منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    المناخ في القارات ،العوامل المؤثرة في مناخ القارات ، - 2/ العناصر المناخية .             3/ الأقاليم المناخية .

    شاطر

    المناخ في القارات ،العوامل المؤثرة في مناخ القارات ، - 2/ العناصر المناخية .             3/ الأقاليم المناخية .

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الإثنين 3 نوفمبر 2014 - 4:49


    المناخ في القارات ،العوامل المؤثرة في مناخ القارات ،

    - 2/ العناصر المناخية .             3/ الأقاليم المناخية .
    - العوامل المؤثرة : - يتأثر مناخ القارات بمجموعة من العوامل تشمل :الموقع الفلكي والجغرافي , توزيع اليابس والماء , التضاريس ,التيارات البحرية , توزيع مناطق الضغط الجوي .
    - 1- الموقع الفلكي : يختلف امتداد القارات بين دوائر العرض المختلفة , فهناك قارات تمتد في دوائر العرض كلها , وأخرى تمتد في العروض  المعتدلة أو المدارية بدرجات متفاوته . يؤدي هذا الاختلاف في الموقع الفلكي إلى اختلاف العناصر المناخية في القارات والأقاليم المختلفة فيها .
    - آسيا : تمتد بين 10 درجات جنوبا إلى 83 درجة شمالا أي تمتد لمسافة 93 درجة عرضية
    - مما يؤدي إلى تباين تأثير وخصائص العناصر المناخية وتعدد الأقاليم المناخية .
    - أما أوروبا : تمتد بين 36 – 71  درجة شمالا أي بمتداد 35 درجة عرضية وهذا الموقع يجعلها تخلو من المناخ المداري أو الصحراوي والقطبي .

    أما أفريقيا : تمتد بين درجتي عرض 34 درجة جنوبا إلى 37 درجة شمالا أي على امتداد تشمل 71 درجة عرضية وهي القارة التي يمر عليها الثلاث المدارات : خط الاستواء في وسطها ومدار الجدي في جنوبها ومدار السرطان في النصف الشمالي .
    أما أمريكا الشمالية : تشغل 58 درجة عرضية معظمها في العروض المعتدلة والباردة , حيث تمتد بين دائرتي عرض 25 درجة –  7 َ 83 ْ  شمالا ويمر مدار السرطان في جنوبها , وبذلك يقع معظمها 90 %  في الأقاليم المعتدلة والباردة شمالا – لذلك تخلو القارة من المناخ المداري الحار الممطر ( الاستوائي ) .
    أما أمريكا الجنوبية : تمتد بين دائرتي عرض 30 َ 7 ْ شمالا – 56 ْ جنوبا , حيث تشمل 30 َ 63 ْ درجة عرضية , معظمها في نصف الكرة الجنوبي وجزء صغير في الجزء الشمالي ويخترقها خط الاستواء ومدار الجدي لذلك تتبع المناخات المدارية .
    أما الأوقيانوسية : تقع بين درجتي عرض 30 درجة شمالا – 50 درجة جنوبا ممتدة لمسافة 80 درجة عرضية . يمر مدار الجدي في وسطها تقريبا , لذا تظهر فيها المناخات الجافه بينما تخلو من المناخات الباردة والقطبية .
    2- توزيع اليابس والماء :
    يقصد به توزيع القارات بالنسبة لبعضها ولتوزيع المسطحات المائية ,ويظهر أثر هذا في تأثير القارات ذات المساحة الكبيرة على القارات ذات المساحة الصغيرة . إن إحاطة القارة بالمسطحات المائية أو                                       بعدها عنه يؤثر على مناخها .

