منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    قصة مخترع الفيسبوك والذئب الجائع

    شاطر

    قصة مخترع الفيسبوك والذئب الجائع

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 11 ديسمبر 2015 - 18:37

    قصة مخترع الفيسبوك والذئب الجائع

    قصة مخترع الفيسبوك، مؤكداً أن "الفيسبوك" ذئب جائع غذاؤُه الوقتُ، مبيناً إيجابياته وسلبياته، وعارضاً ثلاث عشرة نصيحة لكل مرتاديه.

    وقال: "إن ثمة جهداً يسيراً تقوم به لاستطلاع أحد حسابات بعض الشخصيات على شبكات التواصل الاجتماعي كفيلة بإبراز هوية صاحبها، وكشف شخصيته، ومستوى اهتماماته، من خلال تعريفه لنفسه على واجهة صفحته، ونوعية من يتابع؛ حتى يتمكن من التعرف نسبياً إلى نمطية تفكيره، وفسيولوجية طبيعته من خلال ما ينشر، أو عبر ردوده على متابعيه، مؤكداً أننا أمام ثورة تقنية هائلة، وعولمة فكرية ضخمة، تستحق منا دراستها وكشف خفاياها".

    وكان "القطامي" قد تحدث في خطبته اليوم الجمعة، عن نشآة شبكات التواصل الاجتماعي ومحاسنها وإيجابياتها، وكذلك سلبياتها ومخاطرها الشرعية والاجتماعية، والأمنية، والسلوكية والآلية الإيجابية للتعاطي معها، وترشيد استخدامها، مستشهداً بالعديد من الإحصاءات والدراسات المحلية والعالمية.

    واستفتح بقصة مخترع "الفيسبوك"، "مارك زوكربيرغ"؛ حيث قال: "لم يكن يدر بخلد ذلك الشاب الأمريكي الصغير ذي العشرين ربيعاً، الذي يدرس في قسم علوم الحاسب بجامعة هارفارد عام 2003م؛ أنه بين عشية وضحاها سيساهم في قلب العالم وتغيير وجهته، حين أسس أول موقع ضخم في منصة وسائل التواصل الاجتماعي، وهو: (الفيس بوك).

    وأبان "القطامي" أن الحديث في بدايات ظهور ثورة وسائل التواصل الاجتماعي كان يعد من نافلة القول، بل ربما ترفع بعض كبار أهل العلم والمثقفين عن الخوض في الحديث عنها أو المشاركة فيها، بل ربما بلغ بالبعض المنع منها وتحريمها، وما هي إلا أيام حتى غدت هذه البرامج التقنية عند الكثير ضرورة لا ترفاً.

    واستطرد: "لقد أصبح العالم اليوم في ظل وسائل التواصل الحديثة كقرية صغيرة، يستطيع الإنسان التعرف إلى أخباره والتواصل مع أفراده، فلقد أصبحت هذه الوسائل الآن متاحة في أيدي عدد كبير جداً في كل دول العالم".

    واستعرض "القطامي" عدداً من الدراسات التي تشير إلى وجود نحو 15 مليون مستخدم للإنترنت في السعودية، كما تحتل السعودية المرتبة الخامسة عربياً فيما يخص استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، ويصل عدد مستخدمي موقع "الفيس بوك" مثلاً في السعودية 6 ملايين مستخدم، ويضم حالياً أكثر من مليار مستخدم على مستوى العالم.

    وتابع: "أما حجم زوار الشبكات الاجتماعية والمشتركين في تزايد مستمر، ويعتبر الموقع الشهير "الفيس بوك" ثامن أكبر دولة في العالم، لكن ليس من حيث عدد السكان بل من حيث عدد المشتركين؛ حيث أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي لا تؤثر في نطاق المجتمع الافتراضي فقط، بل شملت واقع حياة المتعاملين معها الاجتماعية والسياسية والثقافية والدينية".

    إيجابيات شبكات التواصل الاجتماعي:

    وتفصيلاً: تطرق "القطامي" إلى بعض محاسن وإيجابيات شبكات التواصل الاجتماعي؛ فمنها أولاً: أنها وسيلة للتواصل المعرفي؛ فيمكن من خلال وسائل التواصل الاجتماعي جمع كثير من المعلومات والمعارف، فهي وسيلة اطلاع سهلة وميسورة تساعد على التنوع الثقافي وزيادة المعرفة، وهي فاعلية أكثر من الوسائل التقليدية للمعرفة والقراءة. فإذا نظرنا إلى حجم المعلومات المتبادلة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وجدناها كثيرة ومتنوعة، تشمل كثيراً من المجالات، وتساعد الشباب على زيادة النمو المعرفي دون بذل كثير من الوقت والجهد في القراءة والاطلاع في المكتبات.

