منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    الدكتور أحمد بن محمد بن أحمد العيسى وزير التعليم السعودي الجديد السيرة الذاتية

    شاطر

    الدكتور أحمد بن محمد بن أحمد العيسى وزير التعليم السعودي الجديد السيرة الذاتية

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 11 ديسمبر 2015 - 21:55

    الدكتور أحمد بن محمد بن أحمد العيسى وزير التعليم السعودي الجديد السيرة الذاتية


    الدكتور/ أحمد بن محمد العيسى وزير التعليم في المملكة العربية السعودية من 1 3 1437هـ،

    حاصل على الدكتوراه في المناهج وطرق التدريس من جامعة بنسلفانيا الحكومية
    الدكتور/ أحمد بن محمد العيسى  مدير جامعة اليمامة الاهلية من 1423هـ،  كلية اليمامة سابقا   
    عمل الدكتور أحمد بن محمد العيسى عميداً لكلية التقنية بالرياض لمدة أربع سنوات خلال الفترة من 1418/7/1 - 15/8/1422هـ.

    عمل عميدا للكلية التقنية بالرياض, ثم عميدا لكلية اليمامة ثم مديرا لجامعة اليمامة, ثم مستشارا لمؤسسة مسك, ونائبا لرئيس مجلس إدارة مدارس الرياض.
    مؤلف كتاب إصلاح التعليم في السعودية
    وكتاب: التعليم العالي في السعودية
    الدكتور/ أحمد بن محمد العيسى من مواليد محافظة الغاط
    يعتبر وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى من المهتمين والمتخصصين في المجال التعليمي، وكان قد استقال من إدارة جامعة اليمامة بالرياض بعد سنوات من تعيينه عميدًا لها.

    وكان العيسى قبل تعيينه عميدًا لجامعة اليمامة عميدًا لكلية التقنية بالرياض حتى عام ١٤٢٢هـ.

    وللدكتور العيسى عدد من الإصدارات، منها كتاب بعنوان "إصلاح التعليم في السعودية"، تضمن قراءة نقدية لأسباب الإخفاق في النظام التعليمي.

    كما وصف الدكتور أحمد العيسى الجامعات السعودية بأنَّها نسخة واحدة ومكررة في أكثر من مكان، موجِّهًا نقدًا لنظام التعليم العالي في السعودية "سابقًا" من خلال كتابه الصادر بعنوان "التعليم العالي في السعودية: رحلة البحث عن هوية".

    للمزيد عن الدكتور أحمد بن أحمد العيسى    أضغط هنا


    عدل سابقا من قبل فريق العمل بجناب الهضب في السبت 12 ديسمبر 2015 - 18:24 عدل 13 مرات

    رد: الدكتور أحمد بن محمد بن أحمد العيسى وزير التعليم السعودي الجديد السيرة الذاتية

    مُساهمة من طرف فريق العمل بجناب الهضب في الجمعة 11 ديسمبر 2015 - 22:17

    د.أحمد بن محمد العيسى قصة اليمامة من كلية إلى جامعة



    لم ينطلق مشروع إنشاء كلية اليمامة في مدينة الرياض من قبل أفراد طموحين يبحثون عن فرص للاستثمار أو الثراء السريع، فقد كانت - ولا تزال - فرص الاستثمار الناجح بالأرباح المجزية متوافرة في بلادنا في قطاعات إنتاجية كثيرة، أو في مجالات العقار والإنشاء المستعرة أسواقها في هذه الأيام، لكنه كان مشروعاً استثمارياً مختلفاً يأتي امتداداً لتاريخ عريق لأسرة الخضير في قطاع التعليم. فالوالد الشيخ محمد بن إبراهيم الخضير بدأ اهتمامه بالتعليم منذ سن مبكرة، وقد أدرك، وهو الفتي الذي غادر بلدته في منطقة القصيم للعمل في شركة أرامكو السعودية في ستينيات القرن الماضي، أهمية التعليم في نمو الشخصية والنجاح الوظيفي والتميز عن الأقران؛ فسلك سبل التعليم ليتثقف ويتعلم وفق ما توفر له من فرص، ثم انتقل إلى مساهمته في التعليم، مستهدفاً تعليم زملائه ـ بخاصة - القراءة والكتابة والحساب، فأنشأ مدرسة ليلية مجانية لزملائه في الخرج، يعلمهم تلك المبادئ الأساسية في التعليم. ثم انتقل إلى مدينة الرياض فافتتح في عام 1378هـ الموافق 1958م أول مدرسة أهلية خاصة هي مدارس التربية النموذجية في الرياض، وأتاح المجال لتعليم البنين والبنات على السواء، في وقت لم يكن قد بدأ فيه التعليم النظامي للبنات بعد. بل إن تجربته تقول إنه أول من أتاح للسيدات السعوديات ومن الجنسيات العربية – كذلك – تلك التي بدأت تفد آنذاك إلى المملكة، فرصة التعليم، وقد كان أول من هيأ التعليم للطلاب والطالبات في تلك الفترة حتى الصف الثالث الابتدائي.

    لقد قادت هذه التجربة الأسرة إلى التفكير في خوض تجربة التعليم العالي الأهلي، دون أن يكون هناك نموذج جاهز يمكن أن يُحتذى، ودون أن يكون هناك وضوح في مدى تقبل المجتمع لفكرة الجامعات والكليات الأهلية، ودون معرفة ما يمكن للدولة أن تقدمه من دعم وتحفيز لضمان نجاح تجربة التعليم العالي الأهلي. ولكن هذه التجربة لن تكون مختلفة تماماً عن التجربة الأولى قبل خمسين عاماً حينما أسس الوالد أول مدرسة أهلية في الرياض في ظل ظروف صعبة، ودون تجارب سابقة يمكن أن تستلهم منها بعض المؤشرات حول العقبات والصعوبات التي يمكن أن تطيح بالمشروع أو تعيقه لسنوات.