    - فأوربا  : تقع تحت تأثير المؤثرات المناخية الاسيوية صيفا وشتاءا. إن إحاطة القارة بالمسطحات المائية من ثلاث جهات وصغر مساحتها وكثرت الجزر وأشباه الجزر , كل هذه العوامل يجعل أوربا تحت تأثير المؤثرات البحرية .
    - أما آسيا  : اتساع مساحتها وقربها من قارة أوربا وأفريقيا وإشرافها على المحيطات الكبرى الهادي من الشرق والهندي من الجنوب والمتجمد الشمالي من الشمال . يجعل هذه القارة تحت تأثير مناخ القارات المجاورة , عن طريق تأثير مناطق الضغط الجوي المرتفعة أو المنخفضة صيفا وشتاءا .
    - فضلا عن تأثرها بحالة المناخ في المحيطات المجاورة .
    - أما أفريقيا  : تقع تحت تأثير الأحوال المناخية الأسيوية , فضلا عن تأثرها بحالة المناخ الموجود على البحار المجاورة , وخاصة البحر المتوسط والمحيط الأطلنطي .
    - أما أمريكا الشمالية : يؤدي امتدادها الطويل من الشمال إلى الجنوب إلى اختلاف مناخ القسم الشمالي عن مناخ قسمها الأوسط والجنوبي . كما أن إحاطتها بالمحيطين الهادي من الغرب والأطلنطي من الشرق يجعل مناخ جهاتها الداخلية مختلفة عن مناخ سواحلها .
    - أما أمريكا الجنوبية : فيؤدي إحاطة الماء بها من جميع الجهات - خاصة بعد فتح قناة بنما – إلى تأثرها بالمؤثرات البحرية صيفا وشتاءا ,فضلا عن تأثرها بحالة المناخ على اليابس الأمريكي الشمالي المجاور لها . خاصة تحت تأثير الظروف القطبية في أمريكا الشمالية شتاءا .
    - أما الأوقيانوسية : فبسبب بعدها عن اليابس في العالمين القديم والجديد نجدها لاتتأثر بأحوال المناخ فوقه , في حين تخضع لتأثير المحيطات المجاورة من جميع الجهات .
    3- التضاريس : تؤثر التضاريس في مناخ القارات بعدة جوانب , فهي تخفض درجات الحرارة مع الإرتفاع وبذلك تكون المناطق المرتفعة أقل حرارة وأكثر اعتدالا في حرارتها من المناطق السهلية . كذلك تؤثر التضاريس على الأمطار الساقطة عن طريق مواجهتها للرياح المحملة ببخار الماء , فتكون السفوح المواجهه للرياح ممطرة , بينما تكون السفوح التي تقع في منصرف الرياح قليلة المطر لانها تقع في منطقة ظل المطر . وبذلك تنتشر الصحاري خلف السلاسل الجبلية مثل صحاري آسيا الوسطى التي تقع خلف جبال الهملايا التي تمنع وصول الرياح الموسمية الجنوبية إليها . كذلك تؤثر التضاريس في نسبة الرطوبة في الهواء , فكلما ارتفعنا فوق مستوى سطح الأرض تقل نسبة الرطوبة في الهواء بعكس المناطق السهلية يكون هواؤها مشبعا بالرطوبة .
    4- التيارات البحرية :  يتأثر مناخ القارات بنوع التيارات البحرية التي تمر بجوار سواحلها , وهناك تيارات بحرية دافئة حارة وأخرى باردة .فمرور التيارات البحرية الدافئة يؤدي إلى زيادة قدرة هواء السواحل على التشبع ببخار الماء وبالتالي يؤدي إلى احتمالات سقوط المطر على السواحل . أما التيارات الباردة فتنشر الجفاف على طول السواحل التي تمر عليها فتصبح جافة خالية من الأمطار , مثل تيار كناريا البارد الذي يمر على سواحل غرب أفريقيا ويؤدي إلى الجفاف وانتشار المناطق الصحراوية قريبا من الساحل وكذلك تيار بنجويلا البارد الذي يتسبب في ظهور صحراء ناميبيا بجوار ساحل أفريقيا الغربي جنوبا .