    وتابع: "ثانيها: أنها أداة عون على صلة الرحم، ولا يخفى ما توفره وسائل التواصل الاجتماعي من جهد ووقت لتحقيق الفريضة التي ربما غابت عن كثير من الناس؛ إما لانشغالهم أو بعد المسافات، أو صعوبة الطريق وما إلى ذلك، أما وسائل التواصل الاجتماعي فقد قصرت المسافات بين الأقارب بعضهم البعض، ويمكن للإنسان أن يطمئن على أقاربه والتعرف إلى أخبارهم على مدار اليوم دون أن يكلفه ذلك وقتاً ولا جهداً ولا سفراً".

    وواصل: "ثالثاً: أنها منبر للرأي والرأي الآخر، فإن من أهم خصائص شبكات التواصل الاجتماعي سهولة التعديل على صفحاتها، وكذلك حرية إضافة المحتوى الذي يعبر عن فكرك وآرائك، والتي ربما تتعارض مع الغير أحياناً، فالمجال مفتوح أمام حرية التعبير– المنضبطة بميزان الشرع والعقل-؛ مما جعل مواقع التواصل الاجتماعي أداة قوية للتعبير عن الميول والاتجاهات والتوجهات الشخصية، كما أن الشخص في وسائل التواصل الاجتماعي أكثر فاعلية؛ لأنه يستطيع المشاركة بآرائه وأفكاره، وليس أداة استقبال فقط".

    وقال: "رابعاً: تعتبر وسيلة دعوية فعالة، فقد فتحت الشبكات الاجتماعية باباً كبيراً للتواصل والدعوة مع الآخرين مسلمين أو غير مسلمين، باختلاف لغاتهم واختلاف أجناسهم وبلدانهم، وأصبح لكثير من الدعاة صفحاتهم الخاصة ومواقعهم الإلكترونية، وهو انتقال إيجابي للتواصل العالمي مع سائر المسلمين في ظل الانفتاح المعلوماتي، وتتميز الدعوة عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي بالعالمية والفورية والتحديث المستمر، مع كسر حاجز الوقت والزمان، والسهولة في الاستخدام والتواصل، والتوفير في الجهد والتكاليف، ومن خلال وسائل التواصل الاجتماعي يمكن للإنسان أن يعمل جاهداً على تطوير وتحسين العديد من الأمور المختلفة التي يمكن أن تساعده على تطوير حياته؛ كاكتساب المهارات الجديدة ".

    وأوضح: "رغم الإيجابيات الكثيرة التي تحملها شبكات التواصل الاجتماعي، فإن استعمالها لا يخلو من سلبيات ومخاطر اجتماعية؛ حيث نبهت دراسة سعودية متخصصة إلى المخاطر الاجتماعية المحتملة لمواقع التواصل الاجتماعي على الأسر، مشيرة إلى أن من تلك المخاطر كثرة حالات الطلاق والخيانة الزوجية، وتقليص العلاقات الاجتماعية، وخصوصاً مع تفشي استعمال مواقع التواصل الاجتماعي عبر الهواتف الذكية".

    وبين: "من السلبيات أيضًا: ضياع الوقت؛ فقد أصبح استخدام الهاتف الذكي، وغيره من الأجهزة الحديثة للتصفح في وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة؛ يسلب من الإنسان وقتاً كبيراً، حتى بلغ بالبعض حد الإدمان في قضاء أوقات كبيرة للتصفح في هذه الوسائل، حتى بين جنبات المساجد، وأدبار الصلوات، وفي رحاب الحرمين الشريفين، منشغلين بتصوير أو تسجيل، أو محادثات ونحوها".

    وشدد على أن شبكات التواصل الاجتماعي ذئبٌ جائع.. غذاؤه الوقت؛ حيث قال: "صدق في مثل هؤلاء حديثُ النبي صلى الله عليه وسلم: "نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة، والفراغ". رواه البخاري. ولا شك في أن هذا أمر جلل؛ لذا يقول ابن القيم- رحمه الله-: "إضاعة الوقت أشد من الموت؛ لأن إضاعة الوقت تقطعك عن الله والدار الآخرة، والموت يقطعك عن الدنيا وأهلها"، ويقول "عبد الله بن مسعود" رضي الله عنه: "ما ندمت على شيء ندمي على يومٍ غربت شمسه نقص فيه أجلي ولم يزد فيه عملي"، والحق أن دوام الجثوم على شبكات التواصل الاجتماعي يقتل النبوغ ويشتت الأذهان، ويهدر الوقت، ويورث الكسل، ويجلب الفشل".

