المواطنين واهتماماتهم . وقال :" إن ذلك لن يتحقق إلا من خلال إيجاد مناخ ملائم لإرساء ظروف التنمية الاقتصادية المستدامة ".
    وأوضح ان انصهار هذه المقاربة الأمنية الجديدة في بعدها الشمولي يقتضي إيجاد شراكة بناءة بين الدولة والمواطن في إطار وعي مشترك بأهمية التكامل بين دور الأجهزة الأمنية في استتباب الامن وتمكين المواطن من حقوقه من خلال تشكيل اللجنة لهذه الجائزة والتي تمت المصادقة على إنشائها من مجلس وزراء الداخلية العرب في دورته الحادية والثلاثين بمراكش في مارس الماضي .
    وأشاد بالجهود المقدرة التي بذلها سمو الأمير نايف ـ رحمه الله ـ خدمة للأمن العربي المشترك طيلة حياته مما استلزم تخليد اسمه من خلال إنشاء هذه الجائزة التي تعد بمثابة تكريم وعرفان لدور الفقيد الطليعي الذي قدمه لاستمرار اجتماعات مجلس وزراء الداخلية العرب منذ تأسيسه .
    كما أشاد وزير الداخلية والجماعات المحلية في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الطيب بلعيز بفكرة جائزة سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود للأمن العربي وبالأهداف المتوخاة من تأسيسها لأفضل عمل علمي وثقافي وإعلامي في مجال الأمن .
    وقال خلال الكلمة التي ألقاها في افتتاح الاجتماع " إن من شأن تلك الأهداف تحفيز المثقفين ورجال العلم والمعرفة على المشاركة في ضمان الأمن والأمان في الوطن العربي من خلال مبادرات البحث العلمي في الميدان الأمني ومكافحة الجريمة وتشجيعهم على إنجاز البحوث والدراسات التي ترمي إلى دعم الأمن وترسيخه ، لافتا إلى أن نتائج الاجتماع وتوصياته ستتوج بخطط وبرامج واستراتيجيات .
    ونوه بقرار مجلس وزراء الداخلية العرب بإنشاء هذه الجائزة ووصفه بالصائب نظرا للدور المهم الذي قام به سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز "رحمه الله " في تأسيس المجلس ووضع ركائزه وتعزيز دعائم الامن والاستقرار في الوطن العربي مما أسهم في تطوير الأمن العربي المشترك .
    وأكد أن سمو الأمير نايف كان أحد أقطاب المجلس ورئيسه الفخري ، يتمتع بشخصية فذة وبعد نظر وسعة اطلاع ، متوليا كل المسئوليات الجليلة لا سيما الأمنية منها بكل اقتدار والتزام وحكمة وحنكة، مما جعله يحظى بتقدير واحترام الجميع ، مشيرا إلى أن مسيرة الفقيد الحافلة اتسمت بكثير من العطاء والإنجازات والأعمال الجليلة سواء على المستوى الوطني أو على المستوى العربي والاسلامي، فضلا عن دعمه الدائم لمجلس وزراء الداخلية العرب مما جعل المجلس إحدى المؤسسات الرائدة في الوطن العربي .
    ولفت وزير الداخلية الجزائرية إلى أن المنطقة العربية تواجه اليوم أخطارا جمة تستهدف استقرار دولها وتعرف محاولات خطيرة للمساس بأمنها من قبل مختلف الجماعات الارهابية مما يجعل من الضروري أكثر من أي وقت مضى التعاون والتضامن للتصدي الناجع للإجرام بمختلف أشكاله ولظاهرة التطرف والتعصب والارهاب والعمل على تطويقها ومعالجة مسبباتها من خلال استراتيجيات متعددة الجوانب والمبادرات الرامية إلى تعزيز محاربة مختلف أشكال دعم الارهاب وتجفيف منابعه وتمويله وتجريم دفع الفدية إليه .
    وأعرب عن أمله أن تكون الجائزة لبنة جديدة للعمل الأمني العربي المشترك الذي يقتضي نجاحه قدرا كبيرا من التعاون والتنسيق بين الدول العربية في ظل تنامي أشكال أخرى من الإجرام لا تقل خطورة عن الإرهاب.
    من جهته أكد وزير الداخلية في الجمهورية التونسية لطفي بن جدو في كلمته خلال الاجتماع أن جائزة سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود للأمن العربي ستشكل لبنة جديدة تضاف لإنجازات مجلس وزراء الداخلية العرب، وتعتبر تقديرا من المجلس للدور البناء الذي قام به المغفور له في دعم مسيرة العمل الأمني العربي المشترك وتخليدا لفقيد الأمن العربي.
    ورأى أن الجائزة تهدف إلى إذكاء روح التنافس بين العاملين في المجال الأمني وتقدير المواهب والكفاءات المتميزة في حفظ النظام العام وتشجيع المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني على ابتكار برامج جديدة وفاعلة لتحقيق الأمن للمجتمعات العربية.

    رد: جائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود الأمان العربي ، الأداء الأمني المتميز والبرامج الامنية الرائدة بالإضافة إلى الدراسات الأمنية

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الإثنين 8 سبتمبر 2014 - 22:47

    22:47:46

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 3 ديسمبر 2016 - 3:19