    5- توزيع مناطق الضغط الجوي والرياح :
    يتأثر مناخ القارات بنوع الضغط الجوي الذي يسود فوقها أو قريبا منها .ففي فصل الشتاء يسود الضغط الجوي المرتفع فوق قارات نصف الكرة الشمالي ,وبذلك تهب الرياح الباردة إلى القارات الأخرى وهي جافة إلا إذا مرت فوق مسطحات مائية فتتشبع ببخار الماء وتسقط الأمطار مثال ذلك : الرياح التي تهب من آسيا على جبال عُمان هي رياح جافة لقدومها من اليابس البارد لكن مرورها فوق مياة خليج عُمان تتشبع ببخار الماء وتصطدم بجبال عُمان وتسقط الامطار .
    - - سيادة الضغط المرتفع فوق المحيط الهادي في الصيف يؤدي إلى هبوب الرياح الموسمية المشبعة ببخار الماء إلى اليابس الأسيوي الشرقي حيث تتركز عليه مناطق ضغط جوي منخفض فتسقط أمطار غزيرة تعرف بالأمطار الموسمية الصيفية ويحدث العكس في فصل الشتاء .
    - وهكذا يؤدي اختلاف توزيع مناطق الضغط الجوي على اليابس والماء صيفا وشتاءا في التأثير في مناخ القارات من حيث سقوط المطر ,فضلا عن هبوب نسيم البحر في خلال النهار ويحدث العكس خلال الليل حيث يهب نسيم البر .ويتأثر مناخ القارات أيضا بمرور الإنخفاضات الجوية مثلما هو الحال في أفريقيا وجنوب غرب آسيا حيث يتأثر مناخها بمرور الانخفاضات الجوية في البحر المتوسط في فصل الشتاء .
    -
    6- الغطاء النباتي :
    يؤثر الغطاء النباتي بكثافته أو قلته في مناخ القارات فالقارات التي تنتشر فيها الغابات –استوائية كانت أو مدارية – تساعد على رطوبة الهواء بسبب عملية النتح التي تخرج فيها النباتات المياة الزائدة في أجسام النبات إلى الهواء الملامس فتزداد رطوبتة ويساعد ذلك على سقوط الأمطار ,كذلك تقلل كثافة النباتات من سرعة الرياح وتقلل أيضا من نسبة جفافها اذا كانت رياح جافة أو تسقط  أمطارا اذا كانت رياح محملة ببخار الماء . يساعد الغطاء النباتي الكثيف أيضا على منع أشعة الشمس من الوصول إلى سطح الأرض فتقل درجة حرارتها كما تقلل من نسبة البخر بفعل الإشعاع الأرضي .
    العناصر المناخية   :
    أولا : الحرارة : أ/ في فصل الشتاء :يكون وسط آسيا وشمالها شديد البرودة بسبب سقوط أشعة الشمس غير عمودية عليها , فتصبح هذه المناطق مركز للضغط الجوي المرتفع التي تخرج منه رياح باردة وجافة وفي هذا الفصل تتناقص درجات الحرارة من الجنوب إلى الشمال في شهر يناير تكون درجة الحرارة 16 ْ م في جنوب القارة , لكنها تقل إلى الصفر المئوي في وسط وشمال القارة وتكون الحرارة -11 ْم في توبولسك. -6 م في أخوتسك . أما في جنوب غرب القارة وفي سهول الصين الوسطى وجنوب شرق الصين فيكون متوسط الحرارة بين 5-16 م ,وتكون المناطق الجبلية ذات                  شتاء شديد البرودة وتنتشر حولة الثلج الدائم في أعالي هذه المرتفعات .

