منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    فاكفلوهم ولو بروح أبيكم ... أو بقطع الأعضاء والأطراف وقال غيره: مطيّة الضّيف عندي تلو صاحبها ... لن تكرم الضّيف حتى تكرم الفرسا وصف الكريم

    شاطر

    فاكفلوهم ولو بروح أبيكم ... أو بقطع الأعضاء والأطراف وقال غيره: مطيّة الضّيف عندي تلو صاحبها ... لن تكرم الضّيف حتى تكرم الفرسا وصف الكريم

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الإثنين 9 مارس 2015 - 22:32

    فاكفلوهم ولو بروح أبيكم ... أو بقطع الأعضاء والأطراف
    وقال غيره:
    مطيّة الضّيف عندي تلو صاحبها ... لن تكرم الضّيف حتى تكرم الفرسا
    وصف الكريم والكرم
    إنّ الكريم لمعتفيه غريم
    الكريم للقليل شاكرٌ، واللئيم للكثير كافرٌ. من فضل المكارم اجتناب المحارم. حصر اللئيم إذا سئل، وحصر الكريم إذا سأل. ما زالت أم الكرم نزوراً، وأم اللؤم ولوداً. الكرم حسن الفطنة، واللؤم قبح التغافل. إن المكارم في المكاره، والمغانم في المغارم. الكريم المنكوب أجدى على الأحرار من اللئيم الموفور. الكريم تنفع عنده الكلمة، واللئيم لا تنفع عنده الحرمة. الكريم يظلم من فوقه، واللئيم يظلم من دونه. ينبغي لصاحب الكريم أن يصبر عليه إذا جمعتهما قسوة الزمان؛فليس ينتفع بالجوهرة الكريمة من لم ينتظر نفاقها.
    إنّ الكريم ليخفي عنك عسرته ... حتى تراه غنيّاً وهو مجهود
    آخر:
    إن الكرام إذا ما أسهلوا ذكروا ... من كان يألفهم في المنزل الخشن
    أي بلغوا إلى السعة والسهل.
    قطعةٌ من ذكر المحاسن
    المحسن معانٌ. أحق الناس بالإحسان إلى الناس من أحسن الله إليه. ليس حسن الجوار كف الأذى، ولكنه الصبر عليه. الإحسان إلى الجار من كرم النجار. ما حصنت النعمة بمثل المواساة. رأس السخاء أداء الأمانة. أفضل المعروف نصرة الملهوف. المكافأة تحط ثقل الصنيعة. الفضل للمبتدي وإن أحسن المقتدي.
    أحسن وأنت معان ... يا أيّها الإنسان
    إن الأيادي قروضٌ ... كما تدين تدان
    آخر:
    ليس في كلّ وهلةٍ وأوان ... تتهيا صنائع الإحسان
    فإذا أمكنت فبادر إليها ... حذراً من تعذر الإمكان
    آخر:
    أحزم النّاس من إذا أح ... سن الدهر تلقّى الإحسان بالإحسان
    مواعظ تليق بهذا الفصل
    اجلس حيث يؤخذ بيدك وتبر، لا حيث يؤخذ برجلك وتجر. أغض عينك على القذى، وإلا لم ترض أبداً. أجمل في الطلب، فسيأتيك ما قدر لك. صن عرضك، وإلا أخلقت وجهك. عاون الناس بالكف عن مساوئهم. انس رفدك، ولا تنس وعدك. كذب أسوأ الظنون بأحسنها. هب ما أنكرت لما عرفت، واعف عما أغضبك لما أرضاك. أغن من وليته عن السرقة، فليس يكفيك من لم تكفه. لا تظهر الشماتة بأخيك، فيعافيه الله ويبتليك. لا تشمت بمن حلّ به بلاءٌ، فإنه إن عوفي كان مثلك، وأنت إن ابتليت كنت مثله. لا تكن نهماً على الطعام فتمقت، ولا جلداً على الشراب فتهلك. لا تتكلف ما كفيت، فتضيع ما وليت. المهلب لبنيه: إياكم والعينة، فإنها لعينةٌ، وقد تعينت مرةً بأربع مائة درهمٍ، فما تخلصت منها إلا بولاية البصرة.
    الأحنف: أكرموا سفهاءكم، فإنهم يكفونكم العار والنار. ابن المعتز: لا تسرع إلى أرفع موضعٍ في المجلس، فالموضع الذي ترفع إليه خيرٌ من الموضع الذي تحط عنه. لا تذكر الميت بسوءٍ، فتكون الأرض أكتم عليه منك.
    نبذ من فوائد المدح
    أبو نواس:
    وليس على الله بمستنكرٍ ... أن يجمع العالم في واحد
    وله:
    وكّلت بالدّهر عيناً غير غافلةٍ ... من جود كفّيك تأسو كلّ ما جرحا
    منصور النمري:
    إن المكارم والمعروف أوديةٌ ... أحلّك الله منها حيث تجتمع
    أبو تمام الطائي:
    فلو صوّرت نفسك لم تزدها ... على ما فيك من كرم الطّباع
    وله:
    ولو لم يكن في كفّه غير روحه ... لجاد بها فليتقّ الله سائله
    البحتري:
    ولم أر أمثال الرّجال تفاوتت ... إلى الفضل حتى عدّ ألفٌ بواحد
    وله:
    عرف العالمون فضلك بال ... علم وقال الجهّال بالتّقليد
    ابن الرومي:
    لولا عجائب صنع الله ما نبتت ... تلك الفضائل في لحمٍ ولا عصب
    كشاجم:
    ما كان أحوج ذا الكمال إلى ... عيبٍ يوقّيه من العين
    المتنبي:
    ولمّا رأيت الناس دون محلّه ... تيقّنت أن الدهر للنّاس ناقد
    وله:
    ذكر الأنام لنا فكان قصيدةً ... كنت البديع الفرد من أبياتها
    وله:
    قد شرّف اله أرضاً أنت ساكنها ... وشرّف النّاس إذ سوّاك إنسانا

