منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    القطرة تدل على العصير ، والبعرة تدل على البعير ، والجُرة تدل على المسير ، الفراسة؟

    شاطر

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    القطرة تدل على العصير ، والبعرة تدل على البعير ، والجُرة تدل على المسير ، الفراسة؟

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الجمعة 22 أكتوبر 2010 - 3:09

    الفراسة:
    الفراسة: المهارة في التعرف على بواطن الأمور من ظواهرها، فهو علم يبحث في العلاقة بين الطباع وملامح الوجه [المحيط]، ومن العلوم الحديثة المعاصرة: لغة الجسدBody languageوالذي يعتني بتفسير وتحليل ظاهر تعابير الوجه وحركات الجسد، ومع بالغ التقدير لهذا الفن ولكن شتان بين التعمق في كوامن الأمور وباديها.

    ومن أجمل قصص الفراسة: أن الشافعي قال:خرجت إلى اليمن في طلب كتب الفراسة، حتى كتبتها وجمعتها، ثم لما كان انصرافي مررت في طريقي برجل، وهو محتبي بفناء داره، أزرق العينين، ناتئ الجبهة، سناط فقلت له: هل من منزل؟ قال: نعم، قال الشافعي: وهذا النعت أخبث ما يكون في الفراسة، فأنزلني، فرأيته أكرم رجل، بعث إليَّ بعشاء، وطيب، وعلف لدابتي، وفراش، ولحاف، قال: فجعلت أتقلب الليل، أجمع ما أصنع بهذه الكتب، فلما أصبحت قلت للغلام: أسرج فأسرج، فركبت ومررت عليه، وقلت له: إذا قدمت مكة، ومررت بذي طوى، فاسأل عن منزل محمد بن إدربس الشافعي، فقال: أمولى كنت أنا لأبيك؟ فقلت: لا، قال: فهل كانت لك عندي نعمة؟ فقلت: لا، قال: فأين ما تكلفت لك البارحة؟ قلت: وما هو؟ قال: اشتريت لك طعاماً بدرهمين وأدماً بكذا، وعطراً بثلاث دراهم، وعلفاً لدابتك بدرهمين، وكراء الفراش واللحاف درهمين، قال: فقلت يا غلام أعطه، فهل بقي من شيء؟ قال: نعم كراء المنزل، فإني وسعت عليك، وضيقت على نفسي بتلك الكتب، فقلت له بعد ذلك: هل بقي من شيء؟ قال: لا، قلت: امض، جزاك اللَّه، فما رأيت قط شراً منك. [المقاصد للسخاوي]

    للعز عنوان
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 382

    رد: القطرة تدل على العصير ، والبعرة تدل على البعير ، والجُرة تدل على المسير ، الفراسة؟

    مُساهمة من طرف للعز عنوان في الجمعة 22 أكتوبر 2010 - 13:17

    الفراسه
    هي موهبه
    من الولي العظيم
    يخص بها الله من يشاء من عباده
    موضوع شيق ولك
    جزيل الشكر والعرفان


    _________________
    http://adf.ly/BxRoN

    للمزيد والجديد أضغط على الرابط

    الـسـعـدي
    عضو فضي

    عدد المساهمات : 92

    رد: القطرة تدل على العصير ، والبعرة تدل على البعير ، والجُرة تدل على المسير ، الفراسة؟

    مُساهمة من طرف الـسـعـدي في الجمعة 22 أكتوبر 2010 - 13:44

    الفراسه كانت من اجل واسمى صفات العرب ولعلي اشارككم هذه القصه
    يحكى أنه كانت هناك قبيلة تعرف باسم بني عرافة ... وسميت بذلك نسبة إلى أن أفراد هذه القبيلة يتميزون بالمعرفة والعلم والذكاء الحاد ؛ وبرز من هذه القبيلة رجل كبير حكيم يشع من وجهه العلم والنور.وكان لدى هذا الشيخ ثلاثة أبناء سماهم جميعا بنفس الاسم ألا وهو (عبدا لله) وذلك لحكمة لا يعرفها سوى الله من ثم هذا الرجل الحكيم .

    ومرت الأيام وجاء أجل هذا الشيخ وتوفي.