    أما في أفريقيا : فيكون شمال القارة وجنوبها معتدل الحرارة في فصل الشتاء كذلك تتأثر السواحل الغربية للقارة بالتيارات البحرية التي تمر بجوارها فتنخفض حرارتها إلى 12 م بسبب مرور تيار كناريا البارد على السواحل الأطلنطية ومرور تيار بنجويلا البارد على السواحل الجنوبية .
    أما داخل القارة في هذا الفصل فتنخفض الحرارة إلى الصفر المئوي أحيانا بسبب الرياح الشمالية الباردة القادمة من شمال القارة .
    أما أمريكا الجنوبية : فيكون مناخها في فصل الشتاء مشابه لمناخ القارة الأفريقية .
    أما أمريكا الشمالية : فيسيطر عليها الضغط الجوي المرتفع وبذلك تكون مصدرا لهبوب رياح باردة جافة . كما تهب في هذا الفصل رياح الشنوك الجافة الدافئة وبخاصة في ولايات ألبرتا ومونتانا . أما سواحل القارة فيمر بجوارها تيارات بحرية تؤثر على حرارتها مثل التيار الاستوائي الدافئ الذي يمر بجوار السواحل الأطلنطية من الغرب إلى الشرق ويدخل خليج المكسيك فيدفئ الشواطئ ,بينما يمر بالساحل الغربي تيار المحيط الهادي الشمالي البارد فتنخفض درجة حرارة السواحل .
    وفي الأوقيانوسية :  تكون الأطراف الشمالية في فصل الشتاء أكثر الأجزاء حرارة لوقوعها في نصف الكرة الجنوبي وتعامد الشمس على مدار الجدي وتكون السواحل الغربية أكثر دفئا من السواحل الشرقية . أما جنوب القارة وشمالها الغربي فيعانيان من ارتفاع الحرارة حيث تصل الحرارة إلى
    في يورك ,بينما تنخفض إلى الصفر المئوي في بعض الأجزاء وتكون -3 م في ملبورن25,6
    2- الحرارة : ب/ في فصل الصيف :
    في آسيا  : ترتفع درجات الحرارة صيفا في الاجزاء الجنوبية والوسطى ولا تنخفض درجات الحرارة في أي جزء من القارة عن الصفر المئوي باستثناء المناطق المرتفعة جدا حيث قممها مغطاة بالثلوج . وفي شهر يوليو تزداد درجة الحرارة عن 16 م عدا أقصى شمال القارة , كما ترتفع إلى 25 – 30 م في أقصى الجنوب .
    أما في أوربا : فتتناقص درجات الحرارة كلما اتجهنا من الجنوب إلى الشمال وتكون درجة حرارة شهر يوليو  25 م في الجنوب , 15 م في شمالها وأقل من 10 في الأجزاء المتطرفة شمالا , ويكون داخل القارة أكثر حرارة من السواحل .
    أما في أفريقيا : ترتفع درجات الحرارة في الصحاري الداخلية صيفا حيث تصل 35 م في المتوسط كما ترتفع في بعض أيام الصيف إلى اكثر من 45 م بسبب شدة تسخين اليابس .وتكون حرارة السواحل الأفريقية أقل حرارة من الداخل بسبب تأثير مياة البحر , كما تقل الحرارة كلما ارتفعنا فوق المرتفعات حتى تصبح قمم الجبال مغطاة بالثلوج .
    في أمريكا الجنوبية : تسود نفس الظروف السابقة عن قارة أفريقيا في قارة أمريكا الجنوبية .
    أما أمريكا الشمالية : فترتفع حرارة اليابس بسبب أشعة الشمس التي تسقط عمودية على مدار السرطان.
    أما الأوقيانوسية : فيسود فيها الشتاء في هذا الفصل بسبب وقوعها في نصف الكرة الجنوبي ويكون الجزء الغربي من القارة أدفأ مناطقها بسبب قلة الغيوم وكون أشعة الشمس عمودية فتصل درجة الحرارة إلى 32 م في شهر يناير ويزيد متوسطها في النصف الشمالي إلى 27 م  .
    ثانيا : الأمطار : في الشتاء /
    - قارة آسيا : تكون في الشتاء قليلة الأمطار, ماعدا المناطق التي تتعرض لرياح باردة داخلية تهب على مسطحات مائية قبل أن تصل إليها فتتشبع ببخار الماء وتسقط أمطارا مثل : اليابان وسيلان وجنوب الهند وأندونيسيا والفلبين وعُمان .كما تتعرض سواحل القارة في شرق البحر المتوسط (بلاد الشام وتركيا والعراق وإيران ) لسقوط أمطار شتوية سببها أعاصير البحر المتوسط .
    - - أما أوربا : يكون الجزء الشرق يمنها قليل الأمطار بسبب البرودة الشديدة وأغلب تلك الأمطار أعصاريه وبعضها تضاريسي . وتقل أمطار الشتاء عن أمطار الصيف كلما ابتعدنا نحو الشرق حتى تصبح أمطار الصيف الانقلابية الإعصارية هي الغالبة .
    - - أما أفريقيا وأمريكا الجنوبية : فتسقط أمطار شتويه في شمال القارتين بجبال أطلس والأنديز ,وتقل هذه الأمطار كلما اتجهنا من الغرب إلى الشرق ومن الساحل إلى الداخل سببها الرياح الغربية العكسية التي تأتي من خليج المكسيك عبر المحيط الأطلنطي . كما يصيب الأجزاء الجنوبية الغربية والجنوبية الشرقية من القارتين في هذا الفصل أمطار مماثلة , بينما يكون الداخل جافا
    - - وفي أمريكا الشمالية : تسقط الأمطار شتاءاعلى السواحل الغربية بسبب الأعاصير التي تعبر القارة في هذا الفصل , بينما تسقط معظم الأمطار على جنوب القارة .


    ب/ الأمطار في فصل الصيف :
    - في آسيا : تسقط الأمطار على الأجزاء الجنوبية والجنوبية الشرقية والشرقية في هذا الفصل ويكون سببها الرياح الموسمية الصيفية التي تهب من المحيط الهادي والمحيط الهندي على اليابس محملة ببخار الماء . وتزداد الأمطار على المناطق المرتفعة  مثل : جبال الغات الغربية والهملايا واليابان وإندونيسيا .وتسجل في هذه الأجزاء أكبر كمية من الأمطار حيث يبلغ المتوسط السنوي لها
    - 2000 مم . وتقل الأمطار صيفا على وسط آسيا وشبة الجزيرة العربية وإيران وأفغانستان إلى أقل من 250 مم , أما على جبال عسير واليمن فتسقط أمطار صيفية بسبب الرياح الغربية القادمة من المحيط الأطلنطي عبر القارة الأفريقية , والرياح الجنوبية الغربية من المحيط الهندي .
    - - وفي أوربا : تكون أمطار الصيف إعصارية وتضاريسية , كما تسقط أمطار كثيرة على غرب القارة ووسطها وشرقها فيما عدا جنوبها .
    - - وفي قارة أفريقيا : تسقط أمطار صيفية على غرب القارة ووسطها على الأقليم الإستوائي والمرتفعات الوسطى حتى هضبة الحبشة بسبب الرياح الغربية القادمة من المحيط الأطلنطي ,وتسبب هذه الأمطار فيضان نهر النيل .
    - - أما في الأمريكيتين : فتسقط الأمطار الصيفية على المرتفعات بسبب الرياح الغربية القادمة من
    المحيط الهادي .