    رد: فاكفلوهم ولو بروح أبيكم ... أو بقطع الأعضاء والأطراف وقال غيره: مطيّة الضّيف عندي تلو صاحبها ... لن تكرم الضّيف حتى تكرم الفرسا وصف الكريم

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الإثنين 9 مارس 2015 - 22:33

    خلقت كما أرادتك المعالي ... فأنت لمن رجاك كما يريد
    الوءواء الدمشقي:
    وخلائقٍٍ كالخمر درّ فعاله ... حببٌ لهنّ وما لهنّ خمار
    بديع الزمان:
    وكاد يحكيك صوب المزن منسكباً ... لو كان طلق المحيّا يمطر الذّهبا
    والليث لو لم يصد والشمس لو نطقت ... والدّهر لو لم يخن والبحر لو عذبا
    نبذٌ من ألفاظ بلغاء العصر تجري مجرى الأمثال
    لحسن استعارتها وبراعة تشبيهاتها
    فلانٌ مسترضعٌ ثدي المجد، ومفترشٌ حجر الفضل. له مجدٌ يشير إليه النجم الثاقب، وتحفظ طرفيه المناقب. صدر تضيق عنه الدهناء، ويفزع إليه الدهماء. له في كل مكرمةٍ غرة الأوضاح، ومن كل فضيلةٍ قادمة الجناح. له صورةٌ تستنطق الأفواه بالتسبيح. له غرةٌ يترقرق فيها ماء الكرم، وتقرأ منها صحيفة حسن الشيم. يحيي القلوب بلقائه قبل أن يميت الفقر بعطائه. له خلقٌ لو مزج البحر به لنفى ملوحته، وصفى كدورته. هو غذاء الحياة، ونسيم العيش، ومادة الفضل. آراؤه سكاكين في مفاصل الخطوب. له همةٌ تعزل السماك الأعزل، وتجر ذيلها على المجرة. هو راجحٌ في موازين العقل، وسابقٌ في ميادين الفضل. يفترع أبكار المكارم، ويرفع منار المحاسن. ينابيع الجود تنفجر من أنامله، وربيع السماح يضحك عن فواضله. هو بيت القصيد، وأول الجريدة، وعين الكتيبة، وواسطة القلادة، وإنسان الحدقة، ودرة التاج، وفص الخاتم، ونقش الفص. هو ملح الأرض، ودرع الملة، ولسان الشريعة، وحصن الأمة. هو غرة الزمان، وناظر الإيمان، وتاج الأوان. أخلاقٌ خلقن من الفضل، وشيمٌ تشام فيها بوارق المجد. أرخ الرجال بفضله، وعقم النساء بمثله. الجميل منه معتادٌ، والفضل لديه مبدأٌ ومعادٌ. ما له للعفاة مباحٌ، وفعاله في ظلمة الدهر مصباحٌ. كأن قلبه عينٌ، وكأن جسمه سمعٌ. يرى بأول رأيه أواخر الأمور. جوهرةٌ من جواهر الشرف، لا من جواهر الصدف، وياقوتةٌ من يواقيت الأحراز، لا من يواقيت الأحجار.
    الفصل الثالث من الفصل الرابع
    في ذكر المقابح ومساوىء الأخلاق
    الجهل والحمق
    الجهل موت الأحياء. الجهل في القلب كالأكلة في الجسد. لا مصيبة أعظم من الجهل. خرب أرضاً جاهلها. المشقة كلها في تأديب الجهال. من جهل قدر نفسه كان بقدر غيره أجهل. لا صاحب أخذل من الجهل. علي بن عبيدة: بئس شعار المرء جهله. ابن المعتز: نعمة الجاهل كروضةٍ على مزبلةٍ. كلما حسنت نعمة الجاهل ازداد فيها قبحاً. لسان الجاهل مفتاح حتفه. لا ترى الجاهل إلا مفرِطاً أو مفرّطاً. ربّ صديقٍ يؤتى من جهله لا من نيته. غيره: الحمق داءٌ لا دواء له. الأحمق في شبابه خرفٌ. النظر إلى الأحمق سخنة عينٍ. مثل الأحمق كالثوب الخلق، إن رفأته من جانبٍ تخرق من جانبٍ. أحمق الناس من اتبع هواه، وتمنى على الله الأماني.
    البخل
    شر أخلاق الرجال البخل والجبن ، وهما من خير أخلاق النساء. البخيل أبداً ذليلٌ. لا مروءة لبخيلٍ. الشعبي: ما أفلح بخيلٌ قط. أما سمعتم قول الله تعالى: " ومن يوق شحّ نفسه فأولئك هم المفلحون " . الواقدي: البخل بالموجود من سوء الظن بالمعبود. الجاحظ: الجبن والبخل غريزةٌ واحدةٌ، يجمعهما سوء الظن بالله. غيره: البخل يهدم مباني الكرم. ابن المعتز: بشر مال البخيل بحادثٍ أو وارثٍ. أبخل الناس بماله أجودهم بعرضه.
    وغيظ البخيل على من يجو ... د أعجب عندي من بخله

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2016 - 10:56