    وكان هذا الشيخ قد كتب وصية لأبنائه يقول فيها (عبدا لله يرث وعبدا لله لا يرث وعبدا لله يرث) وبعد أن قرأ الأخوة وصية والدهم وقعوا في حيره من أمرهم لأنهم لم يعرفوا من هو الذي لا يرث منهم ؛ وبعد المشورة والسؤال قيل لهم أن يذهبوا إلى قاضي عرف عنه الذكاء والحكمة ولكن هذا القاضي يعيش في قرية بعيدة ؛ فقرروا أن يذهبوا إليه.

    وفي الطريق وجدوا رجلاً يبحث عن شئ ما فقال لهم الرجل هل رأيتم جملاً..؟؟؟

    فقال عبدالله الأول: هل هو أعور؟؟ فقال الرجل: نعم

    فقال عبدالله الثاني: هل هو أقطب الذيل؟؟ فقال الرجل: نعم

    فقال عبدالله الثالث: هل هو أعرج؟؟ فقال الرجل: نعم

    ظن الرجل أنهم رأوه لأنهم وصفوا الجمل وصفاً دقيقاً ففرح وقال هل رأيتموه؟؟ فقالوا لا لم نره..

    فتفاجأ الرجل كيف لم يروه وقد وصفوه له ؛ فقال لهم الرجل أنتم سرقتموه وإلا كيف عرفتم أوصافه؟؟

    فقالوا لا والله لم نسرقه ؛ فقال الرجل سأشتكيكم للقاضي ؛ فقالوا نحن ذاهبون إليه فتعال معنا.

    فذهبوا جميعاً للقاضي وعندما وصلوا إلى القاضي وشرح كل منهم قضيته قال لهم اذهبوا الآن وارتاحوا
    فأنتم تعبون من السفر الطويل

    وأمر القاضي خادمة أن تقدم لهم وليمة غداء وأمر خادم آخر أن يراقبهم أثناء تناولهم الغداء

    وفي أثناء الغداء قال : عبدالله الأول: أن المرأة التي أعدت الغداء حامل.


    وقال عبدالله الثاني: أن هذا اللحم الذي نتناوله لحم كلب وليس لحم ماعز.

    وقال عبدالله الثالث: أن القاضي إبن زنا.

    وفي اليوم الثاني سأل القاضي الخادم عن الذي حدث أثناء مراقبة الخادم للعبادلة وصاحب الجمل
    فقال الخادم: أن أحدهم قال أن المرأة التى أعدت الغداء لهم حامل

    فذهب القاضي لتلك المرأة وسألها ما إذا كانت حامل أم لا وبعد إنكار طويل من المرأة وإصرار من القاضي إعترفت المرأة أنها حامل فتفاجأ القاضي كيف عرفوا أنها حامل وهم لم يروها أبداً

    ثم رجع القاضي إلى الخادم وقال ماذا قال الأخر.؟؟

    فقال الخادم: الثاني قال أن اللحم الذي أكلوه على الغداء كان لحم كلب وليس لحم ماعز..

    فذهب القاضي إلى الرجل الذي كلف بالذبح فقال له ما الذي ذبحته بالأمس؟؟

    فقال الذابح: أنه ذبح ماعز ولكن القاضي عرف أن الجزار كان يكذب فأصر عليه أن يقول الحقيقه إلى أن أعترف الجزار بأنه ذبح كلب لأنه لم يجد ما يذبحه من أغنام أو ما شابه فإستغرب القاضي كيف عرف العبادلة أن اللحم الذي أكلوه كان لحم كلب وهم لم يروا الذبيحة إلا على الغداء

    وبعد ذلك رجع القاضي إلى الخادم وفي رأسه تدور عدة تساؤلات فسأله إن كان العبادلة قد قالوا شي آخر فقال الخادم: لا لم يقولوا شي

    فشك القاضي بالخادم لأنه رأى على الخادم علامات الأرتباك وقد بدت واضحة المعالم على وجه الخادم فأصر القاضي على الخادم أن يقول الحقيقة وبعد عناد طويل من قبل الخادم

    قال الخادم للقاضي: أن عبدالله الثالث قال أنك أبن زنا

    فانهار القاضي وبعد تفكير طويل قرر أن يذهب إلى أمه ليسألها عن والده الحقيقي ؛ في بداية الأمر تفاجأت الأم من سؤال أبنها وأجابته وهي تخفي الحقيقة وقالت أنت أبن أبوك وهو الذي تحمل أسمه الآن

    إلا أن القاضي كان شديد الذكاء فشك في قول أمه وكرر لها السؤال إلا أن الأم لم تغير أجابتها وبعد بكاء طويل من الطرفين وإصرار أكبر من القاضي في سبيل معرفة الحقيقة

    خضعت الأم لرغبات إبنها وقالت له أنه إبن رجل آخر كان قد زنا بها...