    وفي الأوقيانوسية : تسقط الأمطار الصيفية على شمال القارة بسبب الرياح الموسمية التي تهب عليه في هذا الفصل .
    ج / الأقاليم المناخية : يختلف توزيع الأقاليم المناخية من قارة إلى أخرى ,فبينما تتمثل في آسيا كل الأقاليم المناخية بسبب امتدادها الطويل بين دوائر العرض , نجد ان القارات الاخرى لا تضم إلا بعض هذه الأقاليم دون البعض الآخر . فمن نحو عشرة أقاليم مناخية رئيسية في العالم نجد أن أفريقيا تضم ستة فقط حارة ومعتدلة , بينما تخلو أوربا من الأقاليم الإستوائية والمدارية والصحراوية والأقليم المعتدل شرق القارات الصيني وتضم ستة أقاليم فقط . أما أمريكا الشمالية فتضم سبعة أقاليم وتخلو من الأقاليم الاستوائية والصيني .بينما تضم أمريكا الجنوبية كل الأقاليم عدا المعتدل البارد المطير صيفا . أما الأوقيانوسية فتضم ستة أقاليم وتخلو من المناخ الاستوائي والمعتدل البارد طول العام ,والمعتدل البارد المطير صيفا والقطبي ,إلى جانب بعض المناخات الخاصة في كل قارة .
    - توزيع الأقاليم المناخية الرئيسية في القارات  :
    - - الإقليم المداري المطير طول العام ( الإستوائي ) :
    - - يعرف أيضا بالمناخ الاستوائي الجزري لأنه يجمع بين خصائص المناخ الاستوائي والمناخ               الموسمي وتسوده المؤثرات البحرية , ويقع بين خطي عرض صفر إلى خمسه درجة شمال                                وجنوب خط الاستواء ويتمثل في آسيا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية .
    - في آسيا يتمثل في الجزر الإندونوسية وجنوب شبة جزيرة الملايو.
    - - في أفريقيا يتمثل في حوض الكونغو , وفي ساحل غانا .
    - - في أمريكا الشمالية يتركز في حوض الأمزون وسواحل كولمبيا وسواحل جويانا غرب القارة .
    - - خصائص هذا الإقليم : يتميز بارتفاع درجة الحرارة طول العام متوسط الشهري 80 ْف
    - (23 ْمئوية ) .ويقل المدى الحراري السنوي إلى 5 ْف ,ويكون المدى اليومي للحرارة أعلى من السنوي حيث يبلغ 10 – 15 ف . أمطار هذا الإقليم من النوع الانقلابي تصحبه زوابع ورعد والمطر هو العنصر المناخي الأكثر أهمية .كما يتصف الإقليم بارتفاع نسبة الرطوبة وسقوط الأمطار طول السنة وتبلغ كميته بين 50 – 100 بوصة .
    - 2/ الإقليم المداري المطير صيفا ( السفانا) يمتد بين خطي عرض 5- 18 شمال وجنوب خط الاستواء ويعرف هذا الإقليم أحيانا باسم المناخ السوداني , ويعتبر بمثابة إقليم انتقالي بين الاستوائي والصحراوي , يتمثل في كل القارات ماعدا أوروبا .
    - - خصائصه : يتميز بارتفاع الحرارة كلما ابتعدنا عن الإقليم الاستوائي واقتربنا من الصحراء .
    - تتراوح درجات الحرارة بين 15- 32 ْم مع اتساع مدى حراري سنوي بين 15- 25 ْف .
    - يتميز هذا المناخ بقصر فصل الشتاء وتناقص طوله باتجاه الجنوب حتى لايتجاوزشهرين هما ديسمبر                     ويناير ويتصف هذا الإقليم بقلة الأمطار حيث يبلغ متوسط كمية المطر بين
    - 40 -60 بوصة