    وإستكمل "القطامي" السلبيات، ومنها: بث الإشاعات والأراجيف، فقد صرح مسؤول أمني في المملكة أن ما يقارب عشرة آلاف حساب في "تويتر"، ومائة وثلاثين ألف تغريدة يومياً تستهدف زرع الفتنة والإحباط داخل المجتمع السعودي، فالشائعات تُعتبر من أخطر الأسلحة الفتَّاكة والمدمِّرة للمجتمعات والأشخاص، فكم أقلقت الإشاعةُ من أبرياء، وكم حطَّمت الإشاعة من عظماء، وكم هدمت الإشاعة مِن بيوت، وكم تسببت الشائعات في هدم علاقات وصداقات.

    ونصح: "الواجب على المسلم أن يقف عند هذه الشائعات المنتشرة على شبكات التواصل الاجتماعي، وألا يسمح لنفسه أن يكون ناقلاً لها؛ لأن الله عز وجل أمر بالتثبت من الأخبار، وحذر من نشر الإشاعات، فقال تعالى: {إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا}، [الحجرات: 6]. وقد قال "الإمام الحسن البصري"- رحمه الله-: "المؤمن وقّاف حتى يتبين".

    ووالَى: "من سلبيات شبكات التواصل الاجتماعي مواقف التحريض ونشر الفتنة: فوسائل التواصل الاجتماعي شأنها شأن وسائل الإعلام المرئية والمقروءة؛ منها ما ينشر المعلومات الصادقة، ومنها ما يهدف لتغييب الوعي وإثارة البلبلة، وقد تكون مصدراً للخير، وقد تكون دافعاً للشر؛ مما قد يحدث خللاً أمنياً وفكرياً، وخاصة أن أكثر رواد الشبكات الاجتماعية من الشباب؛ مما يسهل إغراءهم وإغواءهم بدعوات لا تحمل من الإصلاح إلا اسمها، وما هي إلا خطط إبليسية يقف وراءها دول ومنظمات تسعى للهدم والتدمير".

    ومن سلبياتها: عرض المواد الإباحية والفاضحة والخادشة للحياء.

    إن مسألة الإباحية الخلقية والدعارة من المخاطر العظيمة على المجتمعات القديمة والمعاصرة، وقد قال- صلى الله عليه وسلم-: "ما تركت بعدي فتنةً هي أخطر على الرجال من النساء".

    لقد ذكرت وزارة العدل الأمريكية في دراسة لها أن تجارة الدعارة والإباحية الخلقية تجارة رائجة جداً يبلغ رأس مالها ثمانية مليار دولار، ولها أواصر وثيقة تربطها بالجريمة المنظمة، وتجارة الدعارة هذه تشمل وسائل عديدة؛ كالكتب، والمجلات، وأشرطة الفيديو، والقنوات الفضائية الإباحية، والإنترنت. وتفيد إحصاءات الاستخبارات الأمريكية (FBI) أن تجارة الدعارة هي ثالث أكبر مصدر دخل للجريمة المنظمة بعد المخدرات والقمار.

    ومن سلبيات شبكات التواصل الاجتماعي : الكذب لأجل إضحاك الناس:
    من صور الاستخدام السيئ لوسائل التواصل الاجتماعي: كذب البعض بقصد إضحاك الناس، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الحسن الذي رواه الإمام الترمذي وغيره: "ويل للذي يحدث بالحديث ليضحك به القوم فيكذب، ويل له، ويل له".

    قال الإمام المناوي- رحمه الله- في شرحه للحديث: كرره إيذاناً بشدة هلكته؛ وذلك لأن الكذب وحده رأس كلِّ مذموم، وجماع كلِّ فضيحة، فإذا انضم إليه استجلاب الضحك الذي يميت القلب ويجلب النسيان، ويورث الرعونة؛ كان أقبح القبائح، ومن ثم قال الحكماء، إيراد المضحكات على سبيل السخف نهاية القباحة.

    ومن سلبياتها: حدوث الأعراض الصحية؛ فلقد أظهرت العديد من الدراسات الآثار السلبية لاستخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الظلام- خاصة عبر الأجهزة اللوحية- على عادات الراحة والنوم، إضافة إلى تأثيرها على العينين جراء إشعاع الضوء الأزرق المنبعث من الشاشات، فالتعرض للشاشة المضيئة لفترات طويلة من الزمن يمكن أن يؤخر المستخدم عن النوم.

    ويذكر أن طريقة حمل الأجهزة والتعامل معها يمكن أن تسبب للمستخدم توتراً في العضلات والأوتار في أجزاء مختلفة من الجسم؛ فالاستخدام المفرط للأجهزة المحمولة يعطي شعوراً بالألم والضعف الجسدي، كما قد يصيب مدمنيها بمتلازمة بصر الكمبيوتر بسبب التحديق في الخط الصغير للنصوص، وقراءة الرسائل؛ مما يسبب إجهاد العين وجفافها، كما يسبب آلام العنق والرقبة، وخاصة لمن يتخذ وضعيات غير صحيحة .