    فأصيب القاضي بصدمة عنيفة كيف يكون إبن زنا؟؟ وكيف لم يعرف بذلك من قبل؟؟ والسؤال الأصعب كيف عرف العبادلة بذلك؟؟

    وبعد ذلك جمع القاضي العبادلة الثلاثة وصاحب الجمل لينظر في قضية الجمل وفي قضية الوصية

    فسأل القاضي عبدالله الأول: كيف عرفت أن الجمل أعور؟؟

    فقال عبدالله الأول: لأن الجمل الأعور غالباً يأكل من جانب العين التي يرى بها ولا يأكل الأكل الذي وضع له في الجانب الذي لا يراه وأنا قد رأيت في المكان الذي ضاع فيه الجمل آثار مكان أكل الجمل واستنتجت أنه الجمل كان أعور.

    وبعد ذلك سأل القاضي عبدالله الثاني: قائلاً كيف عرفت أن الجمل كان أقطب الذيل؟؟

    فقال عبدالله الثاني: أن من عادة الجمل السليم أن يحرك ذيله يميناً وشمالاً أثناء إخراجه لفضلاته وينتج من ذلك أن البعر يكون مفتتاً في الأرض إلا أني لم أرى ذلك في المكان الذي ضاع فيه الجمل بل على العكس رأيت البعر من غير أن ينثر ... فأستنتجت
    أن الجمل كان أقطب الذيل.

    وأخيراً سأل القاضي عبدالله الأخير: قائلاً كيف عرفت أن الجمل كان أعرج؟؟

    فقال عبدالله الثالث: رأيت ذلك من آثار خف الجمل على الأرض فاستنتجت أن الجمل كان أعرج.
    وبعد أن أستمع القاضي للعبادلة إقتنع بما قالوه وقال لصاحب الجمل أن ينصرف بعد ما عرفوا حقيقه الأمر

    وبعد رحيل صاحب الجمل قال القاضي للعبادلة: كيف عرفتم أن المرأة التي أعدت لكم الطعام كانت حاملاً؟؟

    فقال عبدالله الأول: لأن الخبز الذي قدم على الغداء كان سميكاً من جانب ورفيعاً من الجانب الآخر وذلك لا يحدث إلى إذا كان هناك ما يعيق المرأة من الوصول إليه كالبطن الكبير نتيجة للحمل ومن خلال ذالك عرفت أن المرأة كانت حاملاً.

    وبعد ذلك سأل القاضي عبدالله الثاني: قائلاً كيف عرفت أن اللحم الذي أكلتموه كان لحم كلب؟؟

    فقال عبدالله: أن لحم الغنم والماعز والجمل والبقر جميعها تكون حسب الترتيب التالي= عظم ؛ لحم ؛ شحم.

    إلا أن الكلب فيكون حسب الترتيب التالي= عظم ؛ شحم ؛ لحم لذلك عرفت أنه لحم كلب.

    ثم جاء دور عبدالله الثالث وكان القاضي ينتظر هذه اللحظة فقال القاضي: كيف عرفت أني إبن زنا؟؟

    فقال عبدالله: لأنك أرسلت شخصاً يتجسس علينا وفي العادة تكون هذه الصفة في الأشخاص الذين ولدوا بالزنا.

    فقال القاضي: (لا يعرف إبن الزنا إلا إبن الزنا).

    وبعدها ردد قائلاً أنت هو الشخص الذي لا يرث من بين إخوتك لأنك إبن زنا.

    صحافة جناب الهضب
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 15411

    رد: القطرة تدل على العصير ، والبعرة تدل على البعير ، والجُرة تدل على المسير ، الفراسة؟

    مُساهمة من طرف صحافة جناب الهضب في الجمعة 22 أكتوبر 2010 - 14:04

    للعز عنوان
    الـسـعـدي

    لاهنتوا على المرور والاضافة

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016 - 4:10