    ويتصف  الصيف بالأمطار والرطوبة بينما يكون الشتاء جافا .
    - يتمثل هذا الإقليم في أفريقيا في شرق حوض الكونغو ويشمل هضبة البحيرات والسودان وتشاد ومالي والسنغال . كما يوجد في أمريكا الجنوبية في حوض الأورينوك وفي مرتفعات جويانا ومعظم هضبة البرازيل . وينتشر هذا الإقليم في شمال الأوقيانوسية .
    - 3- إقليم المناخ الموسمي :
    - يتصف هذا المناخ بارتفاع حرارته طول السنة ويصل المدى الحراري من 12 – 14 ْف وترتفع في شهري مارس ومايو 75 – 80 ف .
    - - أمطار هذا الإقليم معظمها تضاريسي وتتصف بالغزارة تتراوح بين 40 إلى 80 بوصة ,ويتميز أيضا بأنه أكثر الأقاليم المناخية تعرضا لحدوث تغيرات حادة في الفصل المطير وفي كمية الأمطار من عام لآخر ,ويتميز بحدوث الأعاصير المدارية الشديدة المعروفة بالتيفون والتي يصحبها سقوط امطار غزيرة في الصيف , وينشأ 70% منها فوق المسطحات البحرية شرق الفلبين .
    - - يتمثل في آسيا في جنوبها الشرقي وجنوبها وشرقها خاصة في الهند والأجزاء الشمالية في فيتنام والأجزاء الجنوبية في الصين الشعبية واليابان وفي بورما وشبة جزيرة الملايو وفي بنجلاديش وجنوب شبة الجزيرة العربية .
    -
    - في أفريقيا يتمثل في أثيوبيا . وفي أمريكا الجنوبية على طول سواحل البرازيل ويعرف هنا باسم المناخ المداري التجاري .
    4- إقليم المناخ الصحراوي الحار :
    يتميز بارتفاع درجة الحرارة في فصل الصيف حيث يصل متوسط أقل الشهور من 85- 95 ف
    . أما في الشتاء تتراوح الحرارة بين 60 – 75 ْف .تمتاز الصحاري بكبر المدى الحراري اليومي بين 25 – 40 ف ,والمدى السنوي من 20 – 30 ف .
    يعتبر الإقليم الصحراوي أكثر جهات العالم جفافا بسبب وقوعه في نطاق الضغط الجوي المرتفع المداري وعدم تأثره بالأعاصير.
    - أمطار هذا الإقليم تتميز بندرتها وكونها طارئة غير ثابتة , ويسقط معظمها على شكل سيول طارئة تملأ بطون الأودية والمنخفضات .يندر أن تزيد أمطار هذا الإقليم عن خمس بوصات سنويا بسبب سيادة الرياح الشمالية الشرقية الجافة . وقد يتكون الندى والضباب في الأودية أثناء الليل على الرغم من قلة الرطوبة النسبية ,وذلك بسبب شدة برودة تلك الاودية خلال الليل .
    - يتمثل مناخ الإقليم الصحراوي بين 18- 30 ْشمالا في غرب القارات ويتمثل :
    - - في آسيا في صحراء ثار وجنوب غرب آسيا في الصحاري العربية والإيرانية والهندية ,وصحراء
    - جوبي أو شامو في آسيا .
    - في أفريقيا : يتمثل في الصحراء الكبرى وصحراء كالاهاري والقرن الأفريقي .
    - - أما في أمريكا الشمالية في غرب القارة .
    - - أما أمريكا الجنوبية يظهر في سواحل شمال شيلي وبيرو . كما يتمثل هذا المناخ  في هضبة بيتاجونيا وشمال غرب الأرجنتين .
    - - أما في الأوقيانوسية : يقع في نصفها الداخلي في منطقة القلب الجاف حيث يشكل 65 % من مساحتها .
    - - أما القارة الاوربية لايظهر فيها هذا المناخ وذلك لخلوها من الصحاري .
    - 5- إقليم المناخ المعتدل الدافئ : ينقسم إلى إقليمين فرعيين : الأول / يقع في غرب القارات ويعرف بالإقليم الغربي أو مناخ البحر المتوسط , والثاني / يقع في شرق القارات ويعرف بـالإقليم الشرقي أو الإقليم الصيني . ويقع الإقليمان بين دائرتي عرض 30 – 40 شمال وجنوب خط الإستواء على النحو الآتي :
    - أ/ الإقليم الغربي او مناخ البحر المتوسط يتميز ب 3 خصائص 1/ اعتدال ورطوبة الشتاء مع جفاف ودفء في الصيف .  2 / درجة اشراق الشمس في جهاته كبيرة طوال السنه وخاصة الصيف .
