منتديات جناب الهضب

جدارة ، موقع نور ، برنامج نور ، جداره ، النتائج ،حافز ، قياس ،نتائج الطلاب ، نتائج الطالبات ، نتائج القدرات ، اسماء المرشحات ، دفعات جدارة ، أخر أخبار جدارة،نتائج القدرات ، نتائج التحصيلي ، جناب الهضب التعليمي ، موهبة ،كفايات

اعلانات قوقل متجاوبة2

صحيفة حزم

صحيفة حزم المالك ورئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني http://www.alhzim.com/index.php

    فيه إنَ ..الموضوع فيه.....

    شاطر

    مرعي علي القحطاني
    مدير ومؤسس ومالك الموقع
    مدير ومؤسس ومالك الموقع

    عدد المساهمات : 1987
    العمر : 48

    فيه إنَ ..الموضوع فيه.....

    مُساهمة من طرف مرعي علي القحطاني في الأحد 29 أغسطس 2010 - 2:30

    كثيرا ما نقول: الموضوع فيه إنّ - القصة فيها إنّ - الحكاية فيها إنّ!!




    فما أصل هذه العبارة؟ ومن أين جاءت؟

    يُقال إن أصل العبارة يرجع إلى رواية طريفة مصدرها مدينة حلب، فلقد هرب رجل
    اسمه علي بن منقذ من المدينة خشية أن يبطش به حاكمها محمود بن مرداس لخلاف جرى بينهما،
    فأوعز حاكم حلب إلى كاتبه أن يكتب إلى ابن منقذ رسالة يطمئنه فيها ويستدعيه للرجوع إلى حلب،
    ولكن الكاتب شعر بأن حاكم حلب ينوي الشر بعلي بن منقذ فكتب له رسالة عادية جدا

    ولكنه أورد في نهايتها "إنّ شاء الله تعالى" بتشديد النون،

    فأدرك ابن منقذ أن الكاتب يحذره حينما شدد حرف النون،

    ويذكره بقول الله تعالى: "إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ"*.

    فرد على رسالة الحاكم برسالة عادية يشكره أفضاله ويطمئنه على ثقته الشديدة به،

    وختمها بعبارة: "إنّا الخادم المقر بالأنعام".

    ففطن الكاتب إلى أن ابن منقذ يطلب منه التنبه إلى قوله تعالى: "إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُواْ فِيهَا"*،

    وعلم أن ابن منقذ لن يعود إلى حلب في ظل وجود حاكمها محمود بن م رداس.


    ومن هنا صار استعمال (إنَّ) دلالة على الشك وسوء النية..


    القصة واردة في كتب التاريخ، وتحديدًا في كتاب "وفيات الأعيان" للقاضي ابن خلكان رحمه الله..
    وهذه صورة الصفحة التي وردت فيها القصّة!










    وللعلم لا أعلم إن كانت القصة صحيحة فنحن نحتاج هنا الدكتور مروان العطية ليحكم

    مع أن كتب التراث مليئة بأمثال هذه القصص

    التي تنم عن ذكاء وفصاحة وسرعة بديهة ...

    أذكر منها :

    1. عندم سأل كافور أحد أفراد بطانته عن أجمل القصائد التي يحبها .. فقال انها: "عيد باية حال عدت يا عيد" ..

    فقطع رأسه ... وعندما سئل عن ذلك قال : أنه غمز ولمز قاصداً البيت الذي يقول:

    لا تشتري العبد إلا والعصى معه ... إن العبيد لأنجاس مناكيد


    2. الملك الذي كان في موكب فلم رأى أحد الشعراء قال ضاحكاً: "و" ...

    فأجابه الشاعر متحدياً: "إنّ" ...

    فتعجب الحضور في الموكب ... إلا أن أخبراهم أن الملك قصد: "والشعراء يتبعهم الغاوون" ..

    فرد عليه الشاعر: "إنّ الملوك إذا دخلوا قريةً أفسدوها ..." الآية


    3. قصة مقتل المهلهل (الزير سالم) الذي أوصل خبر قتل العبدين له عن طريق بيت الشعر:

    من مبلغ الحيين أن مهلهلاً ..... لله دركما ودر أبيكما

    فسمعته ابنته ( على ما أذكر ) .. فرأت أن بيت الشعر لا معنى له ... فأكملته على الشكل التالي:

    من مبلغ الحيين أن مهلهلاً .. أضحى قتيلاً في الفلاة مجندلا

    لله دركما ودر أبيكما ... لا يبرح العبدان حتى يقتلا

    وهكذا كان ..


    لا أقول أن الرواية صحيحة حتماً ... ربما لا تكون ...



    آل سعد جناب
    مراقب عام سابق
    مراقب عام سابق

    عدد المساهمات : 462

    رد: فيه إنَ ..الموضوع فيه.....

    مُساهمة من طرف آل سعد جناب في الإثنين 30 أغسطس 2010 - 5:33







    جــزاك الله خــيــر

    وبـــ الله فــيــك ـــارك








    _________________
    http://www.jnabh.com/
    للمزيد والجديد أضغط على الرابط

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 9 ديسمبر 2016 - 20:28