    لقد بدأت مسيرة التأسيس بتشكيل فريق استشاري أكاديمي للمشروع يعمل جنباً إلى جنب مع فريق الإشراف على بناء المرافق والمنشآت، وذلك لضمان تكامل العمل وسرعة إنجازه ضمن خطة زمنية استغرقت ثلاث سنوات، تمكنت معها فرق العمل من إنجاز مرحلة الاستعداد والتحضير، إلى أن بدأت الدراسة الفعلية في بداية العام الدراسي 1425/1426 هـ بقبول نحو 160 طالباً من البنين.

    لقد تم اختيار اسم الكلية "اليمامة" ليعكس الأهمية الكبيرة لاسم ارتبط بالأرض والتاريخ والإنسان. ثم استلهم من قصة زرقاء "اليمامة" - المرأة الأسطورة - التي سُميت المنطقة باسمها، لتعكس بعض الأبعاد الثقافية التي تترجم ثقافة المؤسسة الوليدة، فاليمامة كانت لها قوة الإبصار وبعد النظر، واليمامة المرأة كان لها دور راسخ في خدمة المجتمع، واليمامة المنطقة كانت واحة عطاء ونمو وزراعة وتنمية على مر العصور. ضمن هذا الإطار جاءت أصعب المهمات في مرحلة الاستعداد، وهي وضع الأسس العامة لفلسفة الكلية الجامعية الجديدة ورسالتها، بحيث تكون بمثابة القاعدة التي ينبغي عليها بناء المناهج والبرامج وخطط التطوير في المستقبل في ظلها. لقد بُنيت فلسفة الكلية ورسالتها في ظل تبلور قناعات راسخة وأسس عامة لدى المؤسسين والفريق الاستشاري والإداري، وبدعم من وزارة التعليم العالي. من هذه الأسس ما يلي:

    1. إنَّ نجاح مؤسسات التعليم العالي الأهلي لن يتم بالصورة المُثلى إلا إذا استطاعت التركيز على جودة البرامج والمناهج، والتأكد من جودة التدريس والمرافق والخدمات، ذلك أن البديل أمام الطالب والأسرة متوافر من خلال التعليم العالي الحكومي المجاني والمتحفز للتطوير والنمو.

    2. إنَّ التنافس بين مؤسسات التعليم العالي الأهلي، ومؤسسات التعليم العالي الحكومي، هو تنافس مطلوب ويجب دعمه وتعزيزه لأنه سيساهم في رفع كفاءة التعليم وجودته بصفة عامة والكلية ذاتها بصفة خاصة.

    3. إنَّ النجاح الحقيقي لمؤسسات التعليم العالي ينبغي أن يُقاس من خلال مخرجات تلك المؤسسات، ومدى قدرتها على النجاح في مجال العمل والتفاعل في بيئة متطورة سريعة التغيير.

    4. أهمية الاهتمام بالطالب واعتباره العنصر الأساس في العملية التعليمية، وتوفير البيئة المناسبة لأن يكون عنصراً مشاركاً ومتفاعلاً مع البيئة المحيطة به، لهذا فإنَّ تحقيق هذا الأمر لن يكون إلا من خلال احترام الطالب والاستماع لرأيه ودعم مشاركته وتذليل العقبات أمامه.

    5. من أهم عناصر تميز المؤسسات الأكاديمية هو عضو هيئة التدريس والكفاءات البشرية المساندة؛ لهذا فإنَّ ضمان استقطاب أفضل الكفاءات الممكنة، وتقديم الحوافز المناسبة لهم، وبناء بيئة مشجعة لهم هو السبيل الوحيد لتحقيق جودة التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع.

    من خلال التمسك بهذه الأسس، ومن خلال عمل دؤوب مستمر، ومن خلال دعم كبير من قبل المسؤولين في وزارة التعليم العالي، وعلى رأسهم معالي الدكتور خالد العنقري، استطاعت كلية اليمامة تحقيق سمعة جيدة في الوسط الأكاديمي، كما استطاعت كسب ثقة طلبتها من الجنسين وأولياء أمورهم، واستطاعت – أيضاً - كسب دعم المسؤولين في الدولة، واحتضان ولاة الأمر الذين لم يبخلوا على الكلية - منذ بدايات عمرها - بالتوجيه والسؤال والاستقبال، والدعم المباشر وغير المباشر. فكان سمو أمير منطقة الرياض قريباً من اليمامة، فقد حضر حفل افتتاحها قبل ثلاثة أعوام، وفي كل مناسبة يسأل عن أحوالها ويستقبل وفودها وضيوفها، ويتحدث عن تجربتها أمام ضيوفه. وسمو ولي العهد قريب من اليمامة – أيضاً - يعرف تفاصيل برامجها ونشاطاتها ويدعم توجهاتها وطموحها.

    واليوم نسعد بموافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز – يحفظه الله – على قرار مجلس التعليم العالي بتحويل كلية اليمامة إلى جامعة، لتنطلق المسيرة إلى آفاق جديدة وطموح جديد، نحو مزيد من التميز، ومزيد من النشاط، ومزيد من الريادة في التعليم العالي الأهلي. ولله الأمر من قبلُ ومن بعد.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2016 - 10:53