    - 3/ قلة الامطار نسبيا . متوسط الحرارة بين 40 – 50 ْف في الشتاء و70 -80 ْف في الصيف                            والمدى الحراري السنوي كبير بين 20- 30 ْف
    - يتعرض هذا الإقليم في فصلي الشتاء والصيف لهبوب رياح محلية ساخنة تأتي من الصحاري وتسبب رفع درجة الحرارة وإثار الغبار ونشر الجفاف .
    أمطار هذا الإقليم :
    في الشتاء / حيث تتراوح كمية المطر الساقطة بين 15- 25 بوصة سنويا .
    أمطار هذا الإقليم من النوع الإعصاري الذي يسقط على شكل رخات غزيرة أحيانا تتخللها فترات صحو وسبب هذه الأمطار الرياح الغربية العكسية من خليج المكسيك ويتمثل هذا الإقليم في الدول  التي تطل على البحر المتوسط في قارتي أفريقيا وآسيا حيث يسود في المناطق الساحلية الأسيوية في تركيا وسوريا والبنان وفلسطين , وفي أفرقيا يسود بمنطقة جبال أطلس .
    - أما في أوربا فيطل على المناطق الجنوبية البحر المتوسط في جنوب غرب أسبانيا وسواحل البرتقال وفي أمريكا الشمالية ينتشر في المنطقة الساحلية الغربية في كاليفورنيا .
    - وفي أمريكا الجنوبي على الساحل الغربي في وسط تشيلي .
    - أما في الأوقيانوسية يوجد في جنوب غرب القارة وشمال الجزيرة الشمالية لنيوزلندا .
    -
    ب/ الإقليم الشرقي أو المناخ الصيني :
    يتصف بارتفاع حرارة الصيف أثناء النهار بحيث تزيد عن 30 ْم وتميل للاعتدال في الشتاء حيث يبلغ معدلها 10 ْم وأحيانا تنخفض الحرار ةإلى الصفر المئوي أثناء الليل .
    - أمطار هذا الإقليم ليست موسمية وإنما تسقط طوال السنة بسبب هبوب الرياح الموسمية المطيرة صيفا وهبوب الانخفاضات الجوية شتاءا ,وامطار الشتاء أقل من أمطار الصيف
    يتمثل هذا الإقليم في شرق القارات :
    في آسيا : جنوب الصين  , جنوب اليابان .
    أما في أفريقيا : في أقصى جنوب القارة حيث يعرف هنا بإقليم ناتال , وسبب هذه الأمطار الرياح التجارية الجنوبية الشرقية من المحيط الهندي ,بينما تكون أمطار الشتاء قليلة وسببها الرياح الغربية .
    كما يظهر هذا المناخ في شرق القارة الأوقيانوسية.
    6 / إقليم المناخ البارد :
    ويعرف بمناخ الغابات الصنوبرية ويتصف بانخفاض درجة الحرارة حيث تنخفض إلى أقل من 6ْم في الشتاء , وتكون بين 10 – 15 ْم في الصيف .
    يؤدي الانخفاض في درجة الحرارة إلى تجمد مياه الأنهار لفترة بين 5- 6 شهور في السنة , وفي شهر أبريل تأخذ درجات الحرارة في الارتفاع فينصهر الجليد. كما تسقط معظم الأمطار بكمية شديدة .
    أما أمطار الشتاء فتسقط على هيئة ثلوج , ويتمثل هذا الإقليم على النحو الآتي :
    - في آسيا   في وسط منشوريا وشمالها وشمال اليابان وجزيرة سخالين .
    - في أوربا  في كل من النرويج والسويد وفنلندا وشمال روسيا .
    - أما في الأوقيانوسية   وأمريكا الجنوبية وأفريقيا فلا يظهر مناخ هذا الأقليم بشكل واضح .
    - 7/ إقليم المناخ المعتدل البارد :
    - وينقسم إلى قسمين :  أ/ المناخ المعتدل البارد الموسمي : يتصف بطول فصل الشتاء وبانخفاض درجة الحرارة بينما يكون الصيف قصيرا مرتفع الحرارة . أمطار هذا الإقليم خلال شهور الصيف بسبب هبوب الرياح الموسمية الجنوبية الشرقية على الإقليم وتزداد الأمطار كلما اقتربنا من الساحل ويسود الجفاف شهور الشتاء بسبب هبوب الرياح الموسمية الشتوية من داخل اليابس .
    - - يرتبط هذا الإقليم بوجود الغابات النفضية ويتوزع الإقليم على النحو الآتي :
    -