    ومن سلبياتها قال: "اختطفت لذة القراءة المنهجية، ومتعة المطالعة التخصصية، وأشعرت كثيراً من مستخدميها بالتخمة الفكرية، لكثرة ما يقرؤون من خلالها، حتى إذا ما جئت تفتش في داخلك، ومستوى حصيلتك، لم تجده شيئاً يستحق القياس، سوى معلومات مفرقة، وأحسن ما يقال في حقها إن كانت مطالعات إيجابية: أنها ثقافة عامة، لكن من المؤكد أن وسائل التواصل الاجتماعي قد تطور فكراً، أو ترشد وعياً، لكنها من الصعب أن تؤسس علماً، أو ترسخ منهجاً، أو تبني حضارة، وتدني مستوى الاهتمامات في بعض الحسابات والشبكات، إطلاق الأوسمة التافهة (أو ما يسمى بالهاشتاقات)، وانخراط الكثير في المشاركة فيها وللأسف".

    وأشار إلى أن إيراد مثل هذه المخاطر لشبكات التواصل الاجتماعي، لا يعني بالضرورة التحذير منها، إنما المراد الحذر منها، إذ إنها سلاح ذو حدين، من استعان بها على اكتشاف المعارف والعلوم، وإصلاح نفسه وتطويرها، والتوازن في التعاطي معها عبر المفيد والمباح منها؛ كانت له خيراً وبركة، وإن كانت الأخرى فقد خسر.

    وطالب مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي بتوجيهها لا مواجهتها؛ لأنها أصبحت جزءاً من هوية المجتمع، ومعبرة عن تكوينه، وناطقة بتفاصيله؛ ومن تلك التوجيهات والوصايا "حدد هويتك، إرسم منهجك، وارفع قيمتك واسمُ بذاتك، وحلق بروحك في سماء العز، مترفعاً عن سقط المتاع، ولا تهبط بفكرك ولسانك واهتماماتك، فلا يلزم من كثرة الشيء أو انتشاره صحتُه وسلامتُه، فانتشار تركيب المقاطع المرئية المضحكة مثلاً بقصد السخرية من أشخاص أو شخصيات، وتداولها عبر شبكات التواصل الاجتماعي؛ لا يعني جواز نشرها؛ لوقوعها في دائرة المنع الإلهي {لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيراً منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكُنّ خيراً منهن}".

    وأكمل النصح: "ليس كل مشهور صحيحاً، كما أنه ليس كل صحيح مشهوراً، فلا يعني بالضرورة أن ما يفيدك يستلزم أن يكون في حساب شخصية مشهورة! أو أن يكون في حساب يزخر بآلاف الأعداد من المتابعين، كلا، بل ربما وجدت بُغيتك عند شخصية مغمورة، فأثْرت معلوماتك، ونمّت ثقافتك، وطورت من مستواك، فكثرة المتابعين ليست دليلاً قطعياً لفضل المرءِ أو نُبلِه".

    وواصل نصيحته السادسة: "نوع في تخصصات من تتابع، واقطف من كل بستان زهرة، لا تحصر نفسك في ميدان واحد وثقافة واحدة ، وفي السابعة: احفظ وقتك من الإفراط في التعامل مع شبكات التواصل الاجتماعي فهو رأس مالك، وإحفظ جوارحك ثامنة، وتثبت قبل النشر تاسعة، واحذر مزالق الشبهات والشهوات عاشرة، فالكبيرة كانت صغيرة، والجريمة كانت في أصلها يسيرة ، ولقد جاء التوجيه الربّاني: {ولا تقربوا الزنى} في إشارة إلى التحذير من خطواته المؤدية إليه".

    وفي النصيحة الحادية والثانية والثالثة عشرة اختتم بقوله: "أفد واستفد؛ فأكثر أصحاب الحسابات المميزة التي يُقدّر عدد متابعيها بالآلاف كان الدافع الجاذب لهم نوعية المحتوى، وتميز الطرح، وانتقاء المنشور، وتفرد الأسلوب؛ إذ إن التكرار والتقليد لا طعم له ولا رائحة ، فأفد من علمك وخبرتك وتجربتك، ولتكن قيمة مضافة في هذه الشبكات لا ضائفا عليها ، وروّح عن نفسك بالمباح ، كن إيجابياً، كن جميلاً ترى الوجود جميلاً ولا تلبس نظارة سوداء.

    رد: قصة مخترع الفيسبوك والذئب الجائع

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 11 ديسمبر 2015 - 18:38

    18:38:51

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر 2016 - 21:19