    • - في آسيا  في وسط اليابان وشمال الصين وجنوب منشوريا  و كوريا.
    • وفي أمريكا الشمالية  في جنوب شرق كندا وشمال شرق الولايات المتحدة .
    • أما في أمريكا الجنوبية في جنوب شيلي فقط .
    • ب/ المناخ المعتدل البارد القاري : يتسم مناخة بزيادة المدى الفصلي للحرارة ويقصر طول الفصلين الإنتقاليين الربيع والخريف . الأمطار قليلة ومعظمها تسقط خلال شهور الصيف كما تنخفض الرطوبة النسبية في الهواء بسبب البعد عن المسطحات المائية .
    • يتمثل في قارة آسيا   في الأجزاء الوسطى التي تقع غرب الإقليم الأول.
    • وفي أوربا   يوجد في بولندا ورومانيا وبلغاريا وروسيا .
    • 8/ إقليم المناخ القطبي : يتميز بشتاء طويل من 9 – 10 شهور ويكون قارص البرد تنخفض درجة الحرارة إلى مادون الصفر المئوي , بينما يكون الصيف قصيرا ترتفع حرارته بحيث لاتزيد عن 10 درجات مئوية مما يؤدي إلى ذوبان الجليد وتكون أمطار الإقليم على شكل ثلج .
    • ويقسم هذا الإقليم إلى إقليمين فرعيين :
    • أ/ القسم الجنوبي : يعرف بإقليم التندرا وفيه ترتفع درجة الحرارة إلى مادون الصفر المئوي في فصل الصيف القصير
    • ب/ والثاني القسم الشمالي : ويطلق علية نطاق الثلج الدائم ولا ترتفع درجة الحرارة عن الصفر المئوي في أي شهر من شهور السنة ويغطي الجليد سطح الأرض طول العام .
    • يتمثل هذا الإقليم في : شمال قارة آسيا وفي أقصى شمال أوربا وفي أقصى شمال أمريكا الشمالية
    • الأقاليم المناخية الأخرى
    • إلى جانب الأقاليم المناخية الرئيسية السابقة تنتشر بعض المناخات في بعض القارات مع عدم وجودها في قارات أخرى وذلك على النحو الآتي :
    • - إقليم مناخ غرب أوربا  : يسود في الأجزاء الغربية من قارة أوربا وتتميز الحرارة بالاعتدال بحيث لاينخفض متوسطها عن الصفر المئوي , كما تكون حرارة الصيف معتدلة ويبلغ متوسطها 21 ْم  , وحرارة الشتاء من 2- 7 ْم  . يتعرض هذا الإقليم إلى موجات برد في الشتاء .
    • 2 / إقليم مناخ وسط أوربا :
    • ويمثل مناخ انتقاليا بين غرب أوربا البحري وشرق أوربا القاري ويتعرض هذا الإقليم لكل من المؤثرات البحرية والقارية . أما أمطار هذا الإقليم فتسقط طول السنة مع زيادة في الصيف بينما تسقط الثلوج بكثرة في الشتاء ويسود هذا المناخ في وسط فرنسا وفي ألمانيا وفي سويسرا وغرب بولندا .
    • 3/ مناخ الإقليم الجبلي :
    • ويتصف بانخفاض درجة الحرارة إلى مادون الصفر المئوي في الشتاء . أمطار هذا الإقليم حسب مواجهتها للرياح , فالسفوح المواجهه أكثر مطرا من السفوح الواقعة في ظل المطر , وهي غالبا السفوح الجنوبية لجبال آسيا وأوربا , والسفوح الغربية لجبال أفريقيا وجنوب شبة الجزيرة العربية ,والسفوح الشرقية المواجهه للرياح الموسمية الجنوبية الشرقية . ويسود مناخ هذا الإقليم في المناطق الجبلية في كل القارات .
    • كما أن هناك أنواع أخرى من الأقاليم المناخية مثل :
    • - إقليم مناخ الصحاري المعتدلة
    • - إقليم المناخ الصحراوي البارد
    • - إقليم المناخ شبة الجاف الحار الممطر شتاءا
    • - إقليم المناخ شبة الجاف الحار الممطر صيف .

    رد: المناخ في القارات ،العوامل المؤثرة في مناخ القارات ، - 2/ العناصر المناخية .             3/ الأقاليم المناخية .

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الإثنين 3 نوفمبر 2014 - 4:50

    04:50:08

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 9 ديسمبر 2016